جمهور تونس يكرم ضيوف المونديال بالكسكسي

أقام مجموعة من مشجعي المنتخب التونسي في موسكو مأدبة عشاء على شرف الروس وبقية ضيوف المونديال، حيث أحذروا طبقاً شهياً من الكسكسي، الأكلة الشهيرة في تونس، ودعوا الجميع للتذوق.

وأقبل المشجعون الروس على الكسكسي التونسي وعبروا عن إعجابهم الكبير بنكهته وسألوا كيف يتم إعداده. وعلق آخرون بابتسامة عريضة: «لذيذ.. الأسبوع المقبل سأسافر إلى تونس».

وقاد هذه المبادرة شاب تونسي يدعى سهيل المولهي بمساعدة صديقه بلال الطرابلسي سعياً منهما إلى الترويج للسياحة التونسية في روسيا وتقديم خدمة لبلديهما.

ترويج

وقال المولهي لـ «البيان الرياضي»: سبق مبادرة تقديم الكسكسي لضيوف كأس العالم أن روجت رفقة أصدقائي بطاقات تحمل صوراً لمناطق تونسية سياحية جميلة، كالصحراء والمنتجعات الشاطئية. غايتنا خدمة الوطن والتعريف بالسياحة التونسية لتشجيع الروسيين وغيرهم من شباب بولندا والأرجنتين والبرازيل للسفر إلى تونس واكتشاف سحرها وجمالها.

مبادرة

ولاقت هذه المبادرة صدى كبيراً في وسائل الإعلام التونسية والعالمية، حيث تناقلت الصحف الروسية والأوروبية صور الشاب سهيل المولهي وهو يوزع الملصقات السياحية على جماهير المونديال ليضطلع بدور وزارة السياحة.

استغراب

وتساءل المولهي قائلاً: كان بإمكان وزارة السياحة إقامة خيمة في قلب شارع ليكروسكايا، القريب من الساحة الحمراء، للتعريف بالسياحة التونسية.

يذكر أن دولاً عدة افتتحت خياماً لتقديم خدمات لرعاياها من جماهير المونديال والتعريف بموروثها الثقافي.

ويمثل كأس العالم فرصة كبيرة للاطلاع على عادات وتقاليد الشعوب الأخرى حيث تحول إلى كرنفال جماهيري تتخلله الاستعراضات الفنية والثقافية قبل كرة القدم.

ثناء

ونال الجمهور التونسي عبارات الشكر والثناء من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والصحافة الروسية، واعتبرته من أفضل جماهير منتخبات كأس العالم لحضوره القوي بحوالي 20 ألف مشجع في موسكو قبل مباراة بلجيكا، ولتشجيعه الحماسي مع الالتزام بالروح الرياضية. كما خطف جمهور نسور قرطاج الأضواء بالمبادرات الرائعة التي قام بها ومنها تنظيف مدرجات ملعب فولغوغراد بعد نهاية مباراة انجلترا والترويج للسياحة التونسية في شوارع موسكو.

واختتم المنتخب التونسي مشواره في البطولة بالفوز على نظيره البنمي، ولم يكن الفوز على بنما مجرد انتصار عادي، لأن تونس حطّمت أكثر من رقم قياسي سابق في هذه البطولة، ليصبح وهبي خزري أول لاعب تونسي يسجل هدفين في النهائيات.

وكان لوهبي خزري شرف تسجيل هدف الفوز لمنتخب تونس؛ في فوز جاء بعد 13 مباراة متتالية من دون انتصار، كما أن هذا الجيل من منتخب تونس هو الأول الذي سجل خمسة أهداف في نسخة واحدة من كأس العالم وحدث جدير بالاحتفال، فقد فصلت أربعين عاماً الجمهور التونسي عن آخر فرحة له في كأس العالم عام 1978 عندما فاز على المكسيك بنتيجة 3-1.

رغم خروجه رسميًا من المونديال، وقال فؤاد الشرميطي، أحد المشجعين التونسيين في روسيا إن نتيجة المباراة 2-1 لصالح المنتخب التونسي تعد مرضية، مضيفًا أن الانتصار الذي تحقق بعد أربعين عاما جاء ليبهج جميع التوانسة. وأردف أن المشجعين في روسيا سعداء بالنتيجة لكنهم مع ذلك غير راضين عن مردود المشاركة في البطولة الذي لم يكن جيدًا بما يكفي للوصول للدور الثاني.

تعليقات

تعليقات