إندونيسيا تضرب بقوة.. والعدسة العُمانية تتألّق

جائزة حمدان للتصوير تختتم الموسم السادس بتتويج فائزي «الأحمر»

صورة

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بمسابقة انستغرام لشهر فبراير، وموضوعها «الأحمر»، والتي تختم الجائزة بها موسمها السادس تحت عنوان «التحدي».

وقد شَهِدَت المسابقة اكتساحاً إندونيسياً بفوز 4 مصورين من أصل 9 فائزين في هذا الموضوع، الذي تناول اللون الأحمر وانعكاساته على تفاصيل الحياة. مصورو سلطنة عُمان كان لهم حضورٌ مميّز بفوز ثنائيّ، بينما اقتسمت السودان وتركيا والهند المراكز الباقية.

وسيحصل الفائزون على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة، وستُنشر صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على انستغرام HIPAae، وقد شهدت مسابقة شهر فبراير استخدام الوسم HIPAContest_red#.

وفي معرض تعليقه عن الحدث، قال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث، بقوله: الألوان هي التي تمنح حياتنا التنوّع والبهجة، ونتعلّم منها تعدّد الأذواق وجمالية الاختلاف. وللون الأحمر خصوصيته ومعانيه المختلفة، وجذوره الضاربة في عمق الحضارات البشرية القديمة والمعاصرة.

لقد سعدنا بطبيعة المشاركات في هذا الموضوع وتنوّعها وإبداعية، تناولها لحضور اللون الأحمر في شتّى مجالات الحياة. مسابقة فبراير ستكون الأخيرة لهذا الموسم، ونعد الجمهور بالعودة في أقرب وقت بإذن الله.

جدية كبيرة

المصور السوداني الفائز أحمد قناوي، يقول عن صورته الفائزة: التقطها خلال ورشة عمل ضمن Gulf Photo Plus، كانت الفكرة بوقوف العارضة مقابل السماء الصافية، ثم تعديل المساحة الفارغة حولها.

 وأضاف غناوي: لا يحدث هذا كثيراً، لكنني فزت سابقاً بمسابقة انستغرام «الأخضر» هذا رائع، وأتمنى أن يحقّق لي المزيد من الحضور والشهرة كوني مصوراً. واختتم حديثه بقوله: طموحاتي كوني مصوراً أن أكون معروفاً بين المصورين الدوليين المحترفين، وفي الوقت الحالي أنا أتعامل مع التصوير بجدية كبيرة.

الفائز الإندونيسيّ «فهرول روزي» قال: التقطت الصورة في المدخل الرئيس لمركز تسوّق في مدينة باتام في إندونيسيا. هذا فوزي الأول في مسابقات التصوير الفوتوغرافي، ما يمنحني حافزاً قوياً للمزيد من النشاط والممارسة في تصوير الشارع لأنتقل لمستويات أعلى. أشكر الجائزة بالنيابة عن كل المصورين الإندونيسيين، وأرجو أن يحالفني الحظ بالفوز مرة أخرى في المسابقات المقبلة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon