بالفيديو: رقصة "هارلم شيك" تكتسح العالم

بعد الانتشار الواسع الذي حظيت به رقصة "جنغام ستايل" تناقل الملايين من مستخدمي " اليوتيوب" وبرنامج " الكيك" صرعة أخرى من صيحات الانترنت والتي تعرف برقصة " هارليم شيك" ( Harlem Shake ) التي حظيت بإعجاب الكثيرين رغم غرابتها وعكفوا على  تقليدها ونشر فيديوهاتهم.

بداية القصة مع "هزة هارليم" كانت عبر مقطع فيديو تم نشره على موقع "اليوتيوب" في 2 فبراير 2013 لخمسة مراهقين من ولاية كوينزلاند الاسترالية، واجتذب المقطع أكثر من 12 مليون مشاهدة خلال أسابيع من بثه، وأصبح شكلاً من أشكال الفن أو الرقص تبناه الملايين خلال أيام فأصبحت هناك الآلاف من المقاطع الشبيهة بالمقطع الأصلي ولكن بأساليب مختلفة.

وقد جاءت رقصة "رقصة هارليم شيك " من أغنية تحمل الاسم نفسه، وعادة يكون الفيديو لعدة أشخاص يرقص أحدهم في البداية لوحده (ويكون ملثماً أو مرتدياً خوذة) على أنغام الأغنية لمدة قصيرة، بينما يكون بقية الأشخاص غير مبالين به أو متسمرين، ولكن عندما يبدأ الإيقاع القوي يبدأ الآخرون فجأة رقصهم بجنون فظيع.


ولعل أحد أهم أسباب الانتشار الواسع الذي حظيت به  رقصة "هارليم شيك" هو والمدة القصيرة لمقطع الفيديو، وهذا أمر قد يزيد من متابعة أي فيديو كان، كما إن تقنية التصوير سهلة جداً فهي لا تتطلب سوى كاميرا واحدة مثبتة ولا حاجة لاستخدام الكلام فيها مما يساهم بشكل كبير في الإعجاب بها في مختلف أنحاء العالم بالرغم من التحفظ الشديد عليها من قبل البعض.

تأتي هذه الصرعة ضمن ما يعرف بصرعات الإنترنت الميم Internet meme” “وهي من الظواهر السلوكية التي تنشرها الإنترنت بسرعة لتخبو بعدها بابتكار أخرى تلفت اهتمام الشباب حول العالم سواء كانت مختلقة للتسويق من شركات العلاقات العامة وما يعرف باسم التسويق الفيروسي viral marketing””، أو مجرد ظاهرة حقيقية لسلوك أو صرعة غريبة تنتشرعلى الإنترنت بسرعة كبيرة قبل أن تتلاشى.

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

البيان الأسبوعي

  • البيان الأسبوعي

       اعتبارا  من اليوم وكل يوم سبت سوف تصدر صحيفة " البيان " عددا أسبوعيا مميزا ، يحوي العديد من المواضيع الخاصة والمميزة

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • شيء في خاطري

    لم يتعود قلمي المديح لكن والله هذا ليس بمديح . من تابع منكم البيان الرياضي بالأمس لكان قد شعر بأكثر مما شعرت ، ولتأثر بأكثر

  • إعلام فقد البصيرة

    ليست قناة »الجزيرة« وحدها، بل الإعلام القطري بأكمله أصابه الكساح، بل الشلل الرباعي حتى طال عقله فلم يعد يستطيع التمييز، فصار

  • كفى غزة صموداً

    بسالة المقاومة لا تخفف وطأة الألم تجاه إعادة سيناريوهات الهاريكيري السياسي، على هذا النحو المفضي إلى المذابح الجماعية. في

  • وكالة الإمارات الفضائية

    لم يكن لطموحات الامارات حد أو سقف، وهذه الطموحات قادتها لتحقيق الكثير من الإنجازات، رغم كل الإعاقات والتحديات التي تواجهها

  • فصل جديد في معركة قديمة

    سؤال صعب أرهق عقولاً كثيرة ومازال: كيف يمكن أن نصف علوم الدين من فقه وسنة وسيرة وشريعة؟ هل تخضع لنفس المناهج العلمية المطبقة

  • الخدمة الوطنية عندما يتحول الانتماءُ ولاءً

    بعيداً عن التعريف الاصطلاحي الذي تزخر به قواميس اللغة، واستنادا إلى إحساس النفس وخلجاتها والخواطر السيارة على العقل والنفس

  • في ذكرى رحيلك يا زايد

    تكبّلني ذكراك العطرة حزناً على رحيلك، وتجد كلماتي نفسها عاجزة تماماً عن التعبير، فأنت أكبر من كل معاجم الكلمات.. أظل أتساءل

  • زايد زعيم الإنسانية

    عندما شرعت في كتابة هذا المقال أعجبتني مقولة في الأثر العربي: »مرّ وترك أثراً ومرّ ولم يمر«. نعم كثير هم رؤساء الدول وملوكها

  • الصين وأميركا نحو مواجهة كارثية

    يجد كثير من الناس صعوبة في فهم لماذا تتصرف الصين على هذا النحو في بحري الصين الشرقي والجنوبي. ماذا تأمل بكين تحقيقه من خلال

  • دروس من الفرافرة

    بينما يتابع ملايين المصريين، بمزيد من الغضب والسخط والاستنكار، الحرب الوحشية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، فوجئوا بالهجوم

مجلة أرى

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion
اشترك الكترونيا