معرض للفنان خوسيه دي ريبيرا في لندن

سيكون جمهور الفن في لندن على موعد مع معرض مثير يظهر أجساماً مشوهة ومقطعة، لدرجة أن يصفه مدير معرض «دولويتش للصورة» بأنه «أشبه بحضور فيلم لكونتين تارانتينو»، في عرض أساسي هو الأول في المملكة المتحدة مخصص بالكامل لفنان القرن السابع عشر الإسباني خوسيه دي ريبيرا.

يحمل المعرض عنوان «ريبيرا: فن العنف» ويضم حالياً مجموعة من الأعمال الساحرة لمبتكر شخصيات المومنز الكرتونية الخيالية، وسيتيح مجالاً لأعمال رؤيوية مرعبة كعمل موت القديس برثولماوس الذي سلخ جلده حياً، وينتهي بانتقال من الفن الديني إلى الميثولوجيا الكلاسيكية، سيما مارسياس الذي سلخه أبوللو حياً لجرأته على تحدي الإله في منافسة موسيقية.

لوحات

وستضم حجرات المعرض المختلفة لوحات ريبيرا ورسوماته بما في ذلك دراسات مفصلة لفم تصدر عنه صرخات متألمة، وهو مشهد مأخوذ من استجواب الرسام المرتعب على يد المحقق الرئيسي الجالس في كرسيه المريح يراقب الضحية يتلوى ألما وهو معلق من معصميه بعود المشنقة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon