تحسّباً لضربة أميركية

النظام السوري يخبّئ طائراته في «حميميم»

تحسباً لضربة جديدة تشنّها عليه الولايات المتحدة، أقدم النظام السوري على تخبئة طائراته الحربية خلف القوة الروسية في قاعدة حميميم بمنطقة اللاذقية،بينما قتل ضابط روسي كبير في معارك سوريا.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤولين بوزارة الدفاع (البنتاغون)، أن قوات النظام نقلت طائراتها الحربية إلى القاعدة الروسية، تحت حماية الصواريخ المضادة للأهداف الجوية.

قتيل روسي

في الأثناء، قال ضابط سابق بمشاة البحرية الروسية، وشخص على صلة بالأسطول الروسي في البحر الأسود، إن ضابطاً من مشاة البحرية برتبة ميجر قتل في المعارك الدائرة في سوريا. وقال مصدران إن أحدث قتيل من أفراد الجيش هو الميجر سيرجي بوردوف.

وقال فياتشيسلاف بافليوتشينكو، الذي خدم مع بوردوف «أصيبوا بقذيفة. قتل اثنان من أفراد جيشنا وجنديان سوريان».

في غضون ذلك، أكد مسؤولون في الأمم المتحدة، أن منفذي الاعتداء الدامي الذي قتل فيه 130 شخصاً، نصفهم أطفال السبت في شمال غربي سوريا، تظاهروا بأنهم عمال إغاثة. وصرح يان ايغلاند، الذي يرأس مجموعة عمل أممية لبحث المساعدات الإنسانية في سوريا عن منفذي الاعتداء «نجهل هويتهم.

لكننا نعلم أنهم زعموا بأنهم عمال إغاثة». وأفاد شهود عن انفجار سيارة كانت توزع على الأطفال أكياساً من البطاطا قرب الحافلات. وتوقف أكثر من ثلاثة آلاف شخص، بعضهم منذ 24 ساعة، في منطقتين قريبتين من مدينة حلب في شمالي سوريا، في انتظار إكمال طريقهم إلى وجهاتهم النهائية بعد إجلائهم من بلدات محاصرة.

طيبة الإمام

قال مصدر عسكري سوري إن الجيش السوري سيطر أمس على بلدة طيبة الإمام في ريف حماة الشمالي، بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي «جبهة النصرة» والفصائل المتحالفة معها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon