الإرياني: الحوثيون يدمرون إرث اليمن التاريخي

Ⅶبروكسل - وكلات

أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن الميليشيا الحوثية تعمل على تدمير الإرث التاريخي والحضاري اليمني، من خلال العديد من الممارسات الممنهجة في محاولة لطمس هوية وحضارة وتاريخ اليمن ومنها سرقة الآثار وتدمير المكتبات والمآثر التاريخية ومصادرة وإحراق المخطوطات والكتب النادرة إلى تمزيق النسيج المجتمعي والتعايش المذهبي الذي عاشه اليمنيون على مدى أكثر من 1400 عام، وتغيير المناهج الدراسية بصورة طائفية في محاولة منها لطمس الهوية اليمنية.

وتحدث وزير الإعلام في الندوة التي عقدتها دار مسارات للدراسات والتطوير ومعهد ابن سيناء الفرنسي في مقر نادي الصحافة الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل تحت عنوان (اليمن حضارة وتاريخ.. الحال والمآل) عن المعاناة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني نتيجة انقلاب الميليشيا الحوثية على مؤسسات الدولة.

وقال «إن اليمن الذي عرف على مدى الحقب التاريخية المختلفة باليمن السعيد لم يعد سعيداً، حيث يعيش اليوم واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم ولم يتمكن أكثر من أربعة ملايين ونصف المليون طفل من العودة إلى المدارس هذا العام بسبب استخدام الميليشيات لموارد الدولة في خدمة مجهودها الحربي».

واستغرب الإرياني الصمت المريب من قبل المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية تجاه ما يتعرض له الإرث الإنساني والحضاري اليمني من تدمير على يد الميليشيا الحوثية، التي باتت تتعامل مع أبناء الشعب اليمني كرهينة تحاول من خلالها الضغط على المجتمع الدولي والإقليم للقبول بوجودها بالشكل الإرهابي الذي هي عليه.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon