00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جون راكولتا جونيور السفير الأمريكي لـ«البيان الاقتصادي»:

«إكسبو دبي» مثال للحوار وفرصة للسلام والازدهار

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد جون راكولتا جونيور السفير الأمريكي في دولة الإمارات، والمفوض العام لجناح الولايات المتحدة في إكسبو 2020 دبي، أن جناح بلاده في المعرض يتطلع لأن يأتي بأفضل ما في أمريكا، مقدماً ملامح المشاركة الأمريكية، من خلال تشجيع الشركات الأمريكية للتفكير بالفرص الإقليمية المتاحة عبر إكسبو، حيث يخلق الحدث منصة عالمية للإضاءة على رؤية الإمارات ودورها كحلقة وصل إقليمية، وأكد السفير الأمريكي، في حوار مع «البيان الاقتصادي»، أن إكسبو دبي يشكل مثالاً للحوار، وفرصة لاختيار مسار السلام والازدهار، بعد التوقيع على معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل.

فيما يلي نص الحوار:

هل يمكن أن تخبرنا ما الرسالة الأساسية لجناح الولايات المتحدة في المعرض؟

يجمع «إكسبو 2020» دول العالم كله للإضاءة على خصائص كل منها المميزة وأولوياتها للمستقبل. ولطالما كانت الولايات المتحدة رائدة في مجال الحريات والابتكار منذ قيامها كدولة قبل حوالي 200 سنة. ويستعرض الجناح الأمريكي مجتمعاً ديناميكياً قام برسم ملامح العالم الحديث ويبقى الأكثر حرية وازدهاراً في العالم، ودعماً لحرية وازدهار الآخرين جميعاً. ويتمحور موضوع المعرض حول عنوان «الحياة والحرية والسعي نحو المستقبل» الذي يتناغم تماماً مع موضوع «إكسبو 2020» «تواصل العقول وصنع المستقبل».

 

ما أبرز الفعاليات المقررة على جدول الجناح؟

يتطلع جناح الولايات المتحدة لأن يأتي بأفضل ما في أمريكا لإكسبو 2020 دبي من خلال المتحدثين والمؤدين، كما من خلال تسليط الضوء على التنوع الغني للبلاد. ونعمل على استقطاب مؤدين ثقافيين كالموسيقيين والفنانين والأبطال الرياضيين والمتحدثين. وقد تعاونا مع منظمة «غلوبال تايز» الأمريكية غير الربحية لتوظيف المؤدين الثقافيين والسفراء الشباب من الأمريكيين المتحدثين بلغتين ليكونوا مرشدي الجناح. كما شاركنا في الأسابيع المخصصة لموضوعات محددة في إكسبو لتنظيم برامج خاصة بنا.


مشاركة

ما أبرز القطاعات وأعداد الشركات المتوقع مشاركتها؟

سيركز الجناح الأمريكي على موضوع «الحياة والحرية والسعي نحو المستقبل». وسنسلط الضوء على القطاعات الأمريكية والشركات التي استفادت من أسلوبنا في الابتكار والحرية الفكرية السائدة في أمريكا. وتتوزع تلك القطاعات بين المال والشركات الزراعية وكل ما بينهما. كما سنقوم باستكشاف احتمالات السياحة الفضائية والاستفادة التجارية من قطاع الفضاء بما يلهم شباب اليوم ليصبحوا رواد فضاء الغد.

 

ما توقعاتكم فيما يتعلق بالاتفاقيات التي ستوقعها الولايات المتحدة؟

تتمتع كل من دولة الإمارات و الولايات المتحدة بعلاقات ثنائية قوية ومتينة. وقد أطلقنا في أكتوبر الماضي أول حوار استراتيجي أمريكي إماراتي يؤسس لإطار عمل مبني على تعاون أوثق صلة. ويركز الحوار الاستراتيجي النقاش حول مسائل ذات اهتمام مشترك للطرفين كالطاقة والتجارة والفنون الثقافية والتعليم والفضاء وحقوق الإنسان. وقد شجعنا الشركات الأمريكية للتفكير على نحو واسع النطاق بالفرص الإقليمية المتاحة عبر إكسبو والقدرة على الاتصال مع المستهلكين والشركات والحكومات في المنطقة.

 

ما الدور الذي يلعبه جناح الولايات المتحدة في «إكسبو 2020» من حيث أنه منصة عالمية لصنع المستقبل؟

تتطلع الولايات المتحدة لأن تكون منصة للاتصالات الثقافية والتجارية. فبالإضافة لبرنامجنا الثقافي المتعلق بالمؤدين، يوجد برنامج قوي للمتحدثين يوفر فرصة لقادة الفكر والأكاديميين والمبدعين في مجال الأعمال لمناقشة فرص إقامة الشراكات أو الأعمال في أمريكا. ويشكل اهتمامنا المشترك على سبيل المثال في إيجاد تنسيق أكبر في قطاع الطاقة والتكنولوجيا ذات الصلة سيخلق فرصاً مشتركة للاتصال خلال المعرض.

 

رؤية الإمارات

كيف تعمل الولايات المتحدة على تطوير الأفكار والابتكارات ورؤيتها للمستقبل في «إكسبو 2020» دبي؟

يخلق «إكسبو 2020» منصةً عالمية للإضاءة على رؤية دولة الإمارات ودورها كحلقة وصل إقليمية. إنه أول معرض إكسبو يقام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أو جنوب آسيا. وتتشارك كل من أمريكا والإمارات في رؤيتهما كشركاء استراتيجيين أقوياء حيال غدٍ أكثر أماناً وازدهاراً. وتشكل الإمارات واحدة من الدول السبع الشريكة التي انضمت للولايات المتحدة في التوقيع على اتفاقات «أرتميس». وقد اتفقنا على المبادئ لمستقبل استكشاف وتوظيف الفضاء في المستقبل للذهاب إلى القمر والمريخ. ويشكل ذلك بالنسبة لي رؤية للمستقبل متمثلة بشركاء متحدين يعملون معاً لأجل الصالح العام ويضعون أسس التعاون المستقبلي لأجيال كثيرة مقبلة.

 

كيف تصف الفارق الذي يميز «إكسبو 2020» عن المعارض السابقة؟

إني معجب بالاحتضان العالمي الذي تبديه الإمارات حيال كل الدول في «إكسبو 2020» دبي، وقد شهدنا عبر اتفاقيات إبراهيم صناعة التاريخ بين الإمارات وإسرائيل من خلال بناء علاقات سلام ثنائية مجدية للجانبين. ونأمل أن تصنع الدول الأخرى عبر مشاركتها فرصاً خاصة بها لاختيار مسار السلام. يشكل إكسبو مثالاً لكيفية اتحاد العالم لتحقيق السلام الدائم والازدهار والأمن عبر تبادل الأفكار والانخراط في حوار مفتوح. وأعتقد أن الأشهر الستة للمعرض ستوفر الكثير من تلك الفرص. أضف إلى أن إكسبو، كما نعلم يعتبر أولى الفعاليات العالمية الكبرى التي تأتي بعد جائحة «كوفيد 19» التي خلّفت تأثيراتها على كل دول العالم. وسيخلق المعرض فرصة للدول لمناقشة كيفية تعاملها مع التحديات التي فرضتها الأزمة.

 

ما دور السفارة للترويج للجناح داخلياً وفي الخارج؟

تتولى وزارة الخارجية الأمريكية مسؤولية مشاركتنا الرسمية في المعارض الدولية كـ «إكسبو 2020» دبي، إلا أن الجهد تقوم به الحكومة الأمريكية مجتمعة. وتعمل البعثة الدبلوماسية الأمريكية عن قرب للحرص على تمكين مشاركة كل هيئات وإدارات الحكومة الأمريكية، إضافة إلى أي من الولايات أو المدن الأمريكية الراغبة بإرسال موفدين تجاريين أو سياسيين.

مع اكتمال أعمال البناء الجوهرية للجناح في وقت لاحق من هذا الشهر والحفاظ على مسار سير أعمال المعرض وإنجاز أعمال التركيب في مطلع العام المقبل، فإننا سنتواصل مع القراء حول إمكانية المشاركة في فعاليات الجناح.

طباعة Email