شرطة دبي تكشف غموض جريمة قتل آسيوي لزميله

كشف العقيد أحمد حميد المري، مدير إدارة مسرح الجريمة في شرطة دبي، عن فك غموض جريمة قتل، بعد هروب القاتل إلى بلده وشح الأدلة المتوفرة في موقع الحادث، وقامت شرطة دبي بإرسال فريق متخصص من إدارة البحث الجنائي إلى موطن المتهم بعد أن تم التأكد بنسبة كبيرة من ضلوعه في الجريمة.

وأشار العقيد المري في تصريحات صحفية إلى أن تفاصيل الواقعة تعود إلى ورود بلاغ باختفاء عامل آسيوي من إحدى المزارع في دبي وانتقل فريق البحث والتحري إلى موقع البلاغ وعثر على مقتنياته وهاتفه في غرفته، وبسؤال صاحب المزرعة أكد أن لديه اثنين من العمال في المزرعة أحدهم متغيب والآخر أصرّ على السفر إلى بلده بحجة أن والدته مريضة في نفس يوم اختفاء الآخر، وحامت الشبهات حوله.

تنسيق

وأضاف العقيد المري أن فريق مسرح الجريمة انتقل إلى المزرعة بصحبة الكلاب البوليسية لتمشيط المكان بعد التيقن بوقوع جريمة، إلا أنه لم يتم العثور على أي شيء أو أدلة أو خيوط، فيما قام فريق آخر من إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالسفر إلى موطن العامل الآخر في إحدى الدول الآسيوية وبعد التنسيق مع السلطات عثر عليه وتمت مواجهته ببعض الشكوك على أنها أدلة فاعترف أنه قتل زميله في المزرعة بسبب خلافات قبلية بينهما وقام بدفن الجثة مسافة بعيدة عن المزرعة بعد أن حفر حفرة عميقة جداً وقام بوضع مخلفات المواشي والحيوانات فوقها لطمس رائحة الجثة.

تحليلات

وأشار المري إلى أنه تم التواصل عبر الهاتف مع المتهم وأرشد عن المكان التقريبي للجثة وتمت الاستعانة بالكلاب البوليسية مرة أخرى التي مكنت رجال الشرطة من العثور على عظام القتيل في حالة تحلل، فيما أكد الطبيب الشرعي بعد إجراء التحليلات والفحوصات اللازمة أن سبب الوفاة ضربة بآلة ثقيلة على مؤخرة الرأس وهو ما أكده المتهم في اعترافاته.

ونوه المري إلى أنه ألقي القبض عليه من السلطات في موطنه وحالياً هو محجوز وتم إرسال ملف القضية إلى الجهات المختصة تمهيداً لمحاكمته في بلده، مفيداً بأنه لا يتم إهمال أي بلاغات تغيب ترد إلى الشرطة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon