كأس العالم 2018

روجيرو لـ«البيان الرياضي»: أرجنتين 86 أقوى من منتخب 2018

أكد أوسكار روجيرو، المتوج بلقب كأس العالم مع المنتخب الأرجنتيني عام 1986، أنه يثق في رفاق ميسي بالوصول إلى المباراة النهائية والتتويج بالكأس العالمية، إلا أنه يرى أن منتخب التانغو مع جيله (86)، أقوى بكثير من الفريق الحالي.


وشدد روجيرو على أن هذه المقارنة لا تقلل من قيمة ميسي أو بقية اللاعبين، لكن مواهب الثمانينيات لا تتكرر، موضحاً: يكفي أن تتذكروا أن منتخب الأرجنتين في مونديال 1986، كان يضم إلى جانب مارادونا، نجوماً كبيرة، مثل سيرجيو غويكوتشيا، الذي لعب دوراً أساسياً في قيادة الأرجنتين إلى نصف النهائي، والحارس الأرجنتيني الذي اختير أفضل لاعب في كوبا أميركا سنة 1993، وقاد الأرجنتين إلى لقب كوبا أميركا مرتين من دون مارادونا أيضاً.


ناهيك عن قوتين ضاربتين في هذه البطولة، خورخي بوروتشاغا وخورخي فالدانو.


ورفض روجيرو المقارنة بين ميسي ومارادونا قائلاً: لكل لاعب أسلوبه، صحيح أنهما يتشابهان، لكن هناك اختلافات كبرى، ولكن الأهم أن ميسي اليوم يحتاج لقب كأس العالم، لقد خانه الحظ في البرازيل، واليوم هو أمام الفرصة الأخيرة لتحقيق حلمه.


وكشف المدافع الأرجنتيني السابق، أنه اتصل بميسي قبل نهاية الدوري الإسباني بأسابيع، واقترح عليه أن يطلب من رئيس البارسا، إعفاءه من بقية المباريات، حتى يركز مع التانغو، ويستعد جيداً لأكبر بطولة باقية في مسيرته الكروية. وذكر أوسكار روجيرو في هذا السياق، أن المنتخب الأرجنتيني عام 1986، بدأ الاستعداد للبطولة قبل 65 يوماً، لذلك كان على أتم الجاهزية وأحرز اللقب.


وعن البداية المتعثرة لمنتخب التانغو في المونديال الحالي أمام آيسلندا، والتعادل 1-1، أكد روجيرو أن الأخطاء الدفاعية للتانغو وحسن تنظيم الفريق المنافس، ساهما بقسط كبير في حسم النتيجة بالتعادل. وقال: في المونديال ليس مقبولاً أن ترتكب أخطاء في التمركز أمام المرمى أكثر من مرة، لأن المنافس لن يرحمك، وهذا ما فعله المنتخب الآيسلندي، الذي كان قادراً على تسجيل هدفين.


وقلل أوسكار روجيرو من تأثير إهدار ركلة جزاء كانت ستعطي النقاط الثلاث إلى المنتخب الأرجنيتي قائلاً: الفوز يتحقق بروح الفريق الجماعية، والنتيجة السلبية يجب أن يتحملها الفريق كاملاً أيضاً. ميسي كان نشيطاً على الميدان، وحاول طوال التسعين دقيقة اختراق الدفاعات الآيسلندية، لكنها وضعت أمامه جداراً عازلاً حال دون وصوله إلى الشباك. كما أن حارس المرمى الآيسلندي تألق في الذود عن مرماه، ولعب دوراً كبيراً في حرمان الأرجنتين من هدف ثانٍ.


وتابع: التعادل لا يرضي الأرجنتين، ولكن طالما حصل في المباراة الأولى، يمكن تداركه لاحقاً، والآن على اللاعبين التركيز أكثر، لأن العثرات باتت ممنوعة.


وكشف روجيرو أيضاً، أنه تدخل لدى فيفا بالتحادث مع جوفاني انفانتينو، للإعفاء عن نجم منتخب بيرو غيريو، والسماح له باللعب والمشاركة في كأس العالم الحالية، معتبراً أن إيقافه بسبب شبهة المنشطات كان ظالماً.


وأكد روجيرو أنه تربطه علاقات جيدة مع الأرجنتيني كاريكا مدرب المنتخب البيروفي الحالي، لذلك تقدم لتقديم المساعدة له.

تعليقات

تعليقات