مبادرات مكتوم بن محمد للتميز والفكر القانوني تكرّم فائزيها

إطلاق برنامجين للدراسات القضائية والمؤتمرات

أطلق الدكتور أحمد بن هزيم مدير عام محاكم دبي، مبادرتين جديدتين، هما "برنامج مكتوم بن محمد آل مكتوم للدراسات والبحوث القضائية"، لتشجيع وتعزيز الدراسات والأبحاث العلمية القانونية في المجال القضائي بدولة الإمارات ، ومبادرة "برنامج مكتوم بن محمد آل مكتوم للمؤتمرات والندوات القانونية والقضائية"، لدعم ورعاية وتنظيم المؤتمرات والندوات القضائية والقانونية على مستوى العالم.

جاء ذلك خلال الحفل الختامي لمبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني، الذي نظمته المحاكم مساء أول من أمس بفندق غراند حياة، تحت رعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم نائب حاكم دبي، رئيس المجلس القضائي بإمارة دبي، واشتمل التكريم للمشاركين والفائزين بمسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية، ومسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للبحوث الطلابية العملية القانونية، وبمشاركة من محاكم مركز دبي المالي العالمي.

وأعلن بن هزيم في الوقت ذاته عن توسيع شريحة المسابقة، لتشمل اعتباراً من الدورة المقبلة كليات القانون في جامعات دول مجلس التعاون الخليجي.

وتقدم مدير عام محاكم دبي، رئيس اللجنة العليا لمبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني، في افتتاحية كلمته، بالشكر الجزيل لسمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، رئيس المجلس القضائي بإمارة دبي، لرعايته للحفل، وعلى دعمه اللامحدود الذي يقدمه سموه لبناء جيل قانوني، وتطوير قدرات العاملين بالسلطة القضائية، وتحفيز ريادة الأعمال القانونية.

تعزيز البحوث

وقال: إن المبادرة الجديدة الأولى "برنامج مكتوم بن محمد آل مكتوم للدراسات والبحوث القضائية"، تهدف إلى تشجيع وتعزيز الدراسات والأبحاث العلمية القانونية في المجال القضائي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وهذا البرنامج موجه لأعضاء السلطة القضائية في الدولة، على أن تتضمن المبادرة إجراء دراسات وبحوث حول المسائل القضائية والقانونية الإجرائية والموضوعية.

وإن المبادرة الثانية "برنامج مكتوم بن محمد آل مكتوم للمؤتمرات والندوات القانونية والقضائية"، تهدف إلى دعم ورعاية وتنظيم المؤتمرات والندوات القضائية والقانونية على مستوى العالم، يناقش من خلالها سلسلة من الموضوعات المتعلقة بآخر المستجدات والمتغيرات المختصة في جميع نواحي المجالات القانونية والقضائية، وذلك على الصعيد المحلي والعالمي، لإبراز الجهود المبذولة في مجال تطوير إجراءات التقاضي، وتبادل المعرفة، ونقل الخبرات المختلفة على مستوى العالم، بالإضافة إلى استعراض أهم التجارب العالمية في المجال القضائي والقانوني.

انتشار خليجي

وقال بن هزيم إنه، وبتوجيهات من سمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم نائب حاكم دبي، رئيس المجلس القضائي بإمارة دبي، فإن مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية، ستكون اعتباراً من الدورة المقبلة، على مستوى كليات القانون في جامعات دول مجلس التعاون الخليجي، حتى تعم الفائدة، وتزداد المعرفة والخبرات من خلال اللقاء المباشر بين أكبر عدد ممكن من طلاب القانون في دول مجلس التعاون.

وأكد بن هزيم أن مبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني، أصبحت منصة لإطلاق العديد من البرامج الرائدة في المجالات القانونية والقضائية، فهي تضم الآن 6 مبادرات مختلفة في المضمون ومتنوعة، تحظى باهتمام ورعاية كريمة من سمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، رئيس المجلس القضائي بإمارة دبي، لتعد هذه المبادرات الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، وهي موجهة لمختلف فئات المجتمع القانوني والقضائي، ولطلاب كليات القانون في دولة الإمارات العربية المتحدة.

واشتمل الحفل على المرافعات الختامية للفريقين المتأهلين للختام، وهما من كلية الإمام مالك للشريعة والقانون، في الجولات العامة التي قدم فيها أكثر عن 60 متسابقاً مرافعات شفهية أمام هيئة تحكيم قضائية من محاكم دبي، في جو يحاكي الوقائع الحقيقية للمحاكمة.

حفل التكريم

وكرم بن هزيم في ختام الحفل، شركاء المبادرات الاستراتيجيين، وهم محاكم مركز دبي المالي العالمي، ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ومعهد دبي القضائي، وكلية القانون بجامعة الإمارات، بالإضافة إلى الراعي الإعلامي مؤسسة دبي للإعلام، كما كرم مكاتب المحامين المشاركين في مبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني لعام 2013، وهم مكتب بن سويدان للمحاماة والاستشارات القانونية، وبن شبيب للمحاماة والاستشارات القانونية، وعبد اللطيف الحمادي للمحاماة، وحيدر بن حيدر للمحاماة والاستشارات القانونية، ومكتب الخبرة للمحاماة والاستشارات القانونية، بالإضافة إلى كلداري محامون ومستشارون قانونيون، وهلال وشركاؤه، ومكتب الرضا وشركاؤه للمحاماة، ومكتب خير الله للمحاماة والاستشارات القانونية، وأمل الراشدي للمحاماة والاستشارات القانونية.

كما كرم بن هزيم ومايكل هوانغ رئيس محاكم مركز دبي المالي العالمي، خريجي أكاديمية محاكم مركز دبي المالي العالمي - الدفعة الأولى، وهم صالح العبيدلي، والمحامي حيدر بن حيدر، والمحامية ماريا روبرت، وجوهان بير، ودين رابون، وصاموئيل لوهمان، وشيراز سيتهي، وجينيفير جارن، ورياض القبان، وديانا حمدي، ونورة الصديق، وعز الدين فتح الرحمن، ومحمد أحمد، وإيريكا إفيرسون، وحسن عرب، وزياد حداد، والمحامي فرانسيسكو جورنو، وكارولين ميلمان، والمحامي عبد الرحمن جمعة، ومحمود مصطفى، وهيام مهتدي، وحسين المترود، وعامر الخاجة.

 

أكاديمية المحاكم

 

تم إطلاق أكاديمية محاكم مركز دبي المالي العالمي، كجزء من مبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني، إذ تعد الأكاديمية مبادرة تهدف إلى تدريب المحامين في دولة الإمارات العربية المتحدة، الباحثين عن تحقيق فهم أفضل لقوانين محاكم مركز دبي المالي العالمي وإجراءاتها، وسيستفيد المشاركون في الأكاديمية من معارف وخبرات المحامين القائدين العاملين في مجال النظام القضائي الأنغلوسكسوني، والذين يمارسون التقاضي بصورة منتظمة أمام محاكم مركز دبي المالي العالمي. ويمنح المشاركون في البرنامج الأكاديمي شهادة عند إتمامهم للبرنامج.

من جهته، عبر مايكل هوانغ، رئيس القضاء في محاكم مركز دبي المالي العالمي، عن فخره بإطلاق أكاديمية محاكم مركز دبي المالي العالمي خلال شهر سبتمبر الماضي، باعتبارها واحدة من مبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني.

 

4 محاور في مسابقة البحوث الطلابية

 

تم تكريم الفائزين في مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للبحوث الطلابية العلمية القانونية 2012، لعدة محاور، المحور الأول: "جرائم العنف الأسري" حصل على المركز الأول سلطان سلام عزيز، من جامعة الشارقة، والمركز الثاني آمنة سعيد راشد الشحي، من جامعة الإمارات، والمركز الثالث فاطمة علي الشحي، من جامعة الإمارات، أما المحور الثاني: "اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل" حصل على المركز الأول مها جبران العمري، من كلية الإمام مالك للشريعة والقانون، والمركز الثاني إيناس محمد عوض، من جامعة الإمارات، والمركز الثاني "مكرر" نجاة أحمد العامري، من جامعة الإمارات، والمركز الثالث شرينة ناجي الظاهري، من جامعة الإمارات.

أما عن المحور الثالث: "المجلس الوطني الاتحادي"، فقد حصل على المركز الأول أسماء علي الشامسي، من جامعة الإمارات، والمركز الثاني آمنة إبراهيم الشامسي، من جامعة الإمارات، والمركز الثالث إبراهيم عبد الله بن علي، من جامعة الشارقة، والمحور الرابع: "عقد التحكيم التجاري الدولي الإلكتروني" حصل على المركز الأول سمية عبد الرحيم الجهوري، من جامعة الإمارات، والمركز الثاني ناعمة علي الزعابي، من جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، والمركز الثالث عايدة مصطفى الفارسي، من جامعة الإمارات.

كما تضمن حفل الختام، تكريم الفائزين بفئات مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية، حيث فاز فريق الطلاب من كلية الإمام مالك للشريعة والقانون بالمركز الأول لجائزة التفوق العام، كما فاز فريق الطالبات من الكلية نفسها بالمركز الثاني، وفاز فريق آخر من كلية الإمام مالك للشريعة والقانون بفئة أفضل مرافعة شفهية، فيما فاز فريق أكاديمية شرطة دبي بفئة أفضل مرافعة مكتوبة، وتم كذلك تكريم الطالب حمد الصايف من كلية الإمام مالك عن فئة الطالب الأكثر تميزاً في جولات المسابقة، وكذلك الطالبة أحلام علي صالح عن فئة الطالبة الأكثر تميزاً في جولات المسابقة.

وتم تكريم الجامعات المشاركة في مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية 2013، وهي جامعة الإمارات، وأكاديمية شرطة دبي، وكلية الإمام مالك للشريعة والقانون، وجامعة العين للعلوم والتكنلوجيا، وجامعة الشارقة، وجامعة سان جوزيف، وجامعة الجزيرة، والجامعة الأميركية في الإمارات.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

رشد استهلاكك تزيد حسناتك

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا