القرية العالمية تحتضن «واير آرت» فن العصر

تستقطب القرية العالمية، الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة هذا الموسم، عدداً كبيراً من الهواة والمبدعين في الفن المعاصر من أقطار العالم كافة. فالفن لغة عرفت بها الإنسانية منذ زمان بعيد بالرغم من اختلاف حقبه التاريخية وألوانه ومدارسه. وهذا الموسم، فقد سجل الكثير من هؤلاء المبدعين ظهوراً في القرية العالمية ليستمتع الزوار بمشاهدة أنواع نادرة من الفن المعاصر.

بفن الأسلاك

لأول مرة يشارك الفنان خوان ايغناسيو في القرية العالمية. وفي ركن يكتظ بالأشكال الغريبة في الجناح الإسباني يعرض الفنان أغرب أنواع الاكسسوارات التي يصوغها بيده من أسلاك الفضة والألمنيوم والمعادن ليصمم مجموعة فريدة من القلائد والأساور والختم التي يكتب عليها الأسماء بهذه الانواع المختلفة من الأسلاك المعدنية.

وأكد ايغناسيو عن ممارسته هذا النوع من الفن المعاصر الذي اعتاش منه لأكثر من 30 عاماً في ماربيا بإسبانيا وقال: "إنها المرة الأولى التي أعرض فيها في القرية العالمية وسط هذه الجموع من الزائرين. كل يوم اتعرف على زوار ينتمون إلى دول مختلفة وجميعهم يعربون لي عن تقديرهم لهذا الفن خصوصاً عندما أباشر عملي أمامهم. لقد قدمت إلى القرية العالمية منذ قرابة الشهرين تمكنت خلالها من التعرف على ثقافة وتقاليد العديد من الشعوب.

ولكن الأمر مختلف في أوروبا، لأننا نجلس في الطرقات لنستقطب المارة الذين يستمتعون ايضاً بمشاهدتنا ونحن نصنع اشكالاً مختلفة. أتمنى أن أعرض المرة القادمة في القرية العالمية في شارع خاص بالفنانين وما يسمى بـشارع الفن حيث يجلس كل فنان ومعه أدواته ومعروضاته في مكان مفتوح ليستمتع المارة بمشاهدة مهاراتنا اليدوية".

وتأكيداً لشغف المهنة، صمم خوان ايغانسيو خلال أول يومين من مشاركته في القرية العالمية مجسماً مصغراً لبرج خليفة، يجمع بين حداثة دبي وفنه المعاصر.

دراجات وأشكال حديدية

ومن جهة أخرى، في الجناح التركي يعرض محمد ترك نوعاً مشابهاً من هذا الفن. ووسط مجموعته المليئة بتصاميم الدراجات بأشكالها والأساور المعدنية التي تحمل اسماء الكثير من الزائرين حسب طلب مسبق منهم يؤكد محمد عن حب الناس لهذا الفن، وعن حبه لعمله قائلاً: "لأكثر من 20 سنة وأنا أعمل في تصاميم الحديد والألمنيوم ولكنني أهوى صنع الدراجات والأشكال من اسلاك الألمنيوم. طورت هذه الهواية لتصبح حرفة وفناً أعيش منه".

وأكد محمد أنه صنع أكثر من 50 الف قطعة من الأسلاك المعدنية خلال حياته وأنه مستعد لعمل تصاميم جديدة تحظى بإعجاب الناس في كل بقاع الأرض. واضاف: "أعرض فني لأول مرة في دبي بالقرية العالمية وكل يوم أتعرف على جموع جديدة من الزائرين مما يدفعني للتفكير في العودة مجدداً إلى هنا خلال الموسم المقبل".

الرسم على الرمال

علاء عبداللطيف في الجناح المصري يهوى الرسم على الرمال. وبما أن والده رسام، فقد قرر أن يتخصص في هذا النوع المختلف من الفن. وأكد علاء أنه تعلم من صديق له يهوى الرسم على الرمال وقال: "اجلب الرمال الناعمة من منطقة اسمها ذهب بالقرب من شرم الشيخ في جنوب سيناء. وتتميز هذه الرمال بخواص عديدة تساعد على الرسم والتلوين بمواد خاصة".

 ويعرض علاء مجموعته التي تحمل الكثير من تدرجات الألوان وأشكالا للطيور والجِمال ليستمتع المارة بهذه الهواية التي اصبحت فناً معاصراً يلاقي الكثير من الإعجاب. واكمل: "يمكن أن أكتب الاسم أو نوع المناسبة أو التاريخ داخل الأواني الزجاجية عند الطلب لتصبح أجمل هدية أو ذكرى لمناسبة هامة".

الرسم بالحناء

غدت تصاميم الحناء جزءا من موضة العصر وفناً راقياً لدى كثير من الشعوب والدول. وتوجد حول الجناح الهندي أكثر من 9 مصممات للحناء ولكل واحدة منهن خلطتها الطبيعية الخاصة ونماذج كثيرة من التصاميم التي تلائم طلب الزبائن. فالرسم بالحناء لا يقل عن غيره من الفنون لأنه يتطلب أيادي مبدعة لترسم الخطوط الرفيعة والتصاميم التي تواكب الموضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات