كأس العالم 2018

المونديال الأخير

خضيرة.. وداعاً يا مونديال

ودع اللاعب سامي خضيرة مع المنتخب الألماني، نهائيات كأس العالم في روسيا، وأنهى معها ابن مدينة شتوتغارت، أمله بإنجاز عالمي جديد، بعدما شارك «الماكينات»، التتويج بكأس العالم 2014 في البرازيل، بل وفقد معها فرصة الظهور مجدداً في مونديال 2022، مع توقعات بإجراء تغييرات شاملة على التشكيلة الألمانية الحالية.

يعتبر سامي خضيرة (31 سنة)، منذ سنوات، عنصراً ثابتاً في الوسط الدفاعي للمنتخب الألماني، بفضل حضوره البدني القوي، وسرعته في الجري، وذكائه التكتيكي الحاد، والتحق في صغره بنادي شتوتغارت، والذي توج برفقته بلقب الدوري الألماني في سنة 2007، وكان قد سجل وقتها في الجولة الأخيرة، هدف الفوز باللقب بضربة رأسية.

انتقل خضيرة، وهو من أب تونسي وأم ألمانية، إلى نادي ريال مدريد عام 2010، وتوج معه بلقب البطولة والكأس المحلية، إلى جانب لقب دوري أبطال أوروبا، وكأس العالم للأندية، وفي سنة 2015، غير الأجواء صوب نادي يوفنتوس، واحتفل معه بألقاب محلية أخرى.

وعلى غرار العديد من زملائه المتوجين باللقب العالمي بالبرازيل، فاز خضيرة أيضاً في عام 2009 ببطولة أوروبا تحت 21 سنة، وبدأ مسيرته الدولية مع المنتخب الألماني الأول سنة 2009، وكان لاعباً أساسياً في تشكيلة الفريق الذي خاض نهائيات جنوب أفريقيا 2010، غير أنه غاب عن نهائي كأس العالم البرازيل 2014، بسبب إصابته في تمارين الإحماء.

خاض خضيرة، 76 مباراة مع منتخب ألمانيا، وسجل 7 أهداف، ومنهم هدفان في نهائيات كأس العالم 2014، وأحدهما في مرمى المنتخب البرازيلي، عندما فازت «الماكينات» 7-1 في نصف النهائي، وشارك مع منتخب بلاده في 118 دقيقة خلال مباراتين فقط في المونديال الروسي، ومرر 80 كرة، وله محاولة واحدة فقط على المرمى، وارتكب خطأين.

في المونديال الأخير لخضيرة، أكتشف الجيل الذهبي للمنتخب الألماني الأول لكرة القدم أن كل الأشياء الجيدة تصل إلى نهايتها وذلك بعد أن ودع الفريق منافسات بطولة كأس العالم بروسيا من دور المجموعات للمرة الأولى منذ ثمانين عاما، بعدما تعرض سامي خضيرة مع رفاقه مانويل نوير وماتس هوميلز ومسعود أوزيل ورفقائهم إلى الإهانة بعد خسارتهم امام المنتخب الكوري الجنوبي صفر / 2 ليودعوا البطولة في قاع المجموعة السادسة.

هؤلاء النجوم برفقة سامي خضيرة، شكلوا جزء من المنتخب الألماني الذي مزق المنتخب الإنجليزي إلى أجزاء بعدما تغلب عليه 4 / صفر في بطولة أوروبا للشباب تحت 21 عاما.

تعليقات

تعليقات