#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

كاهيل يشعر بالإحباط

قال مارك ميليغان لاعب أستراليا: إن زميله تيم كاهيل، يشعر بالإحباط، لعدم مشاركته في أول مباراتين في كأس العالم لكرة القدم، لكن لا يوجد ما يضمن مشاركته في المباراة المصيرية أمام بيرو، التي يحتاج الفريق الفوز بها.

ولم يدفع الهولندي بيرت فان مارفيك، مدرب أستراليا، بالهداف كاهيل في أول مباراتين بالمجموعة الثالثة أمام فرنسا ثم الدنمرك، رغم معاناة الفريق هجومياً.

وأثار غياب كاهيل، المهاجم البالغ عمره 38 عاماً، الذي سجل خمسة من بين 50 هدفاً دولياً في مسيرته خلال آخر ثلاث بطولات لكأس العالم، لكنه نادراً ما شارك في آخر ستة شهور، انتقادات من الجماهير ووسائل إعلام. وقال ميليغان للصحافيين : نملك ثلاثة مهاجمين يحاولون المنافسة في ما بينهم على المشاركة، ولو لدقيقة في المباراة المقبلة.

وواصل: أعتقد أن كل ما يدور بشأن تيمي، جاء لأنكم لا ترون ما نراه في المعسكر. لكني أثق دون شك، أنه يشعر بإحباط، لعدم مشاركته بعد. رغم ذلك، فهو يساعد جميع اللاعبين من حوله.

وزاد: لست متأكداً مما سيحدث أمام بيرو. ما أعرفه أن المدرب لو طلب من تيم المشاركة، سيكون في قمة جاهزيته. وتحتاج أستراليا للفوز على بيرو، التي ودعت البطولة، على أمل فوز فرنسا على الدنمارك لتتجدد آمالها في التأهل إلى دور الستة عشر. ويرى المدافع ميليغان، الذي يخوض كأس العالم للمرة الرابعة، أن فريقه دفع ثمن الخوف المبالغ فيه من الدنمارك في بداية المباراة.

تعليقات

تعليقات