جـــذور

الشيخ زايد في احتفالات اليوم الوطني الـ3: رسوخ السلام في عالمنا محور اهتمام الإمارات

قبيل بدء العرض العسكري في مناسبة الاحتفال باليوم الوطني الثالث، وفي خطاب للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، افتتح به العرض العسكري الكبير، والذي أُقيم في العاشرة من صباح يوم الاثنين 2 ديسمبر.

وألقاه بالنّيابة عنه، معالي أحمد بن خليفة السويدي «أول وزير خارجية في الإمارات»، رحّب رئيس الدولة بالرئيس السوداني جعفر نميري، ورؤساء أركان حرب الجيوش العربية، وضيوف دولة الإمارات العربية المتحدة الذين وصلوا إلى البلاد لِتمثيل دولهم في الاحتفال بيومنا الوطني وتقديم التهنئة إلى رئيس الدولة بهذه المناسبة.

وأشار الشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله، في تلك الكلمة، إلى مواصلة المسيرة لترسيخ قواعد الاتّحاد، ومواصلة مناصرة القضايا العربيّة، ودعم الدول الإسلاميّة والافريقيّة والصّديقة، موضحاً أنّ دولة الإمارات ستقف مع كلّ الشّعوب المحبّة للسّلام من أجل أن يسود السّلام والعدل ربوع العالَم.

وأشار رحمه الله، في تلك الكلمة، إلى أنّ الأعوام الثلاثة التي مضتْ شهدتْ صراعاً ضدّ التخلّف، والمضيّ قدماً في ركب الحضارة بقوّة وعزيمة شعب الإمارات، وجدّد، رحمه الله، العهد على مواصلة العمل، وتحقيق أماني الشعب.

جاهزية عالية

وبدأ العرض العسكري فور انتهاء خطاب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واشتركت في هذا العرض وحدات رمزيّة من قوات الدفاع الاتحادي وقوات دفاع أبوظبي، وتقدّمتْ في العرض عربات ضخمة تحمل صواريخ الدفاع الجويّ (جو - أرض)، وصواريخ (جو - جو).

ولحقت بعربات الصواريخ مفرزة من كتيبة لمقاومة الطائرات، ومن خلفها وحدة من مدافع الهاون. ثمّ تبعتْها وحدات من القوات المساندة للقوات المقاتلة: جنود اللاسلكي، عربات الخدمات الطبية، عربات المشاغل (الصيانة).

تطوير

ومن الملاحظ، حينذاك، أنّ الإمارات قد طوّرتْ قدراتها العسكريّة خلال سنوات قصيرة، ممّا يدلّ على الحكمة العالية التي تمتّعتْ بها قيادة الدولة في ترسيخ قيم القوّة والحماية للدولة النّاشئة. وهذا ما أشاد به الرئيس السوداني الراحل جعفر نميري.

وهو نفسه ما أشار إليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بصفته وزيراً للدفاع حينذاك، إذ ذكر أنّ بناء الجيش الاتحادي بدأ منذ تأسيس الدولة.

وأنّ ذلك يتمّ ضمن خطّة مقرّرة، وذكر سموه أنّ أنواع الأسلحة عديدة ومتنوّعة ومتطوّرة وحديثة، وأكّد أنّ مستقبل الجيش الاتّحادي في ازدهار، والتخطيط مستمرّ، وأنّه سيؤدّي دوره عندما يوضع في موضع الاختبار.

قوات ووحدات

ثمّ بدأ عرض قوات الشرطة الذي ضمّ وحدات من فرع المرور والنّجدة وحرس الحدود، ورجال الإطفاء، وخفر السواحل وسلاح المشاغل وقوات الاحتياط، وفي نهاية عرض الشرطة، مضت سيارة تثير همسات باسمة بين الجميع، وهي سيارةالمرور التي تتولّى تصوير السيارات المسرعة وتسجيل مخالفاتها لقواعد السير. ثمّ بدأتْ فرق الموسيقى في عرض ألحانها الشّجيّة.

واقتربت أوّلاً فرقة موسيقى الجيش الكويتي التي توقفتْ أمام المنصّة الرئيسة، ويقدّم بعض أفرادها رقصات شعبية بالسيوف تحمل نبضات الفنّ الخليجي الذي يثير الإعجاب وتتبعها فرقة موسيقى جيش البحرين، وحظيتْ بالإعجاب نفسه.

وفي تمام الساعة الحادية عشرة والنصف، بدأ استعراض الشباب بطوابير من أشبال وزهرات الكشّافة ثمّ الكشّافة، فالكشّافة البحرية ثمّ كشّافة المدارس الصناعيّة. ثمّ انطلقتْ في سماء العرض بالونات زاهية تحمل صور رئيس الدولة، وارتفعت البالونات إلى عنان السماء. وبدأ بعد ذلك عرض مركبات الزهور:

مركبة وزارة الشباب يحملها شباب يمثّلون كافّة الألعاب الرياضية التي ترعاها الوزارة، ثمّ مجموعة من الشباب في ملابس رياضية ذات ألوان بيضاء وخضراء وحمراء وسوداء، وهي الألوان التي يتكوّن منها علم الاتحاد.

مركبة وزارة الصحة، وتقدمها عدد من الفتيات يحلمن حمامات بيضاء أطلقنها أمام المنصّة الرئيسة لتنتشر في سماء العرض. أما العربة، فتحمل عدداً من رسل الرحمة، ومن يحطن بسرير أبيض يرقد عليه مريض ومريضة، ثمّ تبعتْها سيارات الإسعاف والصّحّة المدرسية.

مركبة وزارة الأشغال، وحملتْ نموذجاً لمشروع (أمّ النّار)، وصُوراً للمشروعات الكبيرة التي تقوم الوزارة بتنفيذها.

عربة ميناء زايد، وهي على شكل سفينة ينطلق منها الدخان.

عربة بلدية أبوظبي، وتحتوي على مظاهر الحضارة العمرانية التي تشهدها مدينة أبوظبي، تتوسّطها نافورة.

عربة مؤسّسة راشد عويضة.

عربة المدرسة الباكستانية.

عربة بلدية الشارقة، وكانت العربة التي شاركت بها البلدية تمثّل الإنجازات والمشروعات العمرانية التي نفذّتها بلدية الشارقة في قطاعات الخدمات المختلفة.

عربة الجالية السورية.

عربة مشروع السعديات، وهي عبارة عن خيمة من البلاستيك بداخلها عدد من المزارعين، وتحيط بها نماذج من إنتاج المشروع.

اشترك في العرض عددٌ كبيرٌ من الطلاب وشباب الأندية، ومرّتْ بعد عربات الزهور، واللوحات التي تعبّر عن الإنجازات التي تمّت في دولة الإمارات في شتّى المجالات.

100

وجرى عرض بحريٌّ لقوارب خفر السواحل وسلاح البحر من قوات الدفاع في أبوظبي وإطلاق آلاف من البالونات الملوّنة في سماء مدينة أبوظبي أثناء الاحتفال باليوم الوطني الثالث، الذي شهده أكثر من 100 ألف مواطن. وشهد الألوف من المواطنين مساء ذلك اليوم، إطلاق الصواريخ الملوّنة في سماء العاصمة ابتهاجاً باليوم الوطني الثالث.

وكانت هذه الصواريخ تنطلق وتنفجر في ارتفاعات شاهقة بألوانها الزاهية، وقد أضفت على المدينة جوّاً بهيجاً بأشكالها المتعدّدة، وأدّى أبناء الإمارات طوال يوم الاثنين رقصة العيالة حول قصر المنهل تعبيراً عن فرحتهم باليوم الوطني. وقد عبّرتْ كلّ فئات الشعب عن فرحتها بيوم الاتحاد، وشاركتْ بعض النّساء في أداء الرقص الشعبي.

طموحات كبيرة

وأعرب أبناء الدولة خلال مشاركاتهم في الحفل، عن رغباتهم وآمالهم وطموحاتهم في استمرار البناء.. وتكامل الوحدة.

وفي اليوم نفسه، أُقيمت الاحتفالات في مدينة العين وحضرها سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وألقى خطاباً في هذه المناسبة السعيدة، وقد ألقى الكلمة بالنّيابة عنه، محمّد بن صالح بن بدوّه، ووضح فيها الدور الرائد للشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله، وإخوانه الحكّام، في إنشاء اتحاد الإمارات العربية، وأشار إلى التنمية الاقتصاديّة في الدولة، واستغلال موارد النّفط بما فيه خير الوطن والمواطن.

وفي صباح الثالث من ديسمبر، غادر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، إلى الدّمّام، بدعوة من الملك فيصل بن عبدالعزيز، رحمه الله، للمشاركة في الاحتفال الذي يقام لافتتاح عدد من المنشآت والمرافق الحيويّة. وفي لقائه مع صحيفة «الأهرام»، حينها، أكد الشيخ زايد، أنّ الفترة القادمة ستشهد إنجازات كبيرة التي تستهدف بالدّرجة الأولى نقل مجتمعنا إلى مجتمع الدولة الصّناعيّة المتقدّمة.

مؤسس الدولة افتتح فعاليات العرض العسكري الكبير في المناسبة بخطاب موجّه إلى الشعب

محمد بن راشد أكد أن مستقبل الجيش الاتّحادي في ازدهار وسيؤدّي دوره عند الاختبار

احتفاء متميز بمنجزات ثلاثة أعوام من النجاحات والمضيّ قدماً في ركب الحضارة بقوّة

وحدات متنوعة من القوات كافة قدمت عروضاً مبهرة عكست تميز استعدادات جيش الدولة

عروض لمركبات الزهور ومسيرات لأشبال وزهرات الكشافة

انتماء وفخر

أكد أبناء الدولة سعادتهم وإعجابهم الشديد بالعرض الرائع الذي حضروه وشاهدوه، في الاحتفال باليوم الوطني الثالث، وأحسّوا بالفخر لانتمائهم لهذه الدولة المجيدة. كما أشار المواطنون، حينها، إلى عظم الإنجازات التي تحقّقتْ خلال فترة قصيرة من عمر الاتحاد، ولفتوا إلى أنّ هذه الإنجازات ما كان لها أن تتم لولا توفيق من الله، ثمّ حزم وعزم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه حكّام الإمارات.

دور مؤثر

أشارت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، خلال احتفالات اليوم الوطني الثالث، إلى الدور الكبير الذي تضطلع به المرأة في دولة الإمارات، وطالبتْ كلّ أمّ بأن تحرص على تعليم أبنائها، وأشارتْ إلى ضرورة توحيد العمل النّسائي لأنّه سيحقّق الكثير من الخير.

وذكرتْ سموها أنّ المرأة في دولة الإمارات استطاعتْ خلال سنوات قليلة أن تحقّق الكثير، إلى جانب محافظتها على تعاليم دينها وقيمه العظيمة، وتقاليدنا العربية المتوارثة في الزيّ والملابس، مع تمسّكها بحقّها في التعليم.

إشادات

أشاد رؤساء الوفود العربية والأجنبية التي حضرت الاحتفال، بما تحقّق من إنجازات في دولة الإمارات. وأقام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مأدبة غداء على شرف الوفود المهنّئة بقصر المنهل في الساعة الثانية عشرة والنصف ظهر ذلك اليوم. وفي تمام الرابعة مساءً، أُقيم سباق للهجن الأصيلة بأبوظبي، وفي الساعة السادسة والنصف مساءً، توجّه موكب رئيس الدولة إلى مكان إقامة الألعاب النّارية في الكورنيش، وفي الساعة التاسعة مساءً توجّه موكب رئيس الدولة إلى مسرح الإذاعة والتلفزيون لحضور الحفل الساهر.

 

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon