الفلسطينيون يتظاهرون في الضفّة وغزّة

بدأ الفلسطينيون تظاهرات، أمس، احتجاجاً على اعتزام الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس. واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين والاحتلال على مدخل مخيم العروب للاجئين في الخليل في الضفة. وذكرت مصادر فلسطينية، أنّ قوات الاحتلال أطلقت الرصاص والقنابل الصوتية صوب الشبان الذين أصيب عدد منهم بالاختناق خلال المواجهات المستمرة.

وأحرق متظاهرون فلسطينيون، الأعلام الأميركية في غزة، تنديداً بقرار متوقع للولايات المتحدة بنقل سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس. وتظاهر المئات وسط غزة رفضاً للقرار. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ورايات الفصائل ولافتات كتب عليها «القدس عاصمتنا الأبدية» و«إلى ترامب القدس خط أحمر»، و«سنحمي القدس بأرواحنا وأجسادنا».

وطالب متحدثون من الفصائل خلال التظاهرة منظمة التحرير الفلسطينية بسحب اعترافها بإسرائيل ووقف أي تطبيع عربي أو إسلامي معها. وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان، إن قرار ترامب «بمثابة إعلان حرب على الفلسطينيين»، مضيفاً أنه يستوجب تحركاً عربياً وإسلامياً فورياً وجاداً.

بدوره، دعا النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر نوابإلى عقد جلسة طارئة في الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم الخميس، لمناقشة الإعلان عن رفض توجهات ترامب.

تأهّب احتلال

في الأثناء، وضعت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي مختلف الوحدات العسكرية الموجودة ضمن التدريبات على أهبة الاستعداد لنقلها بأي لحظة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، تحسباً من اندلاع مواجهات خلال فعاليات يوم الغضب رفضاً لقرار ترامب. وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية ان مسؤولين أمنيين إسرائيليين حذروا رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو والإدارة الأميركية من أن أي تغيير في الوضع بالقدس سوف يؤدي إلى اشتعال الحالة ويوحد الشعب الفلسطيني بأكمله خلف القدس.

■متظاهرون فلسطينيون يحتجون على القرار الأميركي في الضفّة | اي.بي.ايه

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon