مالودا لـ «البيان الرياضي»: الديوك الزرقاء بلا مخالب

أكد النجم السابق للمنتخب الفرنسي فلوران مالودا عن استيائه من ضعف الأداء الهجومي لمنتخب «الديوك الزرقاء» أمام المنتخب الدنماركي أمس، وخلال الدور الأول بصفة عامة.


وقال مالودا: المنظومة الهجومية لفرنسا غير فعالة والديوك بلا مخالب. الأمر لا يتعلق بالمستوى الفردي للاعبين، لكن الأداء الهجومي الجماعي يحتاج إلى مراجعة شاملة.


وأضاف: أعتبر أن المنتخب الفرنسي كان محظوظاً بالتأهل إلى الدور الثاني، فلو كانت مجموعته تضم منتخبات أقوى دفاعياً ربما حصلت المفاجأة وودّع البطولة من الدور الأول. لقد عانى رجال ديشامب في الهجوم منذ المباراة الأولى أمام أستراليا، وفازوا باستعانة من تقنية الفيديو، ثم حققوا في المباراة الثانية فوزاً متواضعاً على بيرو بهدف يتيم، بينما غابت الأهداف اليوم، والحال أن المنتخب متحرر من الضغط ولا تعني له النتيجة الكثير.


ثقة
وعبّر النجم السابق لنادي تشيلسي الإنجليزي عن ثقته في تحسّن المردود الجماعي للمنتخب الفرنسي في المباريات المقبلة، مشيراً إلى أن تحقيق الانتصارات في غياب الأداء المقنع هو مؤشر جيّد على قدرة المجموعة على تقديم الكثير مع تحسّن الأداء في الأدوار الإقصائية.


وأكّد النجم الفرنسي أن المهم تحقق بالمحافظة على الصدارة، وعلى المدرب ديشامب إيجاد الحلول في الخط الأمامي، خاصة أن المواهب متوفرة بحضور غريزمان، ومبابي، وجيرو، وديمبيلي.


المغرب رائع
وعن رأيه بشأن المشاركة العربية في المونديال قال مالودا: لا تزال المنتخبات العربية بحاجة إلى مزيد من العمل، وطالب الأندية بالتركيز على مراكز تكوين الناشئين لتخرج جيلاً جيداً في المستقبل، وقال: أعجبني المنتخب المغربي فقط، كان رائعاً، لعب بحماس وهاجم منتخبي البرتغال وإسبانيا. أعتقد أنه كان يستحق المرور إلى الدور الثاني. وعلى المدرب هيرفي رينار ولاعبيه ألا يخجلوا من الخروج ويواصلوا العمل ويضعوا كأس أمم أفريقيا هدفهم المقبل.


ترشيحات
أما بخصوص المنتخبات التي يرشحها للعب الأدوار المتقدمة والفوز باللقب، أوضح فلوران مالودا أنه يأمل أن يكون الكأس من نصيب الديوك الفرنسية، ولكن الطريق إلى منصة التتويج صعب. وقال: الدور الأول لم يكشف عن منتخبات مرشحة بوضوح، فالكبار تعثروا في البداية، ثم استعادوا مستواهم شيئاً ما. لم نر حتى الآن البرازيل وألمانيا وإسبانيا والأرجنتين بمستوى ثابت.
واستبعد مالودا حصول مفاجآت كبيرة في النهائي، والمتوج باللقب، حيث يرى أن منتخبات كبيرة ستخرج من ثمن وربع النهائي، لكن الفائز باللقب لن يكون منتخباً من «الصغار»، بل أراه بطلاً تقليدياً ممن تعودوا على معانقة كأس العالم.


أزمة التنقل
وثمّن النجم الفرنسي جهود روسيا في تنظيم بطولة كأس العالم، حيث أشار إلى أن الأمور تسير على ما يرام، والمونديال يقام وسط أجواء جماهيرية رائعة، وعلى الدول المضيفة للحدث في المستقبل أن تكون في المستوى ذاته. وأكد مالودا أن النقطة السلبية الوحيدة هي بعد المسافات بين المدن الروسية المضيفة للمباريات، إذ تتحمل المنتخبات والجماهير والإعلاميين والمحللين أعباء كبيرة في التنقل.

تعليقات

تعليقات