00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هداف البريميرليغ جاهز للتسجيل

كين.. ماكينة تهديف لا تتوقف

أعرب قائد ومهاجم المنتخب الإنجليزي لكرة القدم هاري كاين، عن ثقته بقدرته على التسجيل في كل مباراة يخوضها في كأس العالم في روسيا، وذلك قبل يومين من مواجهة «الأسود الثلاثة» مع كولومبيا في الدور ثمن النهائي.

ويتصدر مهاجم توتنهام هوتسبر السباق على جائزة الحذاء الذهبي بتسجيله 5 أهداف في المباراتين الأوليين ضد تونس (2-1)، وبنما (6-1)، قبل أن يريحه المدرب غاريث ساوثغيت في المباراة الثالثة ضد بلجيكا التي فازت 1-صفر، وتصدرت المجموعة السابعة.

وبدا كاين واثقاً من أنه سيكمل ما بدأه في المباراتين الأوليين حين تتواجه إنجلترا مع كولومبيا الثلاثاء في موسكو، مضيفاً في تصريحات نقلتها صحف إنجليزية الأحد، «ربما لو شاركت ضد بلجيكا ولم أسجل، لساورني الشك، لمَ لمْ أسجل في المباراة الأخيرة؟!، لكني أدخل إلى المباراة على خلفية ثلاثية (في مرمى بنما)، وأنا جاهز لخوض مباراة مهمة لنا ضد كولومبيا».

الصبر

وواصل «في الوقت الحالي، أعتقد أن بإمكاني التسجيل في كل مباراة أشارك فيها، خاصة عندما تسقط الكرات أمامك والأمور تسير على ما يرام بالنسبة إليك. أنت تتطلع بفارغ الصبر للدخول» إلى أرض الملعب.

ونفى كاين ما يشاع عن أنه وضع مدربه غاريث ساوثغيت تحت الضغط لإشراكه في مباراة بلجيكا لتعزيز حظوظه بنيل لقب هداف المونديال، ما سيجعله ثاني إنجليزي فقط في تاريخ كأس العالم يحقق ذلك بعد غاري لينيكير، الذي سجل 6 أهداف عام 1986.

وتعززت حظوظ كاين بنيل لقب الهداف مع خروج البرتغالي كريستيانو رونالدو (4 أهداف) من النهائيات السبت على يد الأوروغواي (1-2)، ليبقى البلجيكي روميلو لوكاكو (4 أيضاً) الأقرب إليه أمام الفرنسي كيليان مبابي، والروسي دينيس تشيريشيف، والإسباني دييغو كوستا، والأوروغوياني أدينسون كافاني (3 لكل منهم).

لكن قائد «الأسود الثلاثة» يؤكد أن أولويته هي منح بلاده لقبها العالمي الثاني (الأول عام 1996 على أرضها)، عوضاً عن الإنجازات الفردية، مضيفاً أن «(الفوز) بالحذاء الذهبي سيكون رائعاً، وإذا بقينا في البطولة لفترة أطول سيمنحني ذلك فرصة أكبر».

وأردف «لكن هدفي ليس الحذاء الذهبي، الهدف هو الفوز بكأس العالم. لطالما كان هدفنا. إذا تصاحب ذلك مع الفوز بالحذاء الذهبي، فسيكون رائعاً، لكن الهدف يبقى مساعدة الفريق. إذا ساعدت الفريق بأهدافي فهذا ممتاز، أما إذا لم أفعل (أسجل)، فسأقوم بكل ما باستطاعتي أن أمرر الكرات الحاسمة. هذا كل ما في إمكاني فعله».

استعان مدرب المنتخب الإنجليزي، غاريث ساوثغيت، بأخصائي نفسي، لاختيار مسددي ركلات الترجيح في مونديال روسيا، آملاً ألا تتكرر خيبة الإنجليز في التسديد على غرار منافسات سابقة.

وبحسب ما نقلت صحيفة «صن» البريطانية، فإن لاعبي المنتخب الإنجليزي خضعوا لاختبارات نفسية قاست قوتهم العقلية قبل التوجه إلى روسيا، كما أنهم أجابوا عن عدة استبانات وأسئلة نفسية.

وتولت الأخصائية النفسية بيبا غرانجي، مسؤولية الإشراف على هذه الاختبارات، بعد أن انضمت إلى المنتخب الإنجليزي العام الماضي، للمساعدة على تطوير أداء الفريق في كأس العالم 2018.

تفادي سيناريو 96

ويسعى المدرب الإنجليزي إلى تفادي سيناريو مشابه لما حصل عام 1996 حين كان لاعباً في منتخب البلاد وتسبب بالخروج من كأس أمم أوروبا بعد إضاعة ركلة جزاء أمام المنتخب الألماني.

وأعد ساوثغيت قائمة بأسماء اللاعبين الذين سيستعين بهم في ركلات الترجيح أمام كولومبيا، الثلاثاء، في حال اقتضت الحاجة.

ويتمتع المنتخب الإنجليزي بسجل سيئ في ركلات الترجيح، حيث كشف تحليل نفسي طلبه المدرب أن سبب هذا الإخفاق المتكرر يكمن في استعجال اللاعبين تسديد الكرة.

طباعة Email