حراك استثماري متزايد مع قرب انطلاق «إكسبو 2020»

77 مليار درهم صفقات عقارات دبي منذ بداية العام

ارتفعت القيمة الإجمالية لصفقات عقارات دبي إلى أكثر من 177 مليار درهم منذ بداية العام وحتى منتصف نوفمبر الجاري، وتشمل صفقات بيع ورهن العقارات على اختلاف أنواعها. وبحسب تحليل «البيان الاقتصادي» لبيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي، فإن الحصة الأكبر من المبلغ الإجمالي ذهب لصفقات الرهن إذا بلغ 107.1 مليارات درهم، فيما بلغت حصة صفقات البيع والشراء 69.9 مليار درهم.

ويشهد سوق عقارات التملك الحر حراكا متزايدا من المستثمرين الدوليين مع اقتراب انطلاق فعاليات إكسبو 2020، حيث شهد مؤخرا قيام مستثمر أجنبي بشراء برج سكني يضم 40 طابقاً و388 شقة سكنية، بمبلغ 635 مليون درهم، وهي أكبر صفقة شراء عقارية لمستثمر واحد في الإمارة خلال 6 أعوام، وتعكس الصفقة الجاذبية المتزايدة التي يتمتع بها سوق عقارات دبي، والذي بات منافساً قوياً لأعرق الأسواق العقارية العالمية.

مقومات النمو

وقال روبرت بووث، العضو المنتدب لشركة «إلينغتون العقارية»، إن السوق العقاري المحلي، يتميز بركائز قوية، ومقومات نمو كبيرة، عززت ثقة المستثمرين المحليين والعالميين بشكل كبير، لافتاً إلى النمو الكبير في اهتمام المستثمرين الصينيين بالقطاع العقاري في دبي.

وأضاف لـ «البيان الاقتصادي»، أن المبادرات الحكومية الأخيرة، تشكل رافداً قوياً لنمو القطاع، سواء عبر إصدار التأشيرات طويلة الأمد للمهنيين، أو تأشيرات الإقامة للمتقاعدين، الذين يستثمرون في العقارات. وأكد بووث تفوق السوق العقاري في دبي، في تسجيل عوائد قوية على الاستثمار والتأجير.

وقال روبرت بووث إن القطاع العقاري في دبي جيد وخير دليل على ذلك، هو المبيعات القوية التي يحققها العديد من المطورين، موضحاً النمو الكبير في اهتمام المستثمرين الصينيين بالقطاع العقاري في دبي، مع مؤشرات بنمو حجم هذه الاستثمارات بنسبة 70 % خلال العام الحالي فقط.

جاذبية استثمارية

من جهته قال حسين سجواني، رئيس مجلس إدارة «داماك العقارية» إن السوق العقاري في دبي يشهد انطلاق مرحلة عقارية جديدة كلياً عنوانها التخطيط الأمثل والحفاظ على الجاذبية الاستثمارية العالية لقطاع التطوير العقاري في الإمارة.

وأوضح أن المرحلة الجديدة ستشهد وضع حد للمنافسة بين الشركات الكبيرة المملوكة للحكومة، والتي تتمتع بإمكانيات عالية، والشركات الاستثمارية الصغيرة، حيث سيتم تحديد المهام والأولويات لكل منها.

ولفت حسين سجواني إلى أن الدور الكبير يقع على عاتق شركات التطوير العقاري في دعم السوق العقاري عبر المزيد من المرونة والتأقلم مع متطلبات الحد من المعروض.

مبادرات محفّزة

من جهته قال ماثيو غريغوري، رئيس المبيعات في «دوبيزل العقارية»، إنه من المقرر تسليم 59800 عقار في دبي عام 2019، إلا أنّ حوالي 33800 منها فقط في مرحلة الإنجاز النهائية، لذا فمن غير المحتمل أن يتم عرض جميع هذه الوحدات في السوق دفعة واحدة ولكن تباعا وعلى فترات زمنية، لكن رغم ذلك، يمكن لأي زيادة في المعروض التأثير بشكل مباشر على أسعار العقارات هذا العام، لذا ركزت الحكومة جهودها على تفعيل قوانين أكثر سلاسة بشأن برامج الملكية العقارية، ومنح التأشيرات المُمدّدة، والتمهيد لإطلاق رهون ثانوية مبسطة قريباً، وهي مبادرات ستؤدي دوراً مهماً في تحفيز الاستثمار ودعم حركة الأعمال والحفاظ على الزخم الناجم عن انتعاش السياحة حتى بعد انتهاء الحدث العالمي «إكسبو دبي».

التأشيرات الجديدة

ولفت إلى أن قوانين التأشيرات الجديدة، التي دخلت مؤخراً حيز التنفيذ ومن بينها تأشيرة الإقامة لمدة 10 سنوات، ستُسهم في ترسيخ الاستقرار في الدولة وجاذبية إقامة الأعمال فيها، ما سيسهم في تحفيز الاقتصاد الكلي، واستيعاب المعروض الحالي والمستقبلي، وتحسين استقرار أسعار العقارات.

678

يواصل سوق العقارات السكنية جذب المزيد من المستثمرين، فقد بلغ متوسط عدد الوحدات التي تباع في دبي 678 مسكناً شهرياً خلال العام الجاري، بحسب تحليل لـ«البيان الاقتصادي» في بيانات دائرة الأراضي والأملاك، ما يعني أن متوسط البيع يصل إلى 22 وحدة يومياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات