الاتحاد الجزائري يدخل على خط المفاوضات

استمرار رُونار مطلب مغربي

أطلقت الجَماهير المغربية حملة واسعة على مَواقع التواصل الاجتماعي مُطالبة باستمرار المُدرب الفرنسي هيرفي رونار على رأس الطاقم التدريبي للمُنتخب المغربي، بعد انتهاء مُشاركة أسود الأطلس في مُونديال رُوسيا من الدور الأول.

وكَان المُنتخب المغربي قد أُقصي بعد أول مُباراتين له في كأس العالم، إثر الهزيمة أمام كُل من إيران والبرتغال بهدف دون رد.

وأبدت الجماهير المُساندة لأسود الأطلس تَعاطفاً كبيراً ورغبة جامحة في الإبقاء على المُدرب الفرنسي «الثعلب» رُونار كمُدرب أول للمنتخب المغربي في قادم الاستحقاقات.

وكَان المُدرب الفرنسي رُونار قد التحق بتدريب المُنتخب المغربي في شهر مارس 2016، خلفاً للمُدرب المُقال حينها بادو الزاكي، إذ تمكن «الثعلب» بعدها من إيصال أسود الأطلس إلى مُنافسات كأس الأمم الإفريقية 2017، وساهم في وصولهم إلى الدور الثاني في الغابون بعد غياب عن تلك المحطة زهاء 13 سنة.

ورُفقة «الثعلب» الفرنسي رُونار تمكن أسود الأطلس من بُلوغ نهائيات كأس العالم بروسيا، وذلك بعد غياب دام لمدة عقدين من الزمن.

ورغم الخروج المُبكر من مُنافسات كأس العالم التي لعب فيها أسود الأطلس في مجموعة «الموت» الثانية، إلى جانب مُنتخبات البرتغال، إسبانيا وإيران، إلا أن الجَماهير المغربية كانت راضية تماماً عن مردود الأسود الذين حظوا باحترام العالم لما قدموه من مُستويات قوية وراقية في مُواجهة مدارس كُروية كبرى.

ويرتبط المُدرب الفرنسي هيرفي رُونار مع الاتحاد المغربي لكرة القدم بعقد يمتد إلى غاية 2020، إذ تجدد بشكل مُباشر بعد الوصول إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم بالديار الروسية.

وكان هيرفي رُونار قد وقع في بادئ الأمر عقدا براتب شهري قيمته 60 ألف دولار، قبل أن يتجدد عقده ويرتفع راتبه الشهري إلى قيمة 80 ألف دولار بعد الوصول إلى مُونديال روسيا.

ومن المُنتظر أن يُجالس المدرب الفرنسي هيرفي رُونار رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع بعد مُونديال روسيا للحديث عن العديد من الأمور التي تهم مستقبل المنتخب المغربي، وذلك لوضع النقاط على الحروف بخصوص مجموعة من الملفات العالقة.

وفي سياق مُرتبط، يُحاول الاتحاد الجزائري لكرة القدم الدخول على الخط للتفاوض مع المُدرب الفرنسي هيرفي رُونار بعد نهائيات كأس العالم لكرة القدم المُقامة حالياً في روسيا، قصد إقناعه بالإشراف على تدريب المُنتخب الجزائري.

وكان رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، قد أكد في تصريحات إعلامية، مساء أول أمس الأحد، أن المُدرب الفرنسي هيرفي رُونار يُعتبر من بين الأسماء المطروحة لخلافة المدرب رابح ماجر، والذي تمت إقالته رُفقة طاقمه المساعد بعد مرور قُرابة تسعة أشهر عن تقلده مهام تدريب منتخب بلاده.

وصرح رئيس الاتحاد الجزائري زطشي في تصريحات إعلامية قائلاً:«يبقى وحيد حاليلوزيدش من المُرشحين لتدريب المُنتخب الجزائري، كما أن المُدرب الفرنسي هيرفي رُونار يبقى مطروحاً وسنرى ذلك».

يُذكر أن المُدرب الفرنسي هيرفي رُونار يُعتبر أنجح مُدرب في القارة الإفريقية في السنوات الماضية، نظراً لتحقيقه نجاحات عديدة رُفقة منتخبات زامبيا، ساحل العاج والمغرب.

تعليقات

تعليقات