EMTC

دبي تلهم المدن.. انتظروها في إكسبو

تسجل دبي كل يوم حضوراً مميزاً في الإعلام العالمي الذي يعرض لنموذجها في النهضة التي أصبحت إلهاماً لمدن العالم شرقاً وغرباً. وقالت مجلة «إنتبرينيور» إن دبي التي تعد معادلاً للسياحة الفاخرة وكرم الضيافة والعروض المذهلة في تجارة التجزئة، سوف تجعل العالم يشاهد المزيد من الذي تستطيع تقديمه عندما تستضيف معرض إكسبو الدولي.

وأكدت المجلة أن من الجوانب التي تقلق المدن التي تستضيف هذا المعرض، هو المرافق والأبنية التي شُيّدت لاستضافة المعرض بعد الانتهاء منه، لكن دبي فكرت في ذلك مسبقاً، وسوف تعيد استخدام 80% من المباني والمرافق التي بُنيت خصيصاً للمعرض

. وفي تقرير آخر وصفت صحيفة «ذي جاكرتا بوست» الإندونيسية دبي بأنها مدينة مجيدة، شيّدت أمجاداً عالمية في قطاعات التمويل والعقارات والسياحة. وقالت في تقرير بعنوان «دروس من دبي»، استعرضت فيه علامات عظمة دبي، أن من أهم هذه العلامات استضافتها للأحداث والفعاليات العالمية ذات العيار الثقيل، كالقمة العالمية للحكومات.

وأكدت أن عظمة دبي تُعزَى في واقع الأمر إلى رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي وصفه التقرير بأنه القائد الرئيسي للتحول الهائل الذي شهدته دبي. وأضافت أن المدن الإندونيسية وكافة مدن العالم يمكنها أن تتعلم دروساً من نجاح دبي.

وقالت إنه على الرغم من الدروس العديدة المتوافرة في المواد الغزيرة المنشورة في مختلف صحف العالم عن تجربة دبي، فإن أهم درسين يمكن للمدن الإندونيسية أن تتعلمهما من دبي هما تعدد ثقافاتها، وطموحها الجامح.

ومن أحدث الدروس ما نشرته وكالة «بلومبرغ» للأنباء التي ذكرت أن دبي قادت الطريق عالمياً نحو بناء الجزر الاصطناعية. وقالت في تقرير إن الجزر الاصطناعية باتت أداة تسويقية هامة تعمد المدن في مختلف الدول إلى استغلالها في استقطاب السياح.

وتطرق التقرير إلى بعض من أبرز مشروعات الجزر الاصطناعية التي يجري إنشاؤها حالياً في أماكن متفرقة من العالم، ومنها الجزر التي تبنيها الصين حالياً في بحر الصين الجنوبي، ومستوحاة في تصاميمها من أشكال الشمس والقمر والزهور.

اقراء ايضاً

جناح بلجيكا في «إكسبو 2020 دبي» سفينة خضراء عملاقة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات