هنود يقذفون أطفالهم من الشرفات لجلب الحظ والرفاهية

لعلها من أغرب وأخطر الطقوس المثيرة للجدل في الهند، تسمع خلالها صيحات وصراخ أطفال لم يتجاوز عمرهم السنتين بعدما يتم قذفهم من أعلى السور على ارتفاع 9 أمتار. طقوس يمارسها المسلمون والهندوس على حد السواء اعتقاداً منهم أن سقوط الأطفال بهذه الطريقة يجلب لهم الحظ ويضمن لهم حياة صحية، كما يكفل الرفاهية والازدهار لجميع أفراد العائلة.

تقام هذه الطقوس الغريبة سنوياً في ولايتي كارناتاكا وماهاراشترا غرب الهند، ويعود تاريخها إلى ما قبل 700 عام.

ورغم الحملة التي شنها الناشطون في حقوق الانسان لإلغاء هذه الطقوس، والحظر الذي فرضته السلطات المحلية عام 2011، احتشدت المئات من العائلات الأسبوع الماضي أمام معبد ديغامشوارا في قرية نجرالا بولاية كارناتاكا وتم ممارسة الطقوس على نحوها المعتاد.

ويظهر هذا الفيديو أطفالا مذعورين يقذف بهم الكاهن من أعلى السور قبل أن يهبطوا عمودياً من على ارتفاع 9 أمتار ليستقروا في نهاية المطاف على ملاءة سرير يمسكها حوالي 14 إلى 15 شخصاً بإحكام ويتم بعد ذلك تسليمهم إلى أمهاتهم.

ويمكن سماع صراخ الأطفال الذين لم يتجاوز عمرهم السنتين حيث تتعالى صيحاتهم وهم معلقون في الهواء قبل أن يتم قذفهم، ويبقى الطفل تحت الصدمة لعدة دقائق قبل أن يستفيق منها.

ويقول لوف فيرما، من اللجنة الوطنية لحماية حقوق الطفل، أنه مصدوم لعودة هذه الطقوس المثيرة للجدل، وأكد أن العمل على إيقافها ليس مجرد مسؤولية حكومية، بل على الجميع المساهمة في نشر الوعي وتثقيف جميع أولئك الذين يشاركون في هذه الممارسة الوحشية منهم الكهنة والعائلات.

ولم تنجح جهود الناشطين في حقوق الانسان  ولا العقوبات التي تفرضها الحكومة على ردع الكهنة المصرين على الحفاظ على هذا التقليد اقتناعاً منهم بأنه يضمن حياة صحية وطويلة.
 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon