«عائشة مصطفى» مصرية تتفوق على «ناسا»

 

تداولت عدة مواقع أجنبية خبر المراهقة المصرية عائشة مصطفى (19 عاماً) التي اخترعت نظاماً خاصاً بقوة الدفع للمركبات الفضائية المستقبلية،  دون الحاجة لاستخدام قطرة واحدة من الوقود. اختراع أذهل العالم كله وأصبح محور حديث علماء الفضاء في كل مكان.

ووفقاً لموقع "إنهابيتات" الأميركي، يساعد الاختراع الجديد على التخلص من صواريخ الدفع التقليدية، والاعتماد على توليد الطاقة باستخدام جهاز من الأسطح والأشياء في الفراغ عن طريق قوة دفع "كازميير – بولد " التي لها تأثيرات في حجب كمية من الطاقة والاحتفاظ بها.

وتفوق اختراع عائشة، وهي طالبة في كلية العلوم بجامعة سوهاج في مصر، على الأبحاث التي تجريها وكالة "ناسا" لعلوم الفضاء، إذ يستخدم أعلى التقنيات التكنولوجية بتأثير الكم على قوة دفع الأقمار الصناعية عبر الفضاء بدلا من محركات الصواريخ العادية.

ومن مميزات هذه الطاقة الجديدة أنها تقلل كمية النفايات الكونية، وستزيد من سرعة السفينة، بالإضافة إلى أنها قليلة التكلفة وآمنة وسهلة، كما أنها تشكل مصدراً مجانيا للوقود وطاقة نظيفة لا تنتج أي نوع من التلوث البيئي.

وتوصف هذه القوة على أنها "طوق مطاطي غير مرئي" بين الذرات والكائنات الضخمة التي تنبع من التذبذب العشوائي للمجالات الكهربية المجهرية في المساحات الفارغة، التي تتقلب من وقت إلى آخر، للحصول على تقلبات سعرية تزداد بالقرب من السطح، بينما تنشطر الذرة المنعزلة بسبب قوة الجذب.

وعوضا عن استخدام المفاعلات النووية والطائرات في توليد الطاقة فقد تمكنت عائشة من إنشاء محرك للأقراص المستخدمة في الأقمار الصناعية الوحدات، وكانت "ناسا" قد شرعت في بحث فكرة مماثلة حول توليد الطاقة باستخدام قوة "بولد – كازميير" وأطلقت عليها "الشراع العائم في الفضاء".

وذكر موقع "المشهد" المصري، أن عائشة قد حصلت على براءة اختراع من الأكاديمية المصرية للبحث العلمي والتكنولوجيا، وقالت إنها تتمني أن يتم اختبار هذا الاختراع في بعثات الفضاء في المستقبل.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

البيان الأسبوعي

  • البيان الأسبوعي

    اعتبارا  من اليوم وكل يوم سبت سوف تصدر صحيفة " البيان " عددا أسبوعيا مميزا ، يحوي العديد من المواضيع الخاصة والمميزة . 

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • «الأولمبي» يتيماً!!

    * ذهب المنتخب الأولمبي لكرة القدم إلى العاصمة البحرينية المنامة، لخوض منافسات البطولة الخليجية، وبدا يتمياً، حيث إن كل الأضواء

  • استهتار خطير

    لا يمكن وصف ما قام به أحد الشباب،

  • رحيل شبيه زايد

    من نعم الله تعالى على دول الخليج نعمة القادة الحكماء الأوفياء الذين حملوا همَّ إسعاد شعوبهم، وعملوا على راحتهم ورفاهيتهم،

  • عزاؤكم عزاؤنا يا أهلنا في السعودية

    ذات ليلة في مساء يوم الخميس، وكعادتي اليومية أقرأ ما تناقلته الصحف ووسائل الإعلام وقضايا الساعة في العالم، وقبل أن أنام وفي

  • روسوس في حلب

    منتصف السبعينيات من القرن الماضي جاء المغني اليوناني ديمس روسوس إلى حلب لإحياء ليلتين في قلعتها الشهيرة، حيث توافد عشاق المطرب

  • ثورة عموري .. !

    في الوقت الذي نتشاحن فيه كالعادة، «هل ما حدث في كأس آسيا إنجازاً أم إخفاقاً»؟! تتوالى الرسائل من الوكالات والصحف العالمية

  • الموسيقى والسرد والطعام والهوية

    هل الكوكاكولا، وكنتاكى، والسوشى، والفول والفلافل، والتوابل الحريفة، وسواها لها علاقة بهوية المجتمعات والدول التي تتذوق هذه

  • مبادئ أساسية لمشروع نهضة عربية

    أقام «مركز الحوار العربي» في منطقة واشنطن، عدّة لقاءات خاصة مع عددٍ من المفكّرين العرب المتفاعلين معه، من أجل إعداد مجموعة

  • التعليم من جديد

    أشعر في هذه اللحظات بحسد لكتاب «العواميد» في الصحافة اليومية، ذلك أنهم في وضع يستطيعون فيه متابعة الأحداث التي تتغير بسرعة

  • مصر ولعبة العنف

    قبل أيام عاشت مصر الذكرى الرابعة لانتفاضة 25 يناير على وقع دماء عزيزة في لعبة العنف، لكنّها للأسف مجّانيّة، لتتحوّل المناسبة

مجلة أرى

الأكثر قراءة

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play