انضمام «الجمهوري» للشرعية يسرع نهاية الحوثي

تعول ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية الإرهابية على ضعاف النفوس لشراء الولاءات ضمن مخططها العدواني التآمري على اليمن وشعبه وقراره.

ولأجل ذلك عملت كل فعل ينطلق من نواياها الإجرامية، فقتلت ونكلت للترهيب وإجبار المعارضين لها على الرضوخ لمشروعها وعنجهيتها، وعولت كثيرا على محاولة استقطاب أبناء اليمن الذين يتميزون بالأصالة وعبروا عنها دائما رغم قسوة الظروف، ولا شك أن رفض الحرس الجمهوري الانحياز للحوثي والميليشيات العميلة سوف يسرع القضاء على هذه العصابات.

وبقرار الحرس الجمهوري العودة للشرعية يكون واكب تطلعات الشعب اليمني ووافق توجهه، مما يدعم تعزيز الصف في مواجهة المتآمرين والمجرمين، فيما يشكل قوة دفع وتأييد للعمليات الهادفة لإكمال التحرير الذي بات أكثر من 90 % من أراضي اليمن تحت سلطة الشرعية.

واليوم ها هم جنود الحرس الجمهوري اليمني يدعمون العمليات في الساحل الغربي ويواكبون تطلعات اليمنيين الفرحين بقوات الشرعية والبطولات التي تسجل في سبيل مصلحة اليمن وقراره.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon