#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

حقيقة عرض الريال 270 مليون يورو للتعاقد مع جوهرة فرنسا

بين مطرقة مبابي وسندان رونالدو

لا حديث يعلو الآن في الصحافة الإسبانية بعد الوداع الحزين للماتادور من ثمن نهائي كأس العالم 2018، المقام حالياً في روسيا، على صوت الحديث عن صفقات ريال مدريد، ومن سيرحل ومن سيأتي، وبات النادي الإسباني بين مطرقة التعاقد مع اللاعب الفرنسي وسندان رحيل نجمه رونالدو، وبعد أن رددت الصحف الإسبانية سعي الفريق الملكي الجاد للتعاقد مع الجوهرة الفرنسية مبابي لاعب نادي باريس سان جيرمان، وذكرت أرقاماً ضخمة عرضها النادي الإسباني على نظيره الفرنسي لخطف اللاعب الشاب، ولكن إدارة الميرينغي سارعت ووضعت حداً فاصلاً للشائعات.

ونفت إدارة النادي الملكي تقديم أي عرض مالي لباريس سان جيرمان الفرنسي لضم اللاعب، وكانت بعض من وسائل الإعلام الفرنسية قد نشرت خلال الأيام الماضية أخباراً عن توصل ريال مدريد لاتفاق مع باريس سان جيرمان لضم المهاجم الفرنسي مقابل 270 مليون يورو.

وقال النادي الإسباني في بيان له: «ريال مدريد يؤكد أن هذه المعلومات غير صحيحة على الإطلاق، لم نقدم أي عرض لباريس سان جيرمان أو للاعب، ونعرب عن أسفنا لانتشار مثل هذه المعلومات التي تتناقض مع الحقيقة». ويعتبر مبابي(19 عاماً) أحد أهم نجوم بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، ويخوض مع المنتخب الفرنسي غداً مباراة من العيار الثقيل أمام أوروغواي في دور الثمانية لهذه البطولة.

وانتقل اللاعب الفرنسي في الموسم الماضي إلى صفوف باريس سان جيرمان على سبيل الإعارة قادماً من موناكو، حيث تعهد النادي الباريسي بضمه نهائياً في موسم الانتقالات الحالي مقابل 185 مليون يورو.

وكان ريال مدريد قد نفى يوم الأحد الماضي قيامه بتقديم عرض للاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم باريس سان جيرمان أيضاً.

ولكن ما لم ينفه ريال مديد حتى الآن هو الأخبار التي انتشرت في الأيام الأخيرة عن رحيل اللاعب البرتغالي كريسيتانو رونالدو عن صفوفه.

وقد ارتفعت حمى إمكانية انتقال مهاجم ريال مدريد، ولاعب المنتخب البرتغالي الذي ودع هو الآخر من دور الـ 16 للمونديال، واشتعلت التكهنات في معظم الصحف الإيطالية التي تنتظر انتقال النجم البرتغالي إلى صفوف فريق «السيدة العجوز».

وعنونت صحيفة «غازيتا ديللو سبورت» الرياضية الواسعة الانتشار «يوفي-سي ار 7» (في إشارة إلى كريستيانو رونالدو ورقم قميصه)، مقدرة الصفقة -اذا تمت- بـ 350 مليون يورو متضمنة بدل الانتقال وأجر اللاعب على مدى أربع سنوات.

وأضافت الصحيفة «انطلقت الوشوشات بين إيطاليا، البرتغال وإسبانيا»، وتحدثت عن قصة «بدأت مثل الحلم، اقتراح، تحول إلى فكرة وربما يصبح حقيقة».

ويضع هذا السيناريو في الواجهة «أحد أهم لاعبين اثنين في العالم: رونالدو الذي يبحث بعمر الـ 33 عن عقد أخير له في مسيرته وربما عن تحد جديد، ومدير أعماله خورخي مينيدز الذي لا يضاهيه أحد في مجال الأعمال والاتصالات، فضلاً عن أكبر ناد في العالم». أما صحيفة «كورييري ديللا سبورت» فعنونت «حمى الحمار الوحشي» في إشارة إلى لوني قميص يوفنتوس بالأبيض والأسود الذي حقق سلسلة رائعة من سبعة ألقاب متتالية في الدوري الإيطالي في آخر سبعة مواسم.

وأضافت الصحيفة أن «الشائعة بلغت أنحاء العالم» من تورينو إلى لشبونة، من إسبانيا إلى روسيا حيث تقام كأس العالم.

وترى الصحيفة أن بصمة مدير أعمال رونالدو واضحة في هذه العملية لأنه يريد إبعاد موكله عن ريال مدريد «حيث لا يتمتع بعلاقة جيدة مع رئيس النادي فلورنتينو بيريز».

واعتبر «موقع توتوسبورت» الإيطالي الشهير أن الأمر يتعلق «بقصة طموحات ومشاعر وأرقام قياسية»، لأن رونالدو هو آلة أرقام قياسية، كما أن مواجهة تحد جديد بعمر الثالثة والثلاثين ومنح يوفنتوس لقب دوري أبطال أوروبا قد يكون «تحدياً يثير رونالدو».

وأضاف «قد يكون هذا الأمر وسيلة له لكي يدخل أكثر فأكثر في التاريخ وإحراز نقاط جديدة في المواجهة الدائمة مع ليونيل ميسي الذي، على غراره، فاز بجميع الألقاب لكن مع ناد واحد هو برشلونة».

وتابع الموقع أن ثمة سبباً «أكثر رومانسية» يتلخص بالأحاسيس التي عاشها رونالدو في أبريل الماضي ضد يوفنتوس بالذات في دوري أبطال أوروبا عندما سجل هدفاً أسطورياً في مرمى الحارس التاريخي جانلويجي بوفون «حيث نادراً ما تسجل هدفاً ويقف جمهور الفريق المنافس تحية لك».

وجاء هدف رونالدو في ذهاب الدور ربع النهائي بضربة مقصية رائعة فوقف جمهور يوفنتوس تحية له. واعترف رونالدو بعد المباراة بأنه كان من أنصار فريق «السيدة العجوز» عندما كان طفلاً صغيراً. إنه اعتراف يأخذ بعداً مختلفاً بعد ثلاثة أشهر.

تعليقات

تعليقات