#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

روبيرتو أيالا عبر «البيان الرياضي»: لا تقسوا على ميسي

طالب نجم المنتخب الأرجنتيني السابق روبيرتو أيالا الجماهير بعدم القسوة على ليونيل ميسي وتحميله مسؤولية التعادل أمام أيسلندا وذلك في تصريح خاص لـ«البيان الرياضي» عقب المباراة بملعب سبارتاك موسكو.


وقال أيالا: ميسي قدم مباراة جيدة وكسر الرقابة المفروضة عليه بـ3 لاعبين في أغلب الأحيان خلال المباراة، كما حاول مرارا عديدة من خلال المراوغات أو التسديد من مختلف الزوايا إلا أنه اصطدم حقيقة بحارس مرمى رائع. أضاف: منتخب ايسلندا فاجأ الأرجنتين منذ البداية بهجمات منظمة وسريعة واستطاع أن يخترق دفاعنا وأهدر فرصة كبيرة في الدقيقة 12. لقد ارتكب رفاق ماسكيرانو أخطاء فادحة في الدفاع وذلك على مستوى التمركز تحديدا.


وتابع: ايسلندا منتخب استحق الاحترام للروح القتالية العالية التي لعب بها والاندفاع البدني الكبير. كما أن المدرب الايسلندي لعب بالخطة التكتيكية المناسبة إذا وضع جدارين دفاعيين الأول على مستوى وسط الميدان والثاني على خط الـ18 متراً وفرض بالتالي على الأرجنتين اللعب بالعرض وليس باتجاه المرمى.


وقال روبيرتو أيالا إن المنتخب الأرجنتيني ظهر بوجه مقبول لولا الأخطاء الدفاعية لكنها في النهاية تبقى المباراة الأولى في المونديال وأتوقع تحسن الأداء خلال المباراة الثانية والثالثة. ونصح نجم الكرة الأرجنتينية السابق بعدم المبالغة في انتقاد ميسي حتى لا يدخل الشك المجموعة وتفقد التركيز.


ورفض أيالا الحديث عن المظالم التحكيمية قائلاً: الأرجنتين يجب أن تحقق انتصاراتها بوضوح وليس بلقطات مشكوك فيها. ولكنه في الوقت نفسه أيد استخدام حكم الفيديو في المونديال قائلاً: كرة القدم لعبة تتطور مثل بقية القطاعات الأخرى وبالتالي من المنطقي أن يتم الاستعانة بالفيديو حتى لا تظلم منتخبات على حساب أخرى، خاصة وأن أخطاء الحكام باتت تتكرر كثيراً خلال الفترة الماضية وما حصل في دوري أبطال أوروبا أفضل مثال.


وأكد أيالا أنه واثق من التعويض في المباراة المقبلة أمام كرواتيا للاقتراب من التأهل إلى الدور الثاني حيث سيصبح في رصيده 4 نقاط.


وأشاد النجم الأرجنتيني بالأجواء المونديالية موسكو قائلاً: شاركت سابقاً في نهائيات كأس العالم وفي بطولات كبيرة مثل الألعاب الأولمبية وكنت أعاني كثيرا من الضغوط باعتبار أن تفكيري منحصرا في النتائج فقط، أما اليوم فأنا جئت إلى موسكو لتحليل المباريات والاستمتاع بها. وتابع: حقيقة الأجواء ممتازة والشعب الروسي رحب بضيوف المونديال أفضل ترحاب. واستطرد: لكن الفرحة لن تكتمل إلا إذا عاد المنتخب الأرجنتيني إلى بوينس آيرس محملا باللقب، وكل أملي أن يعيد ليونيل ميسي إنجاز دييغو مارادونا.


وواصل المنتخب الأرجنتيني عروضه المخيبة مع المدرب سباليتي، وعادت ذكريات مباريات التصفيات المونديالية إلى الأذهان من جديد عندما عانى التانغو الأمرين ليخطف بطاقة التأهل إلى العرس الكروي العالمي في آخر لحظة بفضل ليونيل ميسي.

دفاع التانغو كارثي وأيسلندا تستحق التعادل

تعليقات

تعليقات