وسط توقعات باستمرار النمو 2018:

3 مليارات زيادة في أرباح 17 بنكاً وطنياً

قال محللون ماليون لـ «البيان الاقتصادي»، إن نتائج البنوك الوطنية أظهرت مدى قوتها وقدرتها على الصمود أمام التحديات الصعبة التي فرضتها أسعار النفط المنخفضة على مدار ثلاثة أعوام، مشيرين إلى أن النمو المحقق في أرباح الماضي يؤكد قوة القطاع المصرفي المحلي بالرغم التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي.

ووفق مسح لــــ «البيان الاقتصادي» ارتفعت الأرباح الصافية لنحو 17 بنكاً وطنياً مدرجاً في سوقي دبي وأبوظبي الماليين إلى نحو 38.47 مليار درهم عن العام الماضي بنمو نسبته 8.7% أو ما يعادل 3.09 مليارات مقارنة بنحو 35.38 مليار درهم عن العام 2016.

وبلغت أرباح 6 بنوك مدرجة في دبي نحو 16.7 مليار درهم في العام الماضي، بزيادة 15.8% مقارنة بنحو 14.45 مليار درهم في 2016، بينما بلغت أرباح 11 بنكاً مدرجاً في أبوظبي إلى 21.7 مليار درهم بزيادة 3.8% مقارنة بنحو 20.9 ملياراً في 2016.

ووصلت حصة المصارف الأربعة الإسلامية وهي: «دبي الإسلامي» و«الإمارات الإسلامي» و«أبوظبي الإسلامي» و«الشارقة الإسلامي»، إلى 7.98 مليارات درهم في 2017 بنمو 21.5% مقارنة بنحو 6.57 مليارات درهم في 2016.

صلابة

وقال هاني عامر، محلل أول قطاع البنوك لدى «مباشر العالمية»، إن النمو المحقق في أداء البنوك الوطنية يؤكد صلابتها وقوتها في ظل التحديات الراهنة مشيراً إلى أن البنوك الإماراتية تعد الأعلى من ناحية الربحية مقارنة بنظائرها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ظل تمتعها بأرباح وإيرادات قوية وسيولة مرتفعة لاسيما في ظل اتباعها نهج منضبط في إدارة التكاليف والمخاطر.

وتوقع عامر أن يشهد عام 2018 تحسناً ملحوظاً في معدلات الإقراض مما سينعكس إيجابياً على ربحيتها وأدائها بصفة عامة، لا سيما مع زيادة الإنفاق على مشاريع البنية التحتية استعداداً لاستضافة معرض إكسبو 2020.

وأشار عامر إلى أن ارتفاع أسعار الفائدة المتوقع حدوثه خلال العام الجاري سينعكس بصورة إيجابية على أداء البنوك أيضاً، مبيناً في الوقت ذاته أنه بعد نجاح اندماج بنك أبوظبي الوطني وبنك الخليج الأول لا يزال هناك فرصة لحدوث المزيد من الاندماجات وخاصة بين البنوك الصغيرة والمتوسطة الحجم في ظل بيئة مزدحمة بأكثر من 50 مصرفاً مما سينعكس بصورة إيجابية على أداء القطاع ككل.

ودائع

من جانبه، قال عصام قصابية المحلل المالي لدى مينا كورب للخدمات المالية، إن البنوك الوطنية أظهرت أداء قوياً في العام الماضي وسط زيادة ملحوظة في الإيرادات، وارتفاع إيجابي في الودائع.

وأضاف قصابية، أن نتائج البنوك السنوية لعام 2017 أظهرت سيطرتها على التكاليف، في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشها الاقتصاد العالمي، مؤكداً أن استمرار نمو قطاع المصارف في الإمارات يعتبر تأكيداً على نجاح هذا القطاع وقدرته على مجابهة التحديات الصعبة.

وبحسب المسح، جاء «بنك أبوظبي الأول»، أكبر بنك في الدولة، في الصدارة من حيث الربحية بعدما حقق نحو 10.9 مليارات درهم مقارنة بنحو 11.32 مليار درهم في 2016.

وفي المرتبة الثانية جاء «بنك الإمارات دبي الوطني»، أكبر بنوك دبي، بعدما حقق أرباحاً صافية بنحو 8.34 مليارات درهم في العام الماضي بنمو قدره 15.3% مقارنة بنحو 7.239 مليارات درهم في 2016.

وحل «بنك دبي الإسلامي» في المركز الثالث بأرباح بلغت 4.503 مليارات درهم عن 2017 بزيادة قدرها 11.2% مقارنة بأرباح بلغت 4.05 مليارات في 2016، ثم «بنك أبوظبي التجاري» بنمو في الأرباح 2.9% إلى 4.277 مليارات درهم.

وارتفعت أرباح «بنك أبوظبي الإسلامي» إلى 2.3 مليار درهم في العام الماضي بنمو 17.7% مقابل 1.95 مليار في 2016، وزادت أرباح «بنك المشرق» 6.5% من 1.92 مليار إلى 2.05 مليار.

كما صعدت أرباح «بنك الاتحاد الوطني» بنسبة 4.7% إلى 1.65 مليار درهم، واستقرت أرباح «بنك دبي التجاري» عند 1.002 مليار درهم، وارتفعت أرباح «بنك رأس الخيمة الوطني» و«مصرف الإمارات الإسلامي» و«مصرف الشارقة الإسلامي» بنحو 22.3% و564.8% و3.2% على التوالي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon