«عائشة مصطفى» مصرية تتفوق على «ناسا»

 

تداولت عدة مواقع أجنبية خبر المراهقة المصرية عائشة مصطفى (19 عاماً) التي اخترعت نظاماً خاصاً بقوة الدفع للمركبات الفضائية المستقبلية،  دون الحاجة لاستخدام قطرة واحدة من الوقود. اختراع أذهل العالم كله وأصبح محور حديث علماء الفضاء في كل مكان.

ووفقاً لموقع "إنهابيتات" الأميركي، يساعد الاختراع الجديد على التخلص من صواريخ الدفع التقليدية، والاعتماد على توليد الطاقة باستخدام جهاز من الأسطح والأشياء في الفراغ عن طريق قوة دفع "كازميير – بولد " التي لها تأثيرات في حجب كمية من الطاقة والاحتفاظ بها.

وتفوق اختراع عائشة، وهي طالبة في كلية العلوم بجامعة سوهاج في مصر، على الأبحاث التي تجريها وكالة "ناسا" لعلوم الفضاء، إذ يستخدم أعلى التقنيات التكنولوجية بتأثير الكم على قوة دفع الأقمار الصناعية عبر الفضاء بدلا من محركات الصواريخ العادية.

ومن مميزات هذه الطاقة الجديدة أنها تقلل كمية النفايات الكونية، وستزيد من سرعة السفينة، بالإضافة إلى أنها قليلة التكلفة وآمنة وسهلة، كما أنها تشكل مصدراً مجانيا للوقود وطاقة نظيفة لا تنتج أي نوع من التلوث البيئي.

وتوصف هذه القوة على أنها "طوق مطاطي غير مرئي" بين الذرات والكائنات الضخمة التي تنبع من التذبذب العشوائي للمجالات الكهربية المجهرية في المساحات الفارغة، التي تتقلب من وقت إلى آخر، للحصول على تقلبات سعرية تزداد بالقرب من السطح، بينما تنشطر الذرة المنعزلة بسبب قوة الجذب.

وعوضا عن استخدام المفاعلات النووية والطائرات في توليد الطاقة فقد تمكنت عائشة من إنشاء محرك للأقراص المستخدمة في الأقمار الصناعية الوحدات، وكانت "ناسا" قد شرعت في بحث فكرة مماثلة حول توليد الطاقة باستخدام قوة "بولد – كازميير" وأطلقت عليها "الشراع العائم في الفضاء".

وذكر موقع "المشهد" المصري، أن عائشة قد حصلت على براءة اختراع من الأكاديمية المصرية للبحث العلمي والتكنولوجيا، وقالت إنها تتمني أن يتم اختبار هذا الاختراع في بعثات الفضاء في المستقبل.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

البيان الأسبوعي

  • البيان الأسبوعي

    اعتبارا  من اليوم وكل يوم سبت سوف تصدر صحيفة " البيان " عددا أسبوعيا مميزا ، يحوي العديد من المواضيع الخاصة والمميزة . 

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • الأبيض (مبخوت)

    شكرا لمنتخبنا الوطني فقد واصل عروضه القوية والتي نالت استحسان الجميع بعد الأداء التكتيكي الناجح  الذي قاده المهندس مهدي

  • قول وفعل

    جميل أن يكون ردك في الملعب ، بعيداً عن المهاترات و»الشو« الإعلامي الذي »لا يودي ولا يجيب«، والأجمل عندما يؤكد هذا الرد

  • أزمة الكاتب الخليجي

    دخلتُ خان الخليلي في القاهرة وكان الوقتُ متأخراً. مشيتُ في الأزقة الضيقة مكاناً، الواسعة شأناً وأحداثاً. جلستُ في قهوة

  • أزرقنا تبهذل !!

     ماذا كانت تتوقع الجماهير الكويتية من اتحاد فاقد الاهلية ولا يعرف كيف يخطط لمستقبل جيل واعد يستطيع تحقيق البطولات التي

  • زلزال عماني!!

     * الفوز الذي حققه المنتخب العماني بخماسية على نظيره الكويتي في جولة الحسم، هو فوز يعيد الكرة العمانية إلى الواجهة

  • هذ ليس الفهد!!

    الشيخ أحمد الفهد في دفاعه عن الخطأ ليس أحمد الفهد، بل هو رجل آخر لا نعرفه!! ليس هناك اثنان يختلفان على أن المنسق

  • نهاية النظام الإقليمي العربي

    لم يعرف النظام الإقليمي العربي الذي سعى إلى توحيد الأمة العربية استقراراً منذ نشأته بعد الحرب العالمية الثانية، فقد

  • مشكلة تريد حلاً

    لا يزال الازدحام المروي المشكلة التي لا توجد حلول جذرية لها، وبات الجميع يستغرق ما يقارب 4 ساعات يومياً على الطرقات،

  • طلاب الجامعات وحملات التضييق

    يتعرض أعضاء الحملة الوطنية الأردنية لحقوق الطلبة «ذبحتونا» من الناشطين بالجامعات لمعاناة كبيرة، إثر التضييق بعد حملة «

مجلة أرى

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion