قالت إن الشيطان هو الذي أمرها بقتله

أم تواجه المؤبد بعدما قتلت طفلها لأنه لم يحفظ القرآن

في ختام محاكمة روعت أحداثها المجتمع البريطاني بمختلف ألوانه وأعراقه ومعتقداته الدينية والثقافية، أدانت هيئة المحلفين سارة ايغة، المسلمة البريطانية التي تقطن كارديف عاصمة ويلز، بتهمة قتل طفلها (7 سنوات) وإشعال النار في جثته لأنه كان يفضل اللعب مع أقرانه على حفظ أجزاء القرآن.

وأولت الصحف البريطانية اهتمامًا خاصاً لهذه القضية، بسبب أبعادها المخيفة منذ بدء جلسات المحكمة في مطلع الشهر الماضي. فعُلم أن المحققين كانوا يعتقدون أولاً أن الطفل، واسمه ياسين، قتل جراء حادث مأساوي بحريق في منزل أسرته بكارديف.

لكن محكمة المدينة التاجية علمت أنهم توصلوا إلى أنه فارق الحياة قبل الحريق نفسه نتيجة لجراح غائرة بجسده.

وأدت شعوب التحقيق إلى أن الأم، سارة، هي التي أحرقت جثة ابنها ومعها المنزل نفسه لتغطي على مقتله بيدها.

واتهمت أيضا بسوء معاملتها لطفلها «كما لو كان كلبًا» على مدى أشهر طويلة قبل قتله، وكان من ضمن ذلك ضربه بالعصا وحتى الشاكوش وسجنه في مخزن الدار بسبب ما اعتبرته «تراخيًا في استيعاب الدروس الإسلامية»، حسبما أورد إيلاف.

وكانت هذه المرأة - وهي خريجة جامعية - وزوجها، يوسف ايغه، قد سجلا ابنهما في فصول الدراسات الدينية في مسجد حي بونتاكانا، كارديف، حيث يسكنان، على أمل أن يصبح «حافظًا» للقرآن.

وفي شريط فيديو سجلته الشرطة لجلسات التحقيق معها، تقول سارة إنها كانت قد أمهلت ابنها ثلاثة أشهر لحفظ 35 صفحة من المصحف. لكنه كان يفضل اللعب مع أقرانه فأهمل واجبه.

وقالت: «صرت محبطة إزاء ياسين، وكنت أخبره بأنني أغضب بشدة عندما يخطئ في التلاوة، وصرت اضربه أيضا. لكنه لم يكن تلميذًا نجيبًا لأنه لم يحفظ أكثر من سورة واحدة خلال سنة بأكملها».

ومضت تقول: «كل هذا ترجم نفسه إلى مشاعر داكنة في نفسي، وصرت أجد صعوبة في التركيز. كان الغضب يتصاعد داخلي وصرت أصرخ في وجهه على الدوام. ثم تملكني الغضب بحيث صرت أضربه بالعصا».

واستمعت المحكمة إلى أنه في الفترة التي أعقبت مقتل الطفل، أبدت سارة مظاهر الجزع المألوفة من أم فقدت ابنها. لكن الشكوك بدأت تحوم حولها عندما أثبتت التحقيقات الأولية أن الطفل مات متأثرًا بجراح أخرى لا علاقة لها بالحريق وسابقة له. فاعتقلت وعُثر على بقايا الوقود المنزلي المخصص للاستخدام في حفلات الشواء «باربيكيو» على ملابسها.

وكانت سارة تتأرجح في أقوالها وتغيّر رواياتها المرة تلو الأخرى. ثم قالت أخيراً إن الشيطان هو الذي أمرها بقتل ابنها.


 وقالت له: «تحسنت حالتي 100 في المائة بعد موته. شعرت بأن عبئاً ثقيلاً انزاح عن صدري لأنني لم أكن طبيعية في فترة الأشهر الثلاثة أو الأربعة السابقة لموته».

وفي ختام جلسات المحكمة أجمعت هيئة المحلفين على إدانتها بينما أخلت ساحة زوجها يوسف ايغه. وقال القاضي إنه سينظر في حكم السجن المؤبد وسيصدر حكمه الأخير مطلع العام المقبل.
 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

#صديقي_الحقيقي

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • سحر الإطلالة

    تمكنت الممثلة الهندية كانغانا رانوت بتألقها وسحر إطلالتها من لفت أنظار العدسات إليها، وذلك خلال حضورها، أول من أمس، أحد عروض

  • 11 مؤشراً لزواج ناجح

    الزواج شراكة تستمر طوال الحياة وتحمل بين طياتها مؤشرات ودلالات واضحة تظهر نتائجها قبل الارتباط، وتتبع العديد من القواعد

  • المقر تحفة معمارية يوشيها الخط العربي

    ربما يبدو عنوان هذا المقال، بدايةً، ميالاً إلى الإثارة والتشويق، بيد أنه في واقع الأمر يعكس بصورة صادقة، حال الندوة ومحياها

  • جداريات جديدة تلوّن حواري أصيلة العتيقة

    تجددت الألوان على جدران المنطقة القديمة في مدينة أصيلة المغربية، بعدما أنجز فنانون مغاربة وآخرون قادمون من أربع جهات

  • الندوة منارة تعزز رسالة دبي الحضارية

    «لم تُضأ أو تكتمل دائرة الإنجاز في قصة بروز وتطور ندوة الثقافة والعلوم في دبي، أو تأتلق حتى، إلا بفضل دعم قائد محب للثقافة والارتقاء.. أرادها منارة فكر وعلم تتسق مع رؤية ورسالة دبي والإمارات الحضارية، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم»

  • الابتسامة مفتاح القلوب المغلقة

    الابتسامة مفتاح سحري للقلوب المغلقة، بها يتم اكتساب محبة الآخرين مهما كانت عصية، وأنجح الناس في حياتهم الأسرية والعملية

  • سعيد الشرياني: أحرص على أعمال ترضي الجمهور

    يحرص الفنان الشاب سعيد الشرياني، مؤلف ومخرج، والمدير التنفيذي لمسرح العين على المشاركة في شتى المهرجانات المحلية،

  • «وسائل الاتصال» و«الصناعة» في الإمارات

    نماذج وعناوين دراسات، متنوعة وغنية، أذكت بها جائزة راشد للتفوق العلمي في الندوة، المكتبة المحلية والعربية، ومعها جائزة العويس

اختيارات المحرر

  • «خروف البحر» حيوان ظريف يشبه أفلام الكرتون

    خروف البحر أو خروف أوراق الشجر هو حيوان بحري صغير يسمى علميا (Costasiella kuroshimae)، وهو من أنواع الرخويات، شكله ظريف وكأنه خروف من أفلام الكرتون.

  • «وادي ميزاب» المدينة المحصنة

    ميزاب هي واحة في وادي عميق، وضيق، تتألف من خمس مدن مسورة، وتقع داخل الصحراء على بعد حوالى 600 كلم من جنوب الجزائر العاصمة.

  • شجرة واحدة تنتج 40 صنفا من الفاكهة

    سام فان أكين، هو فنان وأستاذ في جامعة سيراكيوز في نيويورك، يستخدم تقنية "ترقيع الرقاقة chip grafting " لغرس أشجار تنتج 40 نوعاً مختلفاً من الفاكهة.

  • بالصور..مواطنة تجسم الماضي بابداعات فنية

    كل إنسان له ميول تستهويه فيبذل من أجلها الوقت والجهد، وآمنة أحمد الشهيرة بكنيتها «أم عبد اللطيف» أدخلتها هواية صنع المجسمات التي تحكي التراث وجمع العملات والمقتنيات القديمة عالماً آخر من المعرفة والثقافة والاطلاع على تراث بلادها..

  • بالصور..جبل حفيت بؤبؤ العين

    يعتبر جبل حفيت جزءاً من منظومة العين السياحية، بعدما وجه المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بشق طريق إلى قمته ليستطيع الزائر أن يرى على امتداد البصر جل مدينة العين وسط نسمات من الهواء العليل.

تابعنا علي "فيس بوك"