احتجاجات متواصلة منذ إعلان ترامب

عشرات الجرحى الفلسطينيين في جمعة الغضب العاشرة

أصيب عدد من الفلسطينيين بجروح بالرصاص الحي، أحدهم في رأسه وحالته خطيرة، وآخرون بالاختناق خِلَالَ استنشاقهم الغاز المسيل للدموع أَثناء مواجهات اندلعت، أمس، مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشريط الحدودي شمال وشرق قطاع غزة، فيما تواصلت المواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة تنفيذاً لإعلان يوم أمس «جمعة غضب» للأسبوع العاشر على التوالي منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

واندلعت مواجهات شرق بلدة جباليا شمال القطاع، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي على مجموعة من الشبان والفتية، الذين اقتربوا من السياج الفاصل، ما أدى إلى إصابة شاب برصاصة في رأسه وآخر برصاصة في بطنه، ووضفت حالتيهما بالخطيرة، فيما أصيب 27 بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال صوبهم.

وأطلقت قوات الاحتلال المتمركزة في الأبراج والدبابات في محيط موقع «ناحل عوز» الاحتلالي شرق مدينة غزة، الرصاص الحي اتجاه عشرات المحتجين الذين اقتربوا من السياج، ما أدى إلى إصابة شابين بالرصاص الحي أيضاً وصفت حالتهما بالمتوسطة، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق خِلَالَ استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال شرق مدينة خان يونس، جنوبي القطاع، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع اتجاه الشبان. واندلعت مواجهات شرق مخيم البريج وسط القطاع، بين مجموعة من الشبان وقوات الاحتلال المتمركزة في محيط موقع «المدرسة» العسكري الجاثم شرق المخيم.

جمعة غضب

وعمّت المسيرات والمظاهرات الحاشدة أنحاء متفرقة بالضفة الغربية والقدس أيضاً، في جمعة الغضب العاشرة «أحمد جرار»، وفاء لروح الشهيد أحمد جرار. ففي القدس، أفاد المركز الفلسطيني للإعلام أن 45 ألفاً أدوا صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك، رغم قيود الاحتلال. وعقب الصلاة شارك المصلون في مسيرات منددة بالإعلان الأميركي.

وفي الأثناء، أصيب فلسطيني بعيار معدني والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة سلمية وصلاة الجمعة في قرية المزرعة الغربية شرقي رام الله، احتجاجاً على مصادرة الأراضي لصالح التوسع الاستيطاني.

وهاجمت قوات الاحتلال المشاركين في المسيرة، ما أدى لاندلاع مواجهات أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، والرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط، صوب المواطنين، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، إضافة لإصابة شاب بعيار معدني. وأضافت أن جنود الاحتلال احتجزوا عدداً من المصورين الصحافيين ومنعوهم من أداء عملهم.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة بالتزامن مع أداء صلاة الجمعة في الحرم الإبراهيمي الشريف، واعتقلت شاباً. وأضافت أن مستوطنين نفذوا جولة استفزازية في حارة جابر وعدد من أحياء البلدة القديمة، تحت حماية جنود الاحتلال.

مسيرة بلعين

وشارك أهالي قرية بلعين بمحافظة رام الله والبيرة، ونشطاء سلام إسرائيليون ومتضامنون أجانب، في مسيرة شعبية سلمية انطلقت صوب جدار الفصل العنصري الجديد بالقرب من محمية أبو ليمون، وفاء للقدس وتنديداً بإعلان ترامب. ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وصور أسرى المقاومة الشعبية وعلى رأسهم الطفلة عهد التميمي والناشط منذر عميرة، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمشددة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon