#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

كوستا يأسر قلوب الإسبان

 بعد خمسة أعوام من تفضيله اللعب للمنتخب الإسباني على نظيره البرازيلي ، قدم المهاجم الخطير دييجو كوستا عرضا قويا أسر به قلوب المشجعين الإسبان.

وسجل دييجو كوستا نجم أتلتيكو مدريد الإسباني هدفين، ليساهم بقدر رائع في انتهاء مباراة المنتخب الإسباني أمام نظيره البرتغالي في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا بالتعادل 3 / 3 ضمن منافسات المجموعة الثانية في الدور الأول للبطولة.

وقبل خمس سنوات ، أدار كوستا ظهره لمنتخب بلده الأصلي البرازيل واستجاب لمطالب فيسنتي دل بوسكي المدير الفني الأسبق للمنتخب الإسباني، حيث اختار اللعب للمنتخب الإسباني.
وبعد خمسة أعوام ، قدم كوستا السبب وراء المطالبة الإسبانية له باللعب للماتادور بدلا من السامبا.
وذكرت صحيفة "آس" الإسبانية الرياضية في صفحتها الأولى اليوم السبت : "لم نتمتع بالحظ الكافي أمام الأداء الكبير للغاية من رونالدو".

وإذا كانت الأهداف الثلاثة (هاتريك) لرونالدو بمساعدة حارس المرمى الإسباني ديفيد دي خيا هي الأمر السيئ للمنتخب الإسباني من مباراة الأمس في سوتشي ، فإن كوستا كان المكسب الكبير للفريق في هذه المباراة.
وترجم كوستا أفضل أداء له مع المنتخب الإسباني إلى هدفين ، وبدا مختلفا تماما عن النسخة التي قدمها مع الفريق في المونديال البرازيلي عام 2014،والتي كانت أول بطولة كبيرة يخوضها مع المنتخب الإسباني.
وقال كوستا : "يجب أن أواصل العمل وإسكات المنتقدين. كانت هذه طريقة جيدة لتبدأ بها . من المخزي الا تحقق الفوز".

وكان كوستا فضل في 2013 ، وقبل شهور قليلة كمن المونديال البرازيلي ، اللعب لإسبانيا بدلا من البرازيل.

واجتهد دل بوسكي كثيرا لإقناع كوستا بهذا كما رحب معظم المشجعين الإسبان بهذا، وسط حالة من التفاؤل بأنه المهاجم الذي يحتاجه المنتخب الإسباني بشكل ملح.
ولكن مع عدم ظهور كوستا بالشكل المطلوب خلال المونديال البرازيلي وخروج الفريق من الدور الأول للبطولة التي خاضها للدفاع عن لقبه العالمي ، أحاط الغموض بمشاركة اللاعب مع الفريق ومكانه في هجوم المنتخب الإسباني خلال السنوات القليلة الماضية.
وقال كوستا ، بعدما قدم أمس أفضل أداء له في مواجهة الدفاع البرتغالي بقيادي بيبي نجم ريال مدريد الإسباني سابقا ، : "الهدفان اللذان احرزتهما كانا مهمين. ولكنني أشعر بالسعادة أيضا لطريقة لعبي. هذا لن يوقف الجدل بشأن من يقود الهجوم. هذا الجدل أمر صحي. أحتاج لمواصلة اللعب بشكل جيد".

ولم يتردد فيرناندو هييرو، المدير الفني للمنتخب الإسباني، في الإشادة بمهاجمه كوستا قائلا : "كنت سعيدا بالفريق كله، ولكنه قاد الصفوف بشكل جيد".

واختارت "آس" المهاجم كوستا كأفضل لاعبي إسبانيا في هذه المباراة، وذكرت : "على الأقل ، كانت مباراة رائعة من كوستا. هدف من استغلال جيد للفرصة والثاني من لا شيء. كان حاسما".
واختارت الصحافة الإسبانية التركيز على الهدفين وليس على الحظ الجيد الذي أدى إلى الهدف الأول".

وقال فيرناندو سانتوس، المدير الفني للمنتخب البرتغالي لكرة القدم : "ضربة الجزاء التي احتسبت لنا كانت صحيحة. ولكن الهدف الأول للمنتخب الإسباني جاء بعد خطأ من كوستا ضد بيبي".

ورفع كوستا رصيده مع المنتخب الإسباني إلى تسعة أهداف كما كان الهدفان أمس ضربة بداية جيدة في دخوله ضمن صراع الهدافين بالمونديال الحالي.

ولكن عليه فقط أن يأمل في عدم استمرار البرتغالي رونالدو كثيرا في البطولة الحالية، بعدما افتتح مسيرته فيها بثلاثة أهداف (هاتريك) في مباراة الأمس.

كلمات دالة:
تعليقات

تعليقات