حديث الروح

هُوَ العامُ الجديدُ إذَنْ فماذا؟

وَراءَكِ أَيُّها «العامُ الجديدُ»؟

مَضَتْ كُلُّ السِنينَ كما أَرادَتْ

فَهَلْ سَتكونُ أنتَ كَما نُريدُ؟

 

فَمِنْ تِيهٍ، إلى تِيهٍ، مَضَينْا

وما زَالتْ وراءَ البِيدِ بِيدُ!

صَبَرْنا، صَبْر أَيُّوبٍ، عَلَيْنا

فَنَحْنُ عَدُوُّ أنْفُسِنا اللَّدودُ

 

هُوَ العامُ الجَديدُ إِذَنْ فأهلاً

بما يأْتي بِهِ العامُ الجديدُ!

عَسى، ولَعلَّ، قَدْ، يا ليتَ يأتي

بما نَرْجوهُ مِنْهُ.. وما نريد؟

حيدر محمود

شاعر أردني مُعاصر

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon