شاهد.. أمواج البلاستيك التي تدفع عالمنا إلى الهاوية

البلاستيك، ثم البلاستيك، ثم البلاستيك وإلى ما لا نهاية البلاستيط؛ الآفة التي تسقم طبيعتنا ببطء، ولكن بتأكيد إلى مصير مشؤوم.

شاطىء "شا شا شا" في جمهورية الدومينيكان، أخفت علب البلاستيك مياهه وسلبتها روعة التموّج، وحلت بدلها في كل شيء، حتى في إطعام كائناته الحية، وتصورا النتيجة.

من خلال الفيديو، الذي نشره موقع " futurasciences"، نعرف كم نحن بعيدون – كل البعد – عن رؤية فردوس الكاريبي وكل الملاذات الطبيعية في العالم، نظيفة وخالية من التلوّث كما تتمناها العين وتحلم بها علوم المستقبل.

البلاستيك.. إنه الآفة التي تقود بسرعة جنونية نظامنا الأيكولوجي إلى نهايته التي لا نتمناها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات