غضب روسي سوري من ضربات التحالف

وزير الدفاع الأميركي: الهجوم على الرقة وشيك

كشف وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس عن قرب الهجوم على الرقة معقل تنظيم داعش في سوريا مؤكداً ان التحالف الدولي يعمل على تطويق معاقل التنظيم قبيل بدء الحملة العسكرية الموسعة عليهم في وقت تطاير شرر ردود الأفعال على الضربة الأميركية على إحدى نقاط النظام السوري العسكرية شرق البلاد.

ففيما دانت دمشق ما أسمته الاعتداء السافر، مؤكّدة أنّها طرحت الأمر خلال محادثات «جنيف 6»، وصفت موسكو الأمر بالانتهاك غير المقبول للسيادة، والذي من شأنه عرقلة جهود الحل السياسي للصراع.

وقال وزير الدفاع الأمريكي إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يطوق مسلحي داعش حاليا في معاقلهم قبل بدء حملة عسكرية للقضاء عليهم في تغيير تكتيكي لأساليب القتال.

ومن جانبه قال رئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد متحدثا أيضا في مقر وزارة الدفاع (بنتاغون) إن الضربات ضد مقاتلين موالين للحكومة السورية هذا الأسبوع كانت "إجراء وقائيا للقوات" ولن تتكرر إن لم تتعرض القوات الأمريكية لتهديد. وانتقد النظام السوري بشدة الضربة الجوية الاميركية .

مشيراً الى انها تسببت في مذبحة وبينما أثار وفده المفاوض في جنيفالقضية خلال المحادثات مع المبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، كشف مصدر عسكري سوري عن أنّ الضربة على إحدى النقاط العسكرية على طريق التنف تسبّبت في سقوط قتلى وبعض الخسائر المادية.

انتهاك غير مقبول

بدورها، شجبت موسكو الضربة العسكرية، مشيرة إلى أنّها انتهاك غير مقبول لسيادة سوريا. وشدّد نائب وزير الشؤون الخارجية غينادي غاتيلوف، على أنّ الضربة ستعرقل مساعي إيجاد حل سياسي. ونقلت وكالات أنباء روسية عن غاتيلوف: أي إجراء عسكري يقود إلى تصعيد الوضع في سوريا له تأثير على العملية السياسية، الهجوم غير مقبول.

في السياق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا في الضربة الجوية للتحالف. وقال مدير المرصد، إن معظم القتلى ينتمون إلى ميليشيات موالية للنظام وليسوا سوريين، مشيراً إلى أنّ الهجوم أسفر عن سقوط عدد من الجرحى. وأضاف أنّ أربع آليات عسكرية تقل قوات تابعة للحكومة وحلفاء لها دمرت في الضربة.

دفاع

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس تعليقا على الضربات، إن بلاده لن تزيد دورها في الحرب السورية لكنها ستدافع عن قواتها. وكان مسؤول أميركي أكد شنَّ قوات أميركية غارات على موكب عسكري لميليشيات موالية للأسد، قرب المثلث الحدودي مع العراق والأردن. وأضاف المسؤول أن استهداف الموكب قرب معبر التنف تم بعدما تحرك تجاه قوات تدعمها أميركا في سوريا.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon