بالفيديو.. أب متوحش يعذب رضيعته انتقاما من أمها

أنقذت السلطات في المملكة العربية السعودية ، أمس طفلة رضيعة من وحشية أبيها التي كادت تقضي عليها .

واشتعلت  مواقع التواصل الاجتماعي بعد ان لجأت الأم إلى تويتر مستغيثة ، حيث بثت مقاطع فيديو للأب المتوحش وهو يعذب طفلته الرضيعة – انتقاما من الأم - ولم تستمر الأم المكلومة في منشادتها كثيراً، إذ تواصل معها المسؤولون، ولم تمضِ ساعات حتى وصل فريق من وحدة الحماية في مكة التابع لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للطفلة المعنفة «دارين»، فيما ألقت شرطة مكة المكرمة القبض على الجاني، بتوجيه من أمير المنطقة.

وقالت الأم : " لم يكن هذا الخلاف الأول بيني وزوجي، ولم تكن المرة الأولى التي يعنف بها طفلتي التي تبلغ من العمر ثلاثة أشهر، فأول مرة ضُربت فيها تلك الصغيرة كان عمرها سبعة أيام" ! مشيرة إلى أن زوجها كان يعنفها قبل طفلتها، إذ أمضت معه أربع سنوات من الزواج، كان لا يتفاهم ولا يجيد إلا فنون الضرب والتعذيب.

وأوضحت أنها تركت منزل زوجها مرار،  وفي المرة الأخيرة عندما زاد تعنيفه لها ولطفلتها هربت من منزلها في مكة المكرمة إلى منزل أهلها في المدينة المنورة بواسطة حافلات النقل الجماعي  .

إلا أن هروبها مع طفلتها أثار جنون زوجها الذي تسبب لعائلتها بعدد من المشكلات عند منزلهم وفي مقر أعمالهم.

وقالت: " قبل شهر حملت طفلتي وهربت إلى منزل والدي، وطلبت الطلاق منه، وبعد إشكالات وافق على تطليقي، ولكن أن يكون طلاقي في مقابل أخذ طفلتي، وحدث ما أراد وأخذها وطلقني "، مشيرة إلى أنه بعد ذلك تراجع عن طلاقه لها بحجه أنه طلقها مجبوراً أو مكروهاً، وهذا الطلاق لم يقع. وأضافت: "عندما لم أخضع لطلبه بالعودة له مجدداً أصبح يرسل لي مقاطع وهو يعذب الطفلة والتي لم يتجاوز عمرها ثلاثة أشهر".

بدورها، قالت هيئة حقوق الإنسان والتي تفاعلت مع موضوع الأم والرضيعة المعنفة على الفور في بيان لها: " إن هيئة حقوق الإنسان تؤكد متابعتها لما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي لمقطع فيديو يظهر فيه شخص يعذب طفلة رضيعة " .

وأضافت أنها اتخذت الإجراءات النظامية بالتنسيق مع وزارة الداخلية ممثلة في الأمن العام لضبط الفاعل واستكمال الإجراءات النظامية بحق الجاني وحفظ حقوق الطفلة.

وشددت الهيئة على أن ما ظهر خلال مقطع الفيديو المتداول فعل محرم ومجرم وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة، مؤكدة أن الجاني لا يمكن أن يفلت من العقوبة الجزائية الرادعة.

من ناحيتها، تواصلت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مع الأم المكلومة ، وقال المتحدث باسمها خالد أبا الخيل: " ‏تم الوصول للطفلة المعنفة وتسلمتها وحدة الحماية في منطقة مكة، وسيتم إخضاعها للكشف الطبي".

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon