مصممة المجوهرات الإماراتية عزة القبيسي تفوز بجائزة بريطانية

أعلن المجلس الثقافي البريطاني عن فوز المصممة الإماراتية عزة القبيسي بجائزة رائدة الأعمال الشابة الأكثر نجاحاً في مجال التصميم والموضة، وذلك كجزء من برنامجه الدولي لرواد الأعمال المبدعين من الشباب. وتمكنت القبيسي من الفوز في منافسة قوية ضمت 9 متبارين من الإمارات العربية المتحدة عن فئة التصميم والموضة، وذلك لأعمالها الفريدة والمميزة في مجال تصميم المجوهرات وغيرها من المبادرات.

وتقف القبيسي وراء ابتكار وتأسيس «آرجمست» ورشة العمل العربية للمجوهرات والأحجار الكريمة في أبوظبي، وهي عبارة عن تصاميم من المجوهرات تضم الكثير من عناصر الطبيعة التي تمتزج بروح من الثقافة الإماراتية لتشكل بذلك وحي الإبداع الذي تنطلق منه لتصميم المجوهرات والهدايا الخاصة. كما أسست القبيسي «فويس غاليري» في العام 2007، التي تشكل ورشة العمل الأولى من نوعها في المنطقة المختصة بتصميم المجوهرات.

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

#صديقي_الحقيقي

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • فيديو.. 62 % يحملون الأهل مسؤولية سقوط الأطفال من الشرفات

    أظهرت نتائج استطلاع للرأي اجراه موقع البيان الإلكتروني ان 62% من المستطلعة آراؤهم يرون ان مسؤولية سقوط الاطفال من الشرفات تقع على عاتق الاهل بالدرجة الاولى.

  • «إيفلين نسبيت» أول عارضة أزياء في العالم

    إيفلين نسبيت هي أول عارضة في تاريخ الأزياء، ولدت في عام 1884 في تارانتو، فيلادلفيا، وتوفيت عام 1967 وكانت نموذجا للجمال والنعومة في القرن العشرين، في فترة شهد فيها التصوير الفوتوغرافي للأزياء انطلاقة قوية في وسائل الإعلام.

  • راقصة استعراضية تتباهى بعاهتها وترفض التجميل

    تحب كل امرأة أن تكون جميلة، وتسعى دائمًا لمواكبة مواصفات الجمال السائدة، بالعناية ببشرتها تارة، ومواكبة الموضة تارة أخرى، وأحيانًا من خلال جراحات التجميل، التى بلغ اهتمام البعض بها حد الهوس، وكلما كانت المرأة تحت الأضواء كلما حرصت على ذلك أكثر وعلى أن تبدو مثالية أو كاملة،

  • « سيث لين» طفل الفقاعة يطلب الدعم بارتداء الأصفر

    سيث لين البالغ من العمر خمس سنوات لديه أمنية واحدة يطلبها من العالم هي ارتداء اللون الأصفر المفضل لديه في الـ27 مارس الجاري.

  • خارطة «الأحرف» و«الأرقام» للمناظر الطبيعية

    يسعى باحثان لاقتناص الأحرف الهجائية والأرقام الموجودة في أرجاء العالم، المتماهية في الصروح المشيدة، وذلك لتطوير برنامج يقوم على النتائج التي يتم جمعها، ليتاح للمستخدمين الولوج لنظام خريطة فريد يمكنهم المشاركة في تطوير محتواه.

تابعنا علي "فيس بوك"