السلوكيات الخاطئة والعادات السلبية وراء معظم الحرائق

اعتبر خبراء فحص آثار الحرائق بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، أن السلوكيات الخاطئة الناجمة عن العادات الشخصية السلبية المنتشرة بين فئات المجتمع، باتت تقف وراء وقوع حوادث حريق كبرى شهدتها إمارة دبي مؤخرا، ولم تعد تقتصر على المساكن العمالية وحدها.

وفي التفاصيل أوضح خبير فحص آثار الحرائق محمد أبو عيطة أن خبراء فحص آثار الحرائق تعاملوا مؤخرا مع حوادث حريق كبرى نجمت عن سلوكيات فردية سلبية للأفراد أو عائلات مارسوا عادات يومية بالتدخين أو بعملية الطبخ والشواء وأدت إلى وقوع بقايا لأجسام متوهجة أشعلت حرائق كبرى، كان بالإمكان تفاديها ببساطة.

برج تمويل

وأوضح أن اللافت للانتباه أن هذا النوع من الحرائق والتي تعود مسبباتها إلى سلوكيات بشرية خاطئة كانت مقتصرة فيما مضى على المساكن العمالية والفئات الاجتماعية ذات الثقافة والتعليم المتواضع التي قد لا تدرك خطورة هذه السلوكيات، إلا أننا لاحظنا في الحوادث التي وقعت مؤخرا، أن الحرائق طالت أبراجا سكنية راقية يتوقع من قاطنيها أن يتمتعوا بمستوى ثقافي يؤهلهم لإدراك مخاطر هذه السلوكيات ونبذها.

واستشهد عيطة على ذلك بحادثة الحريق في برج تمويل التي تعود أسبابه الى جسم متوهج ربما يكون عقب سيجارة أو قطعة من الفحم سقطت في مخزن نفايات أعمال صيانة خلف الطابق الأرضي للبرج، ليطال الحريق جميع طوابق المبنى بداية من الطابق الأرضي حتى الدور رقم 34، وألحق خسائر في نحو 30 شقة، فضلاً عن إحداث أضرار في 61 سيارة.

وأوضح أن الخبراء لا يستطيعون الجزم بطبيعة الجسم الذي أدى إلى اشتعال الحريق إذ عثر الخبراء على مطافئ سجائر في كثير من الشرفات التي تطل على مخزن النفايات، كما عثر على مواقد فحم، وكذلك على أسطوانات غاز في الشرفات لذا يمكن أن يكون أي شئ مشتعل تطاير من إحدى النوافذ أو الشرفات، وسقط في مخزن النفايات.

أعقاب السجائر والفحم

وفي السياق ذاته أوضح الخبير محمود مصطفى الشحات أن حادثة أخرى مماثلة وقعت في برج بالحصا بمنطقة البرشاء وكشف الخبراء أن جسما متوهجا قد يعود لأعقاب سيجارة أو بقايا فحم متوهج في مخلفات قابلة للاشتعال في شرفات إحدى الشقق بالبرج. وأكد أن هذه المسببات العرضية يمكن تفاديها بسهولة من خلال توخي الحذر في ممارسة بعض عادات التدخين والطبخ والحرص على إطفاء أعقاب السجائر في مطاف خاصة، والتأكد من إطفائها وعدم رميها من شرفات المنازل أو عبر النوافذ وكذلك الحال بالنسبة للفحم.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • أخطاء الأزياء في كأس دبي العالمي

    إذا كنت ترغبين في دخول مسابقة "أفضل لباس" في بطولة كأس دبي العالمي للخيول والفوز بجائزة "جاكوار ستايل ستيكس"، عليك تجنب خمسة أخطاء من شأنها إقصاءك من المسابقة، وفقاً لأعضاء لجنة الحكم في المسابقة، العنود بدر ودوم باغناتو.

  • فيديو.. 62 % يحملون الأهل مسؤولية سقوط الأطفال من الشرفات

    أظهرت نتائج استطلاع للرأي اجراه موقع البيان الإلكتروني ان 62% من المستطلعة آراؤهم يرون ان مسؤولية سقوط الاطفال من الشرفات تقع على عاتق الاهل بالدرجة الاولى.

  • «إيفلين نسبيت» أول عارضة أزياء في العالم

    إيفلين نسبيت هي أول عارضة في تاريخ الأزياء، ولدت في عام 1884 في تارانتو، فيلادلفيا، وتوفيت عام 1967 وكانت نموذجا للجمال والنعومة في القرن العشرين، في فترة شهد فيها التصوير الفوتوغرافي للأزياء انطلاقة قوية في وسائل الإعلام.

  • راقصة استعراضية تتباهى بعاهتها وترفض التجميل

    تحب كل امرأة أن تكون جميلة، وتسعى دائمًا لمواكبة مواصفات الجمال السائدة، بالعناية ببشرتها تارة، ومواكبة الموضة تارة أخرى، وأحيانًا من خلال جراحات التجميل، التى بلغ اهتمام البعض بها حد الهوس، وكلما كانت المرأة تحت الأضواء كلما حرصت على ذلك أكثر وعلى أن تبدو مثالية أو كاملة،

  • « سيث لين» طفل الفقاعة يطلب الدعم بارتداء الأصفر

    سيث لين البالغ من العمر خمس سنوات لديه أمنية واحدة يطلبها من العالم هي ارتداء اللون الأصفر المفضل لديه في الـ27 مارس الجاري.

تغطية مباشرة لقمة رواد التواصل الإجتماعي العرب