نسر كوسوفو.. بين العاطفة والسياسة

قال النجم السويسري شيردان شاكيري: إن احتفاله بهدف الفوز 2 - 1، الذي سجله لمنتخب بلاده في شباك نظيره الصربي أول من أمس ضمن منافسات كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا، كان «عاطفياً فقط» ولم يقصد به تعبيراً سياسياً.

واحتفل كل من شاكيري وزميله غرانيت شاكا، بالتسجيل في شباك صربيا بطريقة مشابهة، تتمثل في وضع اليدين متشابكتين بإصبعي الإبهام، لتمثيل رمز النسر الطائر.

وأثارت طريقة الاحتفال غضب الجماهير الصربية، حيث تعد الإيماءة رمزاً لشعار الحركة الألبانية ضد صربيا خلال حرب دول البلقان، التي اشتعلت في تسعينيات القرن الماضي بين كوسوفو ومقدونيا وألبانيا ضد صربيا.

وتجدر الإشارة إلى أن اللاعبين الاثنين هما من أصول من كوسوفو، التي أعلنت استقلالها عن صربيا في عام 2008.

ولم تعترف صربيا باستقلال كوسوفو، ولا تزال حالة التوتر قائمة بقوة بين الجانبين.

عاطفة

وقال شاكيري المولود في كوسوفو، عقب المباراة «أعتقد أنه في كرة القدم، تكون العاطفة حاضرة دائماً. ويمكنكم رؤية ما حققته (هدف الفوز)، وأعتقد أن الأمر لم يكن أكثر من تعبير عن عاطفة».

وأوضح «كنت سعيداً للغاية بتسجيل هذا الهدف. ليس أكثر. وأعتقد أنه لا يفترض بنا الحديث عن هذه الأمور الآن».

وسجل شاكا هدف التعادل لسويسرا ثم خطف شاكيري هدف الفوز لسويسرا في الدقيقة 90، ليشعل المنافسة في المجموعة الخامسة التي تتصدرها البرازيل وسويسرا برصيد أربع نقاط لكل منهما وتليهما صربيا برصيد ثلاث نقاط وكوستاريكا من دون رصيد.

ومن جانبه، قال فلاديمير بتكوفيتش، مدرب المنتخب السويسري، إنه لا يزال يفضل الفصل بين الرياضة والقضايا السياسية. وصرح قائلاً: «يمكنني تكرار ما قلته بالفعل ، لا يفترض الخلط بين كرة القدم والسياسة... من الواضح أن العاطفة تحضر، وهكذا تحدث الأمور».

ولم يرغب ملادن كرستاييتش المدير الفني للمنتخب الصربي في الانخراط في الحديث بهذا الشأن، وقال في تصريحاته للصحافيين «ليس لدي أي تعليق. لا أتعامل مع هذه الأمور». وأضاف «إنني رجل أعمل وأركز بالرياضة وسأظل كذلك».

تعليقات

تعليقات