بالفيديو: رقصة "هارلم شيك" تكتسح العالم

بعد الانتشار الواسع الذي حظيت به رقصة "جنغام ستايل" تناقل الملايين من مستخدمي " اليوتيوب" وبرنامج " الكيك" صرعة أخرى من صيحات الانترنت والتي تعرف برقصة " هارليم شيك" ( Harlem Shake ) التي حظيت بإعجاب الكثيرين رغم غرابتها وعكفوا على  تقليدها ونشر فيديوهاتهم.

بداية القصة مع "هزة هارليم" كانت عبر مقطع فيديو تم نشره على موقع "اليوتيوب" في 2 فبراير 2013 لخمسة مراهقين من ولاية كوينزلاند الاسترالية، واجتذب المقطع أكثر من 12 مليون مشاهدة خلال أسابيع من بثه، وأصبح شكلاً من أشكال الفن أو الرقص تبناه الملايين خلال أيام فأصبحت هناك الآلاف من المقاطع الشبيهة بالمقطع الأصلي ولكن بأساليب مختلفة.

وقد جاءت رقصة "رقصة هارليم شيك " من أغنية تحمل الاسم نفسه، وعادة يكون الفيديو لعدة أشخاص يرقص أحدهم في البداية لوحده (ويكون ملثماً أو مرتدياً خوذة) على أنغام الأغنية لمدة قصيرة، بينما يكون بقية الأشخاص غير مبالين به أو متسمرين، ولكن عندما يبدأ الإيقاع القوي يبدأ الآخرون فجأة رقصهم بجنون فظيع.


ولعل أحد أهم أسباب الانتشار الواسع الذي حظيت به  رقصة "هارليم شيك" هو والمدة القصيرة لمقطع الفيديو، وهذا أمر قد يزيد من متابعة أي فيديو كان، كما إن تقنية التصوير سهلة جداً فهي لا تتطلب سوى كاميرا واحدة مثبتة ولا حاجة لاستخدام الكلام فيها مما يساهم بشكل كبير في الإعجاب بها في مختلف أنحاء العالم بالرغم من التحفظ الشديد عليها من قبل البعض.

تأتي هذه الصرعة ضمن ما يعرف بصرعات الإنترنت الميم Internet meme” “وهي من الظواهر السلوكية التي تنشرها الإنترنت بسرعة لتخبو بعدها بابتكار أخرى تلفت اهتمام الشباب حول العالم سواء كانت مختلقة للتسويق من شركات العلاقات العامة وما يعرف باسم التسويق الفيروسي viral marketing””، أو مجرد ظاهرة حقيقية لسلوك أو صرعة غريبة تنتشرعلى الإنترنت بسرعة كبيرة قبل أن تتلاشى.

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • وداعا الرياض

    وداعا الرياض.. عاصمة البيت الخليجي الكبير، بعد أيام جميلة امتدت على مدى أكثر من أسبوعين، شهدت احتفالات غير عادية في

  • الإمارات للهوية.. مفخرة وطن

    في سبتمبر 2004 تأسست هيئة الإمارات للهوية، وهي هيئة اتحادية مستقلة أنشئت لتنفيذ وتطوير مشروع برنامج السجل السكاني،

  • شكراً.. والوعد آسيا

    أنهى منتخبنا الوطني لكرة القدم مشواره في خليجي 22 باحتلاله المركز الثالث، بعد تغلبه في مباراة الجريحين على شقيقه

  • بيتنا الخليجي واحد

    عودة العلاقات الخليجية مع الشقيقة قطر، إلى حضن التعاون الواحد وإزاحة غبار الخلاف بين دولنا، كان محطة حتمية ومتوقعة

  • هزاع.. الكلمات والصدى

    في أوقات الشدائد وفي لحظات الإحباط يكون للكلمات صدى وثمن. سمو الشيخ هزاع بن زايد، كبير الأسرة الكروية شعر بنفس الشعور

  • عيد الشكر في التاريخ الأمريكي

    غداً الخميس عطلة رسمية في الولايات المتحدة بمناسبة عيد الشكر، وهو عيد وطني لا ديني، صار مرتبطا في الأذهان ببدء موسم

  • جاء الفرج

    بناء على طلب أم وإلحاحها بضرورة إيصال شكرها وتقديرها العميق على طرح برنامج الخدمة الوطنية، الذي بدأ تطبيقه هذا العام في

  • نحو «ميثاق باسيفيكي» بين أميركا والصين

    في بكين، مؤخراً، دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما الصين لتكون «شريكاً في تحمل مسؤولية النظام الدولي» بدلاً من «تقويضه»،

  • نعم نحتاج السعادة.. تعبنا أرقاماً

    السعادة قضية شغلت الفلاسفة والمفكرين، ودخلت أخيراً إلى قاموس السياسة، وأصبحت عاملاً في تقييم أداء الحكومات. ومنطقياً هي

  • حقوق الإنسان.. وبقاء الأوطان

    التمرد ليس كله شراً، فقد يكون صفة محمودة ومرغوبة في بعض الأحيان، فالعباقرة والعلماء وأصحاب الرسالات الإصلاحية وأصحاب

  • قصة حب

    تأثّرت كثيراً يوم السبت الماضي، بصورة تلك المسنّة البحرينية التي تعاني متاعب صحية في الجهاز التنفسي، وحضرت برفقة أنبوب

  • عمى ثقافي

    يتزايد الآن عدد من تلوح في سيماهم الشجاعة للاعتراف بأن ثقافتنا قضت قروناً طويلة وهي مصابة بعمى الخوف، وهو خوف من ثقافة

مجلة أرى

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion

روح الاتـحاد 43 ... مباشر