.. و«الشارقة للتراث» يحتفل بيوم الاتحاد

نظم معهد الشارقة للتراث احتفالاً باليوم الوطني الإماراتي السادس والأربعين، صباح أول من أمس الثلاثاء، للتعبير عن الفرحة بالمناسبة الوطنية وأهميتها ومكانتها، وإبراز الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات منذ تأسيسها.

وتضمن الحفل التعريف بجهود القادة المؤسسين في تحقيق وحدة البلاد، خصوصاً جهود ودور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، وبقية أخوانه حكام الإمارات في تلك الأيام، الذين قدموا الدروس التي لا تنسى، والتضحيات التي تستحق التقدير والفخر من أجل ميلاد دولة الاتحاد، وبنائها الراسخ المتين.

وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: إن الاحتفال باليوم الوطني للدولة هو واجب وطني ومسؤولية لا يمكن التخلي عنها، وهو واجب أخلاقي أيضاً، ففي هذه المناسبة العزيزة على كل مواطن نستذكر جهود الآباء المؤسسين من أجل وحدة البلاد، الذين صنعوا لنا طريق المجد قبل نحو 46 عاماً، كي نسير عليه بكل ثقة وفخر، وعزم لا يلين، فدولتنا اليوم هي نموذج عالمي يحتذى به، ومن حق الوطن علينا التعبير عن فرحتنا باليوم الوطني التي تزداد وتكبر يوماً بعد آخر.

وتضمن برنامج الحفل عرض فيلم معبر عن مشاعر موظفي معهد الشارقة للتراث في هذا اليوم، بالإضافة إلى تنظيم ندوة فكرية للدكتور مني بونعامة بعنوان «اتحاد الإمارات وبناء الدولة»، ومشاركة فاطمة المنصوري، والدكتور سيف البدواوي، ومحاضرة المواطنة والتسامح بتنظيم من المنتدى الإسلامي بالشارقة، وبحضور الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد القاسمي، مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالشارقة، وماجد بوشليبي، أمين عام المنتدى الإسلامي بالشارقة.

وألقى الشاعر عتيج القبيسي، أبياتا في حب الإمارات والوطن، إلى جانب مشاركة الشاعر محمد البريكي في نفس الأصبوحة الشعرية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon