8 ملايين أميركي يعانون مشاكل نفسية

أفادت دراسة بأن أكثر من ثمانية ملايين من الأميركيين البالغين يعانون من مشاكل نفسية خطيرة، وأن احتمالات حصولهم على خدمات الرعاية الصحية أقل من غيرهم.

وأظهرت الدراسة الأميركية أن احتمالات أن يكون من يعانون من مشاكل نفسية خطيرة، بما في ذلك الأمراض العقلية التي تستلزم العلاج، على درجة من الفقر لا تسمح لهم بتحمل نفقات العلاج تصل إلى ثلاثة أضعاف، بينما يصل احتمال ألا يتمكنوا من سداد تكلفة العقاقير إلى عشرة أضعاف. وقالت جوديث فايسمان، التي قادت فريق الباحثين من مركز لانجون الطبي، التابع لجامعة نيويورك «البالغون الذين يعانون مشاكل نفسية خطيرة، تزيد احتمالات تأخر حصولهم على الرعاية الصحية، وعدم توفر الأموال الكافية من أجل الرعاية الصحية اللازمة، وتغيير أماكن حصولهم على الرعاية الصحية بسبب التأمين».

وأضافت «تزيد احتمالات أن تكون قدرتهم على العمل وعلى ممارسة أنشطة الحياة اليومية محدودة، بالمقارنة بالبالغين ممن لا يعانون من أزمات نفسية خطيرة».

وفي هذه الدراسة، فحص الباحثون بيانات دراسات مسحية عن اللجوء للرعاية الصحية في الفترة بين عامي 2006 و2014 على عينة حجمها 207853 من البالغين في أنحاء الولايات المتحدة، تراوحت أعمارهم بين 18 و64 عاماً.

وذكر الباحثون في دورية (سايكياتريك سيرفيسز) على الإنترنت أن نحو 3.4 من البالغين يمثلون أكثر من 8.3 ملايين شخص سجلوا معاناتهم من أزمات نفسية كبيرة في 2014، في ارتفاع عن نحو 3 % في بداية الدراسة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon