تقرير «إتش إس بي سي»: دور أساسي لمبادرات الدولة في استشراف التقنيات الحديثة

الإمارات تحتل مرتبة متقدمة في تبني عملاء البنوك للتكنولوجيا

احتلت دولة الإمارات مرتبة متقدمة في تبني عملاء البنوك للتكنولوجيا حسب تقرير«الثقة في التكنولوجيا» الصادر أخيراً عن بنك «إتش إس بي سي» متقدمة بذلك عن العديد من الأسواق الغربية من ناحية تبني تقنيات جديدة وذلك يعود لعوامل منها الإيجابية والتفاؤل تجاه ما يمكن أن تسهم فيه التكنولوجيا في تسهيل نمط حياتهم.

وأظهر التقرير الذي انفردت «البيان الاقتصادي» أخيراً بعرض أهم نتائجه المرتبطة بالدولة أن 38% من عملاء البنوك في الدولة قلقون حيال أمن بياناتهم المصرفية، وأن 29% من عملاء البنوك في الدولة مستعدون لتغيير البنك الذي يتعاملون معه والتعامل مع بنك آخر يتمتع بخدمات مصرفية إلكترونية أفضل، في حين أن 74% منهم عبروا عن أن بنكهم الحالي يلبي احتياجاتهم الأساسية، كما أن 84% من سكان الإمارات يتوقعون أن تجعل التكنولوجيا الحياة أكثر سهولة، كما أن سكان الدولة هم ثالث أعلى مستخدمين لتقنية بصمة الاصبع بنسبة 25% بعد الصين (40%) والهند (31%) من الدول التي شملتهم الدارسة.

وأكد مسؤولون في البنك خلال استعراض نتائج التقرير الذي شمل استطلاع آراء أكثر من 12 ألف شخص في أسواق عالمية منهم ألف شخص في الإمارات أن الثقة التي يتمتع بها القطاع المصرفي في أوساط العملاء تدعم أنشطة شركات التكنولوجيا المالية في الدولة «فينتك» وتعزّز صياغة مستقبل الخدمات المالية في الدولة.

دافع الثقة

وقال مروان محمود هادي، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في «إتش إس بي سي»، إن النتائج العالمية لهذه الدارسة تدل أن الدافع الرئيسي للثقة في التكنولوجيا واستخدامها ليس دافعاً استهلاكياً فحسب بل هو التشجيع الحكومي في الدولة للعملاء لاستخدام التطبيقات الذكية في تعاملاتهم الحكومية، ويؤكد ذلك تقرير للأمم المتحدة عام 2016 الذي أظهر أن الإمارات مدرجة ضمن بلدان العالم الرائدة من حيث مستوى التقدم في الحكومة الإلكترونية والمساهمة الإلكترونية.

وأضاف هادي: «تستمر الإمارات في خلق بيئة مناسبة للإبداع من النواحي التنظيمية والاستهلاكية، وقد شجع ذلك البنوك كبنك «إتش إس بي سي» على إطلاق خدمات جديدة معتمدة على التكنولوجيا لجعل تجربة العملاء أسهل وأفضل وأسرع وأكثر أماناً».

وقال كونال مالاني، الرئيس الإقليمي لإدارة قيمة العملاء، الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات، في «إتش إس بي سي» الذي يعتبر الراعي التنفيذي لـ «فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي»: «في حين أن التكنولوجيا الرقمية خلقت فرصاً تنافسية جديدة تتعدى حدود الخدمات المصرفية التقليدية، فإنها أوجدت أيضاً فرصاً كبيرة وواسعة للبنوك وشركات التقنيات المالية للتعاون فيما بينها لتوفير أحدث حلول التقنية في مجال الخدمات المالية».

نمو الاستثمار

وتوقعت رجاء المزروعي، نائب الرئيس التنفيذي بالإنابة لـ «فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي» نمو حجم الاستثمار في شركات التكنولوجيا المالية «فينتك» الذي من المتوقع أن يسجل 50 مليون دولار بنهاية 2017 في المنطقة بنمو 400% عن العام 2016، مع توقع أن تسجل الاستثمارات نمواً بنسبة 270% العام 2018، وأضافت: «إننا نشهد تجاوباً متزايداً من المؤسسات المالية الرائدة لتطبيق ابتكارات التكنولوجيا المالية بغية تعزيز تجربة العملاء والعمليات اليومية.

ويعد إطلاق منصة «إتش إس بي سي» الرقمية الجديدة دليلاً واضحاً على ما يمكن للتكنولوجيا المالية تحقيقه في مجال تطوير قطاع الخدمات المالية وتعزيز قدرته على تقديم حلول فعّالة من ناحية السرعة والتكلفة والأداء».

وتلعب مبادرات مثل الحكومة الذكية، وقيام بنك الإمارات المركزي بإصدار الإطار الرقابي للقيم المخزنة ونظم الدفع الإلكتروني و«فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي» و«مركز ابتكار التكنولوجيا المالية» لسوق أبوظبي العالمي، دوراً أساسياً في استشراف التقنيات الحديثة وتسخيرها بما يسهم في تحسين نمط حياة الناس.

حساب وبطاقة ائتمان في 10 دقائق

أطلق بنك «إتش إس بي سي» الإمارات أمس خدمة فتح الحساب رقمياً خلال 10 دقائق، الأمر الذي يزود العملاء برقم حساب بشكل فوري عبر الإنترنت، كما يمكن للعملاء المؤهلين أيضاً تقديم طلب عبر هذه المنصة الرقمية للحصول على بطاقة ائتمان أو خدمة سحب على المكشوف بحد ائتماني يتم الموافقة عليه بشكل فوري، وبعد 24 ساعة من قبول طلب الحصول على هذه الخدمات عبر هذه المنصة الرقمية يتم تسليم دفتر شيكات ومفتاح الأمان وبطاقة خصم وائتمان إلى العملاء. دبي - البيان

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon