المونديال الأخير

هاسيبي يودّع «الساموراي»

وصل ماكوتو هاسيبي، قائد خط الوسط والقلب النابض للمنتخب الياباني، إلى المحطة الدولية الأخيرة، مع وداع «الساموراي»، لنهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، ليكون الظهور الأخير في بطولات كأس العالم، بعدما حمل شارة القائد أيضاً في بطولتي كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014.

حافظ هاسيبي (34 عاماً)، لاعب الوسط الدفاعي، في التواجد باستمرار ضمن صفوف المنتخب الياباني، رغم تقدمه في السن، وخاض مع «الساموراي»، مبارياته الأربعة في المونديال، بمشاركة وصلت 279 دقيقة، ولكنه أعلن بعد خروج اليابان من دور الـ 16 للمونديال، بالخسارة 2-3 أمام منتخب بلجيكا، الاعتزال الدولي.

خاض هاسيبي، 114 مباراة دولية مع المنتخب الياباني، ومنها 13 مباراة من أصل 18 لليابان في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم في روسيا 2018، وغاب عن المباريات الخمس الأخرى لتعرضه للإصابة في الركبة، ولعب دوراً حيوياً كقائد لمنتخب بلاده طوال مشواره الدولي.

كانت هناك أيضاً عوامل ثقافية أخرى وراء عشق هاسيبي لكرة القدم في مرحلة الطفولة، فقد نشأ في بلد طالما كان أكثر ارتباطاً برياضتين أخريين، هما البيسبول والسومو، لكن مسقط رأسه في بلدة فوجيدا بمحافظة شيزوكا كان غريبا إلى حد كبير بالمعايير اليابانية بسبب شغفه غير العادي بكرة القدم وبطريقة أكبر من البيسبول والسومو.

وعلى الرغم من كون فوجيدا مدينة إقليمية صغيرة يبلغ عدد سكانها ما يزيد قليلاً على 100 ألف نسمة، فقد خرج منها العديد من اللاعبين المشهورين، بما في ذلك هيروشي نانامي وماساشي ناكاياما، اللذان مثلا منتخب اليابان في كأس العالم عام 1998 بفرنسا.

نشأ هاسيبي في مثل هذه البيئة، ولم يكن يُعتقد أنه سيكون لاعبا بارزا، لكنه تطور بشكل كبير ويتألق الآن منذ عقد من الزمان في الدوري الألماني الممتاز. نادراً ما يجد هاسيبي نفسه في القسم الأخير من الملعب، والواقع بأنه سجل هدفين فقط خلال الـ114 مباراة دولية مع «الساموراي»، ولكنه لم يسجل أي هدف خلال 35 مباراة خاضها في تصفيات كأس العالم، أو في 7 مباريات لعبها في النهائيات، لكنه دائماً ما يكون نقطة الانطلاق لهجمات منتخب بلاده من خلال استرجاع الكرة وتمريرها باتجاه اللاعبين الأكثر قدرة على صناعة اللعب في خط المقدمة.

قطع هاسيبي خلال مشاركته مع المنتخب الياباني في المونديال الروسي، 32.4 كيلومتر، ومنها 12.5 كيلومتر مسافة مقطوعة مع استحواذ على الكرة، و13.4 كيلومتر المسافة المقطوعة بدون استحواذ على الكرة، وبلغ إجمالي التمريرات 217 تمريرة، ومنها 192 تمريرة ناجحة، ومنها 41 تمريرة قصيرة، و137 تمريرة متوسطة، و14 تمريرة طويلة.

تعليقات

تعليقات