سنة أولى مونديال

كانتي.. معانقة النجومية

نغولو كانتي لاعب منتخب فرنسا واحد من النجوم الكبار الصاعدين في عالم كرة القدم وهو يشغل مركز الوسط الدفاعي مع نادي تشيلسي الإنجليزي و منتخب الديوك.

تعتبر قصة نجاح كانتي في عالم كرة القدم ملهمة ومحفزة للاعبين الشباب الذين يبحثون عن المجد والشهرة رغم أنها حافلة بالتحديات، حيث حول نفسه من لاعب مغمور لا قيمة له إلى أحد ابرز نجوم الكرة العالمية في مسيرة تحمل عنوان الشهد والدموع بما أنها بدأت بالأوجاع والألم واختتمت بالتربع على عرش الدوري الانجليزي مع تشيلسي.

وبدأ كانتي اللاعب المغمور مسيرته الاحترافية مع نادي بولون الفرنسي ثم لعب لنادي كاين لمدة موسمين، وفي عام 2015، وقع كانتي مع نادي ليستر سيتي مقابل 8 ملايين يورو وفاز بالدوري الإنجليزي الممتاز في أول موسم له في إنجلترا.

في 16 يوليو 2016، وقع كانتي عقدًا مع نادي تشيلسي مقابل 32 مليون جنيه إسترليني، بعد توقيعه عقداً لمدة خمس سنوات مع النادي، قال كانتي: «أنا سعيد للغاية لأنني وقعت مع أحد أكبر الأندية في أوروبا. إنه حلم أصبح حقيقة بالنسبة لي.

جائزة

وفي نهاية موسمه الأول مع البلوز حقق كانتي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وحصل على جائزة أفضل لاعب في إنجلترا، كما حصل أيضا على جائزة لاعب الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز، وفي أكتوبر 2017، تم ترشيح كانتي لجائزة الكرة الذهبية التي تُمنح لأفضل لاعب في كرة القدم العالمية، وحصل على المركز الثامن.

وكشف كانتي، عن بدايته في كرة القدم ومعاناته في الوصول إلى ما هو عليه الآن مع الأندية في البريميرليغ، وقال: بدأت مسيرتي في الساحرة المستديرة مع نادي بولوني الذي كان يشارك في دوري الدرجة السادسة الفرنسي، واللعب معهم حتى الوصول إلي الدرجة الثالثة، قبل أن أتعاقد مع نادي كاين في موسم 2013/‏2014 في صفقة مجانية.

وأضاف:»لقد لعبت مع نادي كاين عامين ونجاحي معه جعل كلاوديو رانييري المدير الفني لنادي ليستر سيتي يصر على التعاقد معي.

وختم قائلا: عندما التحقت بالدوري الانجليزي، تعلمت الكثير مع نادي ليستر سيتي والإيطالي كلاوديو رانييري والتحول من لاعب مغمور إلى أحد أهم اللاعبين في خط الوسط.

تعليقات

تعليقات