مشهد مهيب من صلاة العيد في إثيوبيا

أدى نحو 1.5 مليون مسلم، أمس الثلاثاء، صلاة عيد الفطر، في الاستاد الرياضي، وسط العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وسط فرحة عارمة بالمصالحة والسلام التي شهدها المجتمع المسلم بالبلاد.

وفي مشهد مهيب، توافد أكثر من 1.5 مليون مسلم (حسب تقديرات غير رسمية)، منذ ساعات الصباح الباكر مهللين مكبرين، إلى الاستاد، وسط انتشار لقوات الشرطة.

وشهد الاحتفال ولأول مرة لجنة منظمة من قبل المجلس الإسلامي، عكست مستوى رائعا من الأداء والدقة في التنظيم، بزيهم المميز وشاراتهم التي زينت بالأهلة كرمز إسلامي.

وخلال خطبة العيد، دعا الإمام، المسلمين إلى التسامح والوحدة، مؤكدا على أن الإسلام دين وئام ومحبة، وقال إن المصالحة التي شهدتها الجماعات الإسلامية بإثيوبيا سيكون أثرها على المجتمع بأسره.

ويشكل المسلمون 34% من تعداد سكان إثيوبيا البالغ 91 مليون نسمة، حسب بيانات رسمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات