تحذير دولي من ازدياد إصابات الكوليرا

الانقلابيون جنّدوا 20 ألف طفل

اتهم وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر، أمس، الانقلابيين الحوثيين وقوات صالح بتجنيد 20 ألف طفل. وقال عسكر في كلمة أمس أمام الدورة الـ 36 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، إنّ الميليشيات أقدمت على تجنيد حوالي 20 ألف طفل، وزراعة ما يزيد على 200 ألف لغم أرضى، مضيفاً: «ذلك يعتبر انتهاكاً صريحاً لحقوق الطفل ولاتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد المنضمة إليها اليمن».

وطالب الوزير اليمني المجتمع الدولي بدعم اليمن لنزع تلك الألغام والتخلص منها، محملاً الانقلابيين التسبّب في مأساة اليمن المسؤولية الكاملة عن القتل والدمار، مشدداً على تقديمهم للعدالة ومحاسبتهم على جرائمهم. وتابع عسكر: «انقلاب ميليشيا الحوثي وصالح، على الشرعية تسبب في كارثة حقيقية في اليمن على كل الأصعدة».

وأكّد الحاجة الملحّة لموقف دولي ضاغط وموحد من أجل القضاء على الانقلاب في اليمن، وإيجاد الحلول واستعادة الدولة وفقاً للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرارات الدولية، وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 2216 الهادف إلى عودة كافة مؤسسات الدولة.

ومضى عسكر يقول: «ما يجري في اليمن هو انقلاب كامل على الشرعية عبر ميليشيا مسلحة مدعومة من بعض الوحدات المتمردة من الجيش والأمن، وليس اختلافاً في وجهات النظر السياسية كما يعتقد البعض».

جرائم انقلابيين

واتهم عسكر الحوثيين وقوات صالح بارتكاب جرائم وانتهاكات طالت مؤسسات الشرعية ومساكن المسؤولين، وقتل المئات من المدنيين والعسكريين المنتمين للسلطات الشرعية، وتنفيذ حملات اختطاف واسعة، واجتياح مسلح للعاصمة صنعاء واحتلالها حتى اليوم.

وهو ما استدعى طلب الرئيس عبدربه منصور هادي بتدخل التحالف العربي، مطلع العام 2015 وأجبر الحكومة إلى استخدام القوة العسكرية، لمواجهة وإيقاف حرب الانقلابيين الخطيرة والمدمرة على اليمن والإقليم كله.

ولفت إلى رفض القوى الانقلابية كمجموعة مسلحة مقاتلة أن تكون مكوناً سياسياً قانونياً كما هي الأحزاب السياسية في اليمن، في بلد متنوع ويحترم التعدد ويقوم على احترام الاختلاف السياسي والفكري، وأكد إصرارها على البقاء كجماعة مسلحة تؤمن بفكرة دينية سياسية خاطئة تعزز من انقسام المجتمع وتعمل على تفتيت نسيج اليمن الاجتماعي، وتقاتل من أجل إلغاء التنوع الذي جبلنا عليه، ما تسبب بسقوط الكثير من الضحايا والكم الهائل من الدمار والمعاناة التي يتحملها الشعب اليمني.

في سياق آخر، حذرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في جنيف من ان وباء الكوليرا الذي يجتاح اليمن يمكن ان يصيب نحو 850 الف شخص بحلول نهاية 2017.

وقال روبير مارديني المكلف الشرق الاوسط وشمال افريقيا في اللجنة الدولية ان الوباء "بلغ مستويات ضخمة". وأدى انهيار البنى التحتية في اليمن الى اكبر انتشار لوباء الكوليرا في العالم.

وقال مارديني "في يوليو قلنا إننا نتوقع 600 الف حالة مع نهاية العام، ولدينا حاليا 647 الف حالة اشتباه" باصابة بالوباء.

واضاف "نتوقع الان اسوأ السيناريوهات، أي 850 الف حالة بحلول نهاية العام"، مشيرا الى ان الوباء لا يزال "خارج السيطرة".

تحذير دولي

قال روبير مارديني المكلف الشرق الأوسط وشمال افريقيا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر: إنّ وباء الكوليرا في اليمن لا يزال خارج السيطرة. وأوضح مارديني أنّ وتيرة انتشار الوباء تباطأت لكن في الأسبوع الماضي عاودت الارتفاع.

مشيراً إلى وجود 4700 حالة اشتباه بالإصابة بالكوليرا يومياً. وأضاف مارديني في مؤتمر صحافي على هامش اجتماع مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة في جنيف: «هذه أسوأ أزمة صحية بالنسبة إلى مرض يمكن تفاديه في التاريخ الحديث».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon