«عائشة مصطفى» مصرية تتفوق على «ناسا»

 

تداولت عدة مواقع أجنبية خبر المراهقة المصرية عائشة مصطفى (19 عاماً) التي اخترعت نظاماً خاصاً بقوة الدفع للمركبات الفضائية المستقبلية،  دون الحاجة لاستخدام قطرة واحدة من الوقود. اختراع أذهل العالم كله وأصبح محور حديث علماء الفضاء في كل مكان.

ووفقاً لموقع "إنهابيتات" الأميركي، يساعد الاختراع الجديد على التخلص من صواريخ الدفع التقليدية، والاعتماد على توليد الطاقة باستخدام جهاز من الأسطح والأشياء في الفراغ عن طريق قوة دفع "كازميير – بولد " التي لها تأثيرات في حجب كمية من الطاقة والاحتفاظ بها.

وتفوق اختراع عائشة، وهي طالبة في كلية العلوم بجامعة سوهاج في مصر، على الأبحاث التي تجريها وكالة "ناسا" لعلوم الفضاء، إذ يستخدم أعلى التقنيات التكنولوجية بتأثير الكم على قوة دفع الأقمار الصناعية عبر الفضاء بدلا من محركات الصواريخ العادية.

ومن مميزات هذه الطاقة الجديدة أنها تقلل كمية النفايات الكونية، وستزيد من سرعة السفينة، بالإضافة إلى أنها قليلة التكلفة وآمنة وسهلة، كما أنها تشكل مصدراً مجانيا للوقود وطاقة نظيفة لا تنتج أي نوع من التلوث البيئي.

وتوصف هذه القوة على أنها "طوق مطاطي غير مرئي" بين الذرات والكائنات الضخمة التي تنبع من التذبذب العشوائي للمجالات الكهربية المجهرية في المساحات الفارغة، التي تتقلب من وقت إلى آخر، للحصول على تقلبات سعرية تزداد بالقرب من السطح، بينما تنشطر الذرة المنعزلة بسبب قوة الجذب.

وعوضا عن استخدام المفاعلات النووية والطائرات في توليد الطاقة فقد تمكنت عائشة من إنشاء محرك للأقراص المستخدمة في الأقمار الصناعية الوحدات، وكانت "ناسا" قد شرعت في بحث فكرة مماثلة حول توليد الطاقة باستخدام قوة "بولد – كازميير" وأطلقت عليها "الشراع العائم في الفضاء".

وذكر موقع "المشهد" المصري، أن عائشة قد حصلت على براءة اختراع من الأكاديمية المصرية للبحث العلمي والتكنولوجيا، وقالت إنها تتمني أن يتم اختبار هذا الاختراع في بعثات الفضاء في المستقبل.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

ديجيتال

  • "Drift In Dubai" نشاط ترفيهي فريد من نوعه في المنطقة

    تجولت عدسة البيان في "درفت إن دبي" و تحدثت مع المشرفين عن النشاط الجديد الموجود حاليا في دبي فيستيفال سيتي، ومن خلال مقابلة المدرب ناجو و المسؤول ميسا تعرفنا على آلية النشاط و الهدف من "درفت إن دبي" و التي تركز على مهارات التحكم بالسيارة أثناء تحركها وانعطافها في اتجاهات مختلفة عكس المألوف و المتعارف عليه ، أي كما يشاع بين الشباب " دريفتينك " .

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • اتفاقية ملكية

    *توجهات جديدة، يحرص عليها قادتنا من أجل إدخال الرياضة في عالم الاقتصاد والاستثمار الحقيقي، حيث تلعب الرياضة دوراً هاماً وقوياً

  • ذكريات مع مجهول

    كان يوماً هادئاً متناغماً في إحدى ضواحي لندن، حين جلست في مقهى جانبي مطل على طبيعة خلابة، وفي وهلة دهمته أمطار غزيرة وانقلب

  • وماذا بعد «كاس»؟

    مضى الوصل إلى ما أشرنا إليه في عدد الأمس، ونقل مشكلة قيد لاعبه «هوغو فيانا» إلى خارج الحدود، وتحديداً إلى محكمة التحكيم الرياضية

  • «إيبولا».. الخطر الداهم

    مع تزايد حالات الإصابة بمرض «إيبولا» ووصولها إلى نحو عشرة آلاف في سبع دول (سيراليون وليبيريا والسنغال وغينيا ونيجيريا والولايات

  • موخيكا

    لولا بطولات كأس العالم لما سمع العالم كثيراً بدولة "الأوروغواي" الزراعية الصغيرة في أميركا اللاتينية، وتكاد أن تكون مجهولة

  • نعم هي حرب وجود..

    الحرب مع الإرهاب بتعدد مصادره، هي كما قال رئيس الجمهورية حرب وجود. ومن غير المتصور ولا المقبول أن يستطيع هذا الإرهاب اللئيم

  • المسألة الإسلامية في حاضر الوعي الغربي

    في هذا العالم المستنفر الآن لمحاربة الإرهاب، تعود «المسألة الإسلامية» من جديد لتكون في صدارة الاهتمامات الإعلامية في الغرب

  • أين طرف خيط «سيناء»؟

    ثلاثة وثلاثون جندياً مصرياً يلقون مصرعهم في تفجير محكم في سيناء.. إذا رجعنا لأرشيف الزمن القريب يجتاح أعيننا الغباش ويراودنا

  • المثقف بين القمع والسيرك والاستعراض

    يُشكّل الانزواء النسبي لبعض المثقفين النقديين والمبدعين، أحد المخاطر الكبرى على التطور المعرفي والاجتماعي أساساً، بل إن تراجع

مجلة أرى

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion