سيف بن زايد بصحبة وزراء داخلية السعودية والبحرين والكويت وسلطنة عمان يزورون موقع إكسبو 2020

رافق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في جولة بموقع إكسبو ، كل من سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية السعودي ،ومعالي الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية البحريني ومعالي أنس الصالح نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ، ومعالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية العماني، إلى جانب معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف ، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وعدد من ضيوف دولة الإمارات من مسؤولي الدول المشاركة في التمرين التعبوي المشترك" تمرين أمن الخليج العربي 2".

وكان في استقبالهم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح المفوض العام لإكسبو 2020 دبي، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي.


وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان : "تشرفنا بزيارة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، وأصحاب المعالي وزراء داخلية مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في إكسبو 2020 دبي..مشيرا إلى أن هذه النسخة من إكسبو الدولي ستكون استثنائية بفضل المشاركة المتميزة لدول المجلس".


وأضاف معاليه : "نعمل من خلال إكسبو 2020 دبي على تعزيز التعاون الدولي بما فيه مصلحة العالم، وفي القلب منه منطقتنا العربية".


واطلع الضيوف جانب من الاستعدادات القائمة لهذا الحدث الدولي والذي تستضيفه الإمارات ويقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، كما استمعوا لشرح حول مراحل المشروع وما تم إنجازه على صعيد الانشاءات والتحضيرات لاستضافة الحدث العالمي.
وشملت جولة الضيوف الاطلاع على عرض حول ما يحتويه إكسبو 2020 وعرض حول المشاركات الدولية، وعرض خاص حول تأمين هذا الحدث الدولي الهام، وتأتي الزيارة ضمن برنامج الوفود الخليجية على هامش حضورها حفل ختام التمرين التعبوي المشترك " تمرين أمن الخليج العربي 2 " والذي يختتم فعالياته مساء اليوم .


وأشاد أصحاب السمو والمعالي الضيوف بما شاهدوه من حسن تنظيم وإعداد لإقامة هذا الحدث العالمي الرائد والأول من نوعه في المنطقة، مؤكدين على أن الحدث الذي تستضيفه الإمارات سيكون نقطة مهمة في مسيرة التنمية الاقتصادية الشاملة ، وعاملا من عوامل الجذب الاقتصادي والاستثماري في المنطقة ككل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات