100 ألف زائر لجناح الاستدامة بـ«إكسبو دبي»

برهن «إكسبو 2020 دبي» على استعداده التام لفتح أبوابه للعالم في وقت لاحق من العام الجاري، بعد نجاحه في الترحيب بأكثر من 100 ألف زائر بأمان للاطلاع على تيرّا – جناح الاستدامة.

وخلال الفترة من 22 يناير الماضي إلى 10 إبريل الجاري، قدّم عرض الجناح الفرصة للمجتمع الإماراتي ليعاين واحدة من تجارب الزائر المميزة في إكسبو 2020، مقدماً لمحة عما سيحدث حين يرحب أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا بالزوار من مختلف أنحاء العالم في الفترة من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022.

وقالت مرجان فريدوني، الرئيس التنفيذي لتجربة الزائر في إكسبو 2020 دبي: بينما نواصل سعينا لتجاوز فترة التغيير غير المسبوق الحالية، يسعدنا أننا قدمنا لمجتمع الإمارات الفرصة لمعاينة جناح الاستدامة، مؤكدين التزامنا الراسخ بجمع العالم في مكان واحد وإيجاد الحلول لأكثر تحدياتنا إلحاحاً.

وبدعم من شركائنا العالميين، أظهرنا استعدادنا للترحيب بالعالم بأمان، واستضافة حدث دولي لا يكتفي بالتشويق والإلهام فحسب، بل يمثل أيضاً فرصة فريدة لالتقاء البشرية بروح من التفاؤل والأمل والسعي نحو هدف مشترك.

وخلال فترة العرض الأول لتيرّا، اتُّبعت سلسلة من أفضل ممارسات الصحة والسلامة في شتى أنحاء موقع إكسبو، بدءاً من التباعد الاجتماعي وضوابط السعة وصولاً إلى الفحص السريع للموظفين والبائعين في الموقع، بما يتماشى مع توجيهات أبرز الجهات الطبية العالمية والمشورة العلمية، لضمان سلامة جميع الأطراف المشاركة في التجربة.

وحسب استطلاع بشأن الزيارات التي استقبلها العرض الأول لأجنحة إكسبو فقد قيّم الزوار تدابير الصحة والسلامة في الموقع بأكثر من ثمانية على مقياس من واحد إلى تسعة، الأمر الذي أكد استعداد إكسبو لأن يستضيف العالم بأمان عندما يفتح أبوابه في أول أكتوبر.

وأبدى الزوار إعجابهم أيضاً بخدمة حافلات إكسبو ونظافتها، وهي حافلات عامة مخصصة للحدث الدولي ومجانية، تنقل الزوار بين دبي مول وإكسبو 2020 كل 30 دقيقة. علاوة على ذلك، صرّح أكثر من 90 % ممن شملهم الاستطلاع بأنهم استمدوا الإلهام لتغيير سلوكهم بطرق مختلفة، بدءاً من ترشيد استهلاك المياه وصولاً إلى بذل جهد واعٍ لاستخدام كميات أقل من البلاستيك.

أنظمة

على مدار الأشهر الثلاثة لتجربة العرض الأول، وبدعم من شركاء إكسبو الرسميين والمشاركين الدوليين، ارتقى إكسبو بمجموعة من الأنظمة والأساليب المخصصة لوقت الحدث، بغية تعزيز تجربة الزائر وحمايتها.

وقال جيراردو كانتا، المدير التنفيذي الأول لأكسنتشر في منطقة الشرق الأوسط: «اضطلعت أكسنتشر، بصفتها شريك إكسبو للخدمات الرقمية وفي إطار مسؤوليتها عن تكامل الأنظمة فيه، بدور أساسي في تقديم معاينة آمنة وناجحة لجناح تيرّا. وجنباً إلى جنب مع اتصالات ديجيتال، طبّقت أكسنتشر أفضل الأنظمة ودمجت العديد من تقنيات إكسبو لتوفير تجربة ذكية ومتكاملة وسلسة للزوار».

وقال شكري عيد، المدير التنفيذي لسيسكو في منطقة الخليج: شهدنا اهتماماً كبيراً من الجمهور بما يقدمه إكسبو، وبمسؤوليتنا المشتركة عن رعاية كوكب الأرض. وتبيّن أن إعداد البنية التحتية التقنية المناسبة لوقت الافتتاح أمر بالغ الأهمية، فهو يسمح بتقديم تجارب تفاعلية وتعليمية للزوار.

وقال خالد الجبالي، رئيس قسم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى ماستركارد: بصفتنا شريك إكسبو الرسمي لتقنية المدفوعات، فإننا نواصل تعاوننا معه لتهيئة الظروف من أجل الربط بين ملايين الأشخاص وإلهامهم، ليعاد تصور المستقبل عبر التعاون، والحلول المتمحورة حول الإنسان، والشمول.

وقال علي بحلوق، مدير عام شركة إشارة للاتصالات والحلول الأمنية: نتشرف بكوننا المزود الرسمي لأمان الأنظمة في إكسبو، الحدث الذي سيكون بلا شك مناسبة استثنائية بالنسبة للعالم بأسره. ونفخر بأن ما وفرناه من بنية تحتية متطورة للاتصالات وأجهزة للمستخدم النهائي - لدعم المتطوعين وموظفي الأمن وفرق الاستجابة للطوارئ في أرجاء إكسبو - ضمنت تجربة آمنة للجميع.

اتصالات

قال الدكتور أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في مجموعة اتصالات: تفخر اتصالات، بصفتها شريك إكسبو 2020 للاتصالات والخدمات الرقمية من فئة شريك أول رسمي، بدعمها العرض الأول للأجنحة والمعاينة الأولى لـ تيرّا - جناح الاستدامة.

وقدّمنا أحدث الاتصالات والخدمات الرقمية، في ضوء توافر إمكانية الاتصال بشبكات الواي-فاي والجيل الخامس للاتصالات، بما يوفر تجربة زائر مميزة، تدعمها الشبكة الأسرع على وجه الأرض.

طباعة Email