قرار بهدم مسجد «إخواني» قبل أن يصبح الأكبر في أوروبا

أمر قاضي بريطاني بهدم مسجد معروف باسم "مسجد الياس" في شرق لندن. كان يرتاده ما يقارب 2000 مصلي أسبوعيا من بينهم أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين، وكان من المقرر توسعته ليكون أكبر مسجد في أوروبا.

وتفصيلا، أصدر قاض  في المحكمة البريطانية العليا أمس الثلاثاء أمراً بهدم مسجد الياس، بحجة أنه مشيد على أرض كانت مخصصة لمشاريع إسكانية وتجارية.

يقع المسجد  في منطقة "ستراتفورد" شرق لندن، وتم بناؤه كمركز إسلامي مؤقت على أنقاض مصنع للكيماويات، بعدما اشترى الأرض ناشطون في جمعية التبليغ لنشر الدعوة الإسلامية.

وكانت الجمعية قد خططت لتوسيع المسجد، ليستوعب "عشرات الآلاف" من المصلين، ولكن بعدما انتشر خبر "المسجد العملاق" في وسائل الإعلام البريطانية،  انتشرت حالة من الخوف والقلق بين المقيمين في المنطقة.

 ورغم قرار "جمعية التبليغ" بتقليص سعة المسجد  إلى 9310 مصلي، رفض المجلس  البلدي، منح إذن بتوسعته.

يشار أنه في 27 ديسمبر الماضي، نشرت صحيفة "الأهرام" المصرية مقالاً للكاتب أحمد عطا، ذكر فيه أن إبراهيم منير، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، دعا أعضاء التنظيم إلى إقامة الصلاة في مسجد الياس، والدعاء على جموع المصريين الذين تخاذلوا في دعم مشروع الخلافة، والذي تبنته قطر وتركيا وجماعة الإخوان بعد انطلاقات ثورات الربيع العربي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon