قالت إن الشيطان هو الذي أمرها بقتله

أم تواجه المؤبد بعدما قتلت طفلها لأنه لم يحفظ القرآن

في ختام محاكمة روعت أحداثها المجتمع البريطاني بمختلف ألوانه وأعراقه ومعتقداته الدينية والثقافية، أدانت هيئة المحلفين سارة ايغة، المسلمة البريطانية التي تقطن كارديف عاصمة ويلز، بتهمة قتل طفلها (7 سنوات) وإشعال النار في جثته لأنه كان يفضل اللعب مع أقرانه على حفظ أجزاء القرآن.

وأولت الصحف البريطانية اهتمامًا خاصاً لهذه القضية، بسبب أبعادها المخيفة منذ بدء جلسات المحكمة في مطلع الشهر الماضي. فعُلم أن المحققين كانوا يعتقدون أولاً أن الطفل، واسمه ياسين، قتل جراء حادث مأساوي بحريق في منزل أسرته بكارديف.

لكن محكمة المدينة التاجية علمت أنهم توصلوا إلى أنه فارق الحياة قبل الحريق نفسه نتيجة لجراح غائرة بجسده.

وأدت شعوب التحقيق إلى أن الأم، سارة، هي التي أحرقت جثة ابنها ومعها المنزل نفسه لتغطي على مقتله بيدها.

واتهمت أيضا بسوء معاملتها لطفلها «كما لو كان كلبًا» على مدى أشهر طويلة قبل قتله، وكان من ضمن ذلك ضربه بالعصا وحتى الشاكوش وسجنه في مخزن الدار بسبب ما اعتبرته «تراخيًا في استيعاب الدروس الإسلامية»، حسبما أورد إيلاف.

وكانت هذه المرأة - وهي خريجة جامعية - وزوجها، يوسف ايغه، قد سجلا ابنهما في فصول الدراسات الدينية في مسجد حي بونتاكانا، كارديف، حيث يسكنان، على أمل أن يصبح «حافظًا» للقرآن.

وفي شريط فيديو سجلته الشرطة لجلسات التحقيق معها، تقول سارة إنها كانت قد أمهلت ابنها ثلاثة أشهر لحفظ 35 صفحة من المصحف. لكنه كان يفضل اللعب مع أقرانه فأهمل واجبه.

وقالت: «صرت محبطة إزاء ياسين، وكنت أخبره بأنني أغضب بشدة عندما يخطئ في التلاوة، وصرت اضربه أيضا. لكنه لم يكن تلميذًا نجيبًا لأنه لم يحفظ أكثر من سورة واحدة خلال سنة بأكملها».

ومضت تقول: «كل هذا ترجم نفسه إلى مشاعر داكنة في نفسي، وصرت أجد صعوبة في التركيز. كان الغضب يتصاعد داخلي وصرت أصرخ في وجهه على الدوام. ثم تملكني الغضب بحيث صرت أضربه بالعصا».

واستمعت المحكمة إلى أنه في الفترة التي أعقبت مقتل الطفل، أبدت سارة مظاهر الجزع المألوفة من أم فقدت ابنها. لكن الشكوك بدأت تحوم حولها عندما أثبتت التحقيقات الأولية أن الطفل مات متأثرًا بجراح أخرى لا علاقة لها بالحريق وسابقة له. فاعتقلت وعُثر على بقايا الوقود المنزلي المخصص للاستخدام في حفلات الشواء «باربيكيو» على ملابسها.

وكانت سارة تتأرجح في أقوالها وتغيّر رواياتها المرة تلو الأخرى. ثم قالت أخيراً إن الشيطان هو الذي أمرها بقتل ابنها.


 وقالت له: «تحسنت حالتي 100 في المائة بعد موته. شعرت بأن عبئاً ثقيلاً انزاح عن صدري لأنني لم أكن طبيعية في فترة الأشهر الثلاثة أو الأربعة السابقة لموته».

وفي ختام جلسات المحكمة أجمعت هيئة المحلفين على إدانتها بينما أخلت ساحة زوجها يوسف ايغه. وقال القاضي إنه سينظر في حكم السجن المؤبد وسيصدر حكمه الأخير مطلع العام المقبل.
 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

#صديقي_الحقيقي

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • فيديو .. خطأ فادح في مسلسل باب الحارة 7 يثير السخرية

    تفاجأ جمهور ومتابعو مسلسل باب الحارة بجزئه السابع بخطأ فادح ظهر في الحلقة السادسة من المسلسل وتحديداً بعد وفاة ناديا زوجة أبو عصام.

  • بالفيديو: ماذا حدث لامرأة تحولت إلى كرة نار؟

    عاشت امرأة أكثر لحظات حياتها رعباً وألماً عندما انحرف الـ"سكوتر" الذي كان تقوده على الطريق واصطدمت بشاحنة وتحولت إلى كرة من اللهب.

  • كائن بحري "غريب" عاش قبل 500 مليون عام

    أعلن علماء أمس الاثنين عن اكتشاف حفرية محفوظة بشكل جيد في إقليم يوننان الصيني لكائن غريب صغير، لديه صفوف من النتوءات الحادة، وأقدام أمامية ناعمة مثل الريش لالتقاط الطعام من مياه البحار.

  • وصفات لذيذة في أجواء ملكية

    في التقرير الثالث ضمن سلسلة "دليل المطاعم"، نستكمل وجبات الإفطار التي تقدمها مطاعم الفنادق الفاخرة في الإمارات. ونكتشف يخنة الترافل في "رافلز" ووصفات الشيف ماما في "بولمان" وغيرها الكثير.

  • وصفات سرية وأجواء أندلسية

    ضمن سلسلة "دليل المطاعم"، نقدم الجولة الأسبوعية لوجبات الإفطار التي تقدمها مطاعم الفنادق الفاخرة في الإمارات. وقد انتقينا لهذا الأسبوع أيضاً 7 مطاعم بين دبي وأبو ظبي.

  • دبي تعرض أكبر لؤلؤة طبيعية في العالم

    تتوالى الفعاليات النوعية في دبي، لتؤكد أن بحر إبداعها لا يجف، وأن أصالتها وحداثتها لآلئ يغلفها جمال ورقي أخاذ يسحر

  • طفولة

    ■ نشرسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، أمس عبر حسابه على "انستغرام" صورة يتوسط

  • «أرض الوطن» سفير «بارجيل» إلى متحف الآغا خان

    «أرض الوطن» أول معرض عربي للفنون البصرية المعاصرة، يقام في شمال أميركا وتحديداً في «متحف الآغا خان» بتورنتو في كندا.

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"