أوروبي يهدّد عاملة في شركة صرافة بقنبلة

يبدو أن الجريمة اتخذت ألواناً ينتهجها غير الأسوياء، ظانين أنهم يبلون بلاء حسناً، أو يسجلون مغامرات تحسب لهم، بل منهم من يعتقد أنه بممارساته «الشيطانية»، يصبح بطلاً في قومه، أو يكسر رقماً قياسياً في بطولة وهمية، على غرار تلك القنبلة الوهمية التي اتخذها «بطل القصة»، سبيلاً لتنفيذ جريمته، عبر محاولته تهديد عاملة الصرافة في تفجير المقر إذا لم تستجب لطلباته وتمنحه الأموال.

فقد كشفت النيابة العامة أمام الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس، عن تهديد أوروبي عاطل عن العمل، موظفة في شركة صرافة، بتفجير المكان بقنبلة وهمية، ما لم تسلمه مبلغاً من المال.

ودلَّ ملف القضية التي وقعت مطلع نوفمبر الماضي، أن المتهم شرع بالإكراه في سرقة 5500 درهم من شركة صرافة، مستخدماً أسلوب التهديد بالتفجير، بأنْ خطّطَ لجريمته وحمل معه قنبلة وهمية أعدها في منزله، وتوجه بها إلى أحد فروع الشركة في منطقة «تيكوم»، وهدد موظفة الصرافة بتفجير المحل في حال عدم تسليمه المبالغ المالي الذي كتبه على ورقة وسلمها إياها، إلا أن فصول خطته لم تكتمل، نتيجة مقاومة المجني عليها له، ومماطلتها له، واستدعاء الشرطة بواسطة أحد الأزرار المرتبط بجهاز إنذار الشرطة، ففر هارباً من المكان قبل أن يُلقى القبض عليه في وقت لاحق.

أعذار

أما المتهم، فأقر في التحقيقات بتهمتي الشروع في السرقة بالإكراه، والتهديد المصحوب بطلب، وذكر أنه يمر بضائقة مالية، وأنه خطط لسرقة أموال من شركة الصرافة، وتوجه إلى الموظفة العاملة فيها، حاملاً معه القنبلة الوهمية، وسلمها ورقة مفصلة عن المبالغ التي يريدها، مدعياً لها أنه بحاجة ماسية لها، ولما رفضت، أخرج «القنبلة» ووضعها أمامها على الطاولة، إلا أنها سارعت إلى الضغط على زر الإنذار المرتبط بشرطة دبي، وبدأت بمماطلته، مدعية أنها لا تستوعب طلبه، وأرجعت له الورقة التي فصَّل عليها طلباته المالية، قبل أن يأخذ «القنبلة» ويغادر المكان.

رشوة

وأحالت النيابة العامة إلى الجنايات، 5 خليجيين، قالت إن اثنين منهم، ويعملان بمهنة مفتش ومدير في جهة حكومية، طلبا وقبلا لنفسيهما 120 ألف درهم، مقابل سماحهما بدخول أكثر من 22 شحنة أغنام عبر منفذ حدودي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon