مجوهرات وتحف فنية من قنابل مسيلة للدموع في ورشة الأمل

يقوم الفنان الفلسطيني علاء هيلو بإعادة تدوير علب الغاز المسيل للدموع، التي ألقيت وتلقى من قبل الجنود الإسرائيليين على المتظاهرين في شوارع الضفة الغربية، ويحولها بأنامل يديه إلى مجوهرات أو قطع فنية أو شيء مفيد آخر، مع كتابة على كل قطعة تصوغها يداه كلمة "أمل"، وكأن لسان حاله يقول "بالأمل سننسى طريق الألم".

قناة CGTN  الصينية زارت الفنان في ورشته، ونشرت هذا الفيديو، فلنشاهد ما يصنعه هيلو بالقنابل المسيلة للدموع:

كلمات دالة:
  • علاء هيلو،
  • القنابل المسيلة للدموع،
  • الضفة الغربية،
  • مجوهرات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات