حملة اعتقالات في الضفة ومواجهات بالعروب

تحذير من انفجار الأوضاع في سجون الاحتلال

حذّر مسؤول فلسطيني من انفجار الأوضاع في سجون الاحتلال الإسرائيلي، فيما شنت قوات من جيش الاحتلال الليلة قبل الماضية حملة اعتقالات في الضفة الغربية طالت 12 فلسطينياً وصفتهم بأنهم «مطلوبون أمنياً»، واندلعت مواجهات عنيفة، أمس بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال، على مدخل مخيم العروب شمال مدينة الخليل. وقالت مصادر محلية: إن مئات الشبان هاجموا موقع جيش الاحتلال على مدخل المخيم بالحجارة، وذلك خلال مسيرة دعت إليها فعاليات وقوى المخيم، في الذكرى الثانية لاستشهاد عمر ماضي، الذي كان يلقب ببطل المقلاع.

وحذّر رئيس هيئة شؤون الأسري والمحررين الفلسطينية عيسى قراقع من حدوث انفجار وموجات متصاعدة من الاحتجاجات داخل السجون خلال عام 2018، بسبب استمرار الممارسات الإسرائيلية التعسفية المعادية لحقوق الأسرى الإنسانية والمعيشية.

استمرار «الإداري»

ونقلت وكالة معا الفلسطينية أمس عن قراقع قوله إن «حملات الاعتقال الجماعية التي تطال الكبير والصغير واستمرار الاعتقال الإداري وسياسة الإهمال الطبي والعزل الانفرادي وممارسة التعذيب والتنكيل بحق الأسرى، وإصدار أحكام رادعة بحقهم في المحاكم العسكرية الإسرائيلية، وسياسة التصفيات والإعدامات وتشريع القوانين العنصرية، وحرمان المئات من العائلات من الزيارات وغيرها، سوف تولد انفجاراً في صفوف المعتقلين».

وأضاف أن «إسرائيل تصنع قنبلة من خلال أعمالها المخالفة للقوانين الدولية والإنسانية».

وأشار قراقع إلى أن «حكومة الاحتلال تسعى إلى تجريد الأسرى من صفتهم الإنسانية، ومن مكانتهم القانونية، وتتعاطى معهم كونهم مجرمين بلا حقوق من خلال قوانين جائرة وظالمة، وهي بذلك ترفع الحماية الدولية عنهم وتغطي أعمالها ومخالفاتها الجسيمة تحت غطاء سلسلة من التشريعات والقوانين الظالمة».

وعبر عن قلقه بشكل خاص على حياة المئات من الأسرى المرضى، معتبراً أن عام 2018 قد يشهد سقوط وفيات في صفوفهم، بسبب معاناة عدد من الأسرى من أمراض خطرة جداً وصعبة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon