سنة أولى مونديال

باتشوايي..تميمة الشياطين الحمر

يعدّ ميتشي باتشوايي تونغا، تميمة المنتخب البلجيكي وأحد الوجوه الجديدة التي تشارك في نهائيات كأس العالم في تشكيلة الشياطين الحمر، يلعب حالياً لفريق بوروسيا دورتموند الألماني.

ولد باتشوايي في العاصمة البلجيكية بروكسل في 2 أكتوبر 1993، وبدأ مسيرته الاحترافية في 2011 مع نادي ستاندار دي لييغ البلجيكي، الذي لعب معه 120 مباراة سجل فيها 44 هدفاً ثم انتقل إلى أولمبيك مرسيليا الفرنسي ولعب معه بين 2014 إلى 2016 وظهر في 78 مباراة سجل فيها 33 هدفاً، قبل أن يخوض تجربة جديدة مع تشيلسي في الدوري الانجليزي من 2016 إلى 2018 وشارك معه في 53 مباراة سجل فيها 19 هدفا وفي 18 يناير الماضي انتقل إلى بوروسيا دورتموند الألماني.

وتعرض المهاجم البلجيكي إلى إصابة في الكاحل أبريل الماضي، أنهت موسمه مع بروسيا دورتموند مبكراً وحامت شكوك كبيرة حول مشاركته في كأس العالم مع منتخب بلاده، إلا أنه نجح في استعادة جاهزيته بفضل إصراره وعزيمته القوية.

تلقى باتشوايي دعوة لتمثيل المنتخب الكونغولي في مباراة ودية ضد المنتخب العراقي في مارس 2015 عندما عبر في بيان رسمي أنه يتطلع لتمثيل الشياطين الحمر، وتم ضمه بالفعل إلى القائمة الموسعة لمونديال البرازيل من قبل المدرب السابق مارك ويلمونتس لكن تم التخلي عنه قبل أن يحصل على فرصة ثانية للمشاركة في تصفيات كأس أمم أوروبا وتمكن من تسجيل هدف في شباك المنتخب القبرصي مهد له الطريق ليكون ضمن قائمة المنتخب البلجيكي في نهائيات كأس أمم أوروبا.

دخل باتشوايي بديلا لهازارد في الدقيقة 67 خلال مباراة تونس أول من أمس، وتألق في ترويض الكرة والمراوغة وخلق فرص عديدة، ولكن المدافعين وحارس المرمى والعارضة كانوا يقفون عائقاً أمام حلمه. وعلّق قائلاً: «لم يكن أمامي خيار سوى مواصلة البحث عن الهدف»، مضيفاً «شاهدت دفاعهم في الشوط الأول، وواصلت بحثي قبل الحصول على مكافأتي».

وبعدما عانده الحظ العاثر لمدة طويلة، تمكن باتشوايي من إضافة الهدف الخامس للشياطين الحمر في الدقيقة 89 بعد تمريرة حاسمة من يوري تيليمانز.

وقال باتشوايي عقب المباراة: «والدي بانتظاري ليتقاسم معي هذه اللحظة العظيمة ولكن أنا واثق، بحكم معرفتي له، أنه سيكون غاضباً لأن ابنه أهدر بعض الفرص».

تعليقات

تعليقات